راديو الاهرام

خبراء: إحياء مشروع البتلو نقلة نوعية لمصلحة الفلاح والعاملين بالحقل الزراعي

7-9-2020 | 16:17
خبراء إحياء مشروع البتلو نقلة نوعية لمصلحة الفلاح والعاملين بالحقل الزراعيمشروع البتلو
أحمد عبد العظيم عامر

«2 مليار جنيه دعم إضافي أمر به الرئيس عبد الفتاح السيسي لمشروع البتلو».. خطوة شكلت في رأي الخبراء إحياء لمشروع تعرض لانتكاسة خلال السنوات الماضية، تلك الخطوة سيكون لها مردودها الإيجابي اقتصاديا وزراعيا وصناعيا وعلى صعيد توفير فرص العمل للشباب.

وفي هذا السياق، رحب رأفت تمراز وكيل لجنة الزراعة في البرلمان وأمين فلاحين مصر بقرار تخصيص 2 مليار جنيه إضافية لدعم مشروع البتلو.

وأوضح «تمراز» في تصريح خاص لـ «بوابة الأهرام» أن هذا التمويل الإضافي هو بمثابة إحياء لمشروع البتلو الذي تعرض لإهمال كبير.

وأشار وكيل لجنة الزراعة في البرلمان إلى أن احياء مشروع البتلو سيشكل نقلة نوعية في مسار الفلاح والعاملين بالحقل الزراعي وعلى الصعيد الاقتصادي والغذائي للمواطن المصري.

وأضاف أن أهم فوائد مشروع البتلو العديدة يمكن إيجازها في توفير اللحوم بأسعار مخفضة للمواطن البسيط ومحدودي الدخل بأسعار في متناول اليد، مشيرا إلى أن احياء مشروع البتلو سيوفر العملة الصعبة التي يتم ضخها في استيراد اللحوم والرؤوس الحيوانية من الخارج.

وتابع: «كما أن هذا المشروع سوف يوفر الآلاف من فرص العمل انطلاقا من أن أحياء هذا المشروع سوف يحيي معه صناعة الأعلاف التي سيتم استخراجها من الخارج بالإضافة إلى توفير آلاف من فرص العمل الذين يعملون في تسمين وتربية الرؤوس الحيوانية والمقصود بها البتلو».

ونوه إلى أن إحياء هذا المشروع سوف ينعكس بشكل إيجابي أيضا على الفلاح ليس بالتربية فقط وإنما في زراعة المحاصيل الزراعية التي تدخل في صناعة الأعلاف مثل الذرة الأصفر.

ودعا وكيل لجنة البرلمان الحكومة إلى تفعيل المادة 29 من الدستور والتي تنص على إلزام الحكومة بإعلان أسعار المحاصيل الزراعية قبل زراعتها لتشجيع الفلاحين على الزراعة، مشددًا على أن المحاصيل الزراعية التي تدخل في صناعة الأعلاف وتسمين البتلو تعتبر جزءا من المحاصيل الاستراتيجية مثلها مثل القمح.

حوافز عديدة لإحياء مشروع البتلو تمثلت في تخفيض نسبة الفائدة لأكثر من النصف، كما أنه بحسب الخبراء سيكون لإحياء ذلك المشروع فوائد اقتصادية من حيث تحقيق الاكتفاء من انتاج اللحوم الحمراء وتوفير العملة الصعبة المستخدمة في استيراد رؤوس الماشية واللحوم الحمراء من الخارج.

وعن ذلك يقول خبير الاقتصاد الزراعي أشرف كمال عباس إن الاستراتيجية القومية التي دشنها الرئيس عبد الفتاح السيسي منذ توليه مقاليد السلطة أسهمت بشكل كبير في تحقيق خطوات ملموسة وحقيقية على صعيد زيادة الإنتاج القومي من الثروة الحيوانية.

وأوضح «عباس» في تصريح خاص لـ «بوابة الاهرام» أن انعكاس تلك الاستراتيجية قد تجسد في تراجع أسعار اللحوم ولاسيما الحمراء منها، مشيرًا إلى أن ذلك انعكس على توفيرها للمواطن البسيط محدود الدخل.

ولفت أستاذ الاقتصاد الزراعي إلى أن الرئيس اتخذ خطوة هامة في تعظيم الانتاج القومي من الثروة الحيوانية وذلك عبر إحياؤه لمشروع البتلو، مشيرًا إلى أنه من المتوقع أن ينخفض العجز في إنتاج اللحوم الحمراء في مصر من أكثر من ٢٥% إلى أقل من 10%.

وأكد أن صغار المربيين سوف يقبلون على الدخول في هذا المشروع، مرجعا ذلك لعدة أسباب أهمها انخفاض سعر الفائدة لصغار المربيين في مشروع البتلو إلى أكثر من النصف.

وأوضح : الفائدة في السابق كانت أكثر من 10%، بينما مع إحياء الرئيس للمشروع انخفضت إلى 5%، موضحًا أن صغار المربيين هم المستفيدون الأكبر من مبادرة الرئيس حيث إنهم ينتجون نحو 80% من إنتاج مصر للحوم الحمراء.

ولفت إلى أن من الفوائد التي سيحققها المشروع تقليص نسبة البطالة، نظرا لأن هذا المشروع سوف يوفر الآلاف من فرص العمل ليس فقط في مجال تربية الرؤوس الحيوانية (البتلو) وإنما في المشروعات الداعمة التي توفر الأعلاف لهذا المشروع.

وأشار إلى أن إطلاق هذه المبادرة سوف يؤدي إلى افتتاح العديد من المصانع التي تقوم بإنتاج الأعلاف الحيوانية وكذلك إقبال المزارعين على زراعة المحاصيل التي تدخل في تغذية تلك الرؤوس.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
خدمــــات
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة