كتاب الأهرام

سيارة رولزرويس

10-9-2020 | 14:22

ألف مبروك للفنانة الجميلة ياسمين صبرى السيارة الجديدة التى أهداها لها زوجها أحمد أبو هشيمه طبعا بمناسبة الحصانة خمس سنوات بعد نجاحه فى انتخابات مجلس الشيوخ، حماهما الله من عيون الحساد ونظرتهم إلى هذه السيارة المميزة بلونها الزهرى اللامع آخر موضة فى الألوان. وبمناسبة الألوان المميزة فقد كان الفنان الراحل حسين صدقى يعشق اللون البنفسجى واختاره لونا لسيارته ومعظم بدلاته وجدران منزله.


ولا أعرف لماذا الحديث عن سعر السيارة الرولز الغالى، مع أن الغلاء والرخص موضوع نسبى. فسعرها غالٍ لمن ليس لديه، أما من يملك فالأمر عادى جدا، والمعروف أن تجارة الحديد التى يعمل بها السيناتور أبو هشيمه تحقق ماشاء الله أرباحا طائلة ربنا يزيده، ولهذا فالسيارة ليست من حيث السعر غالية، ومن حيث من أهداها لاشىء يغلو عليها. ثم إن الرجل لم يفعل شيئا خطأ فهو يحب زوجته الجميلة وهذا أمر مشروع ولو استطعت أن أفعل مع زوجتى ما فعله أبو هشيمه لفعلت لولا خوفى من استهلاك السيارة العالى للبنزين.

وقد تحدثت الصحف تفصيلا عن ثمن السيارة الذى بلغ 6 ملايين جنيه تسليم المصنع فى بريطانيا، ومع أن السيارة معفاة من الجمارك طبقا لاتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية فقد حصلت الدولة عنها رسوما بسيطة حاجة اسمها تنمية بلغت 3.7 مليون جنيه مما جعل إجمالى تكلفتها عشرة ملايين جنيه.

والواقع أن الذى أثار اهتمامى ليس السعر وإنما مواصفاتها. فقوتها 563 حصانا، ومحركها سعة 12 سلندر بقوة 5600 سى سى. وفور إدارة السيارة فإنها تنطلق بسرعة مائة كيلومتر خلال خمس ثوان فقط بينما تصل سرعتها إلى 250 كيلو مترا.

ولأن السيارة إسبور ولها بابان اثنان فيعنى هذا أنه لن يكون لها سائق يرتدى اليونيفورم المعروف، وأن صاحبتها هى التى لابد أن تتولى قيادتها وركنها أثناء المشاوير التى تقضيها بها. ولمعرفتى بقواعد طرقنا وشوارعنا فأستعير عبارة العزيزة سناء البيسى: أموت وأعرف حتسوقها فين وإمتى؟!


نقلا عن صحيفة الأهرام

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة