ثقافة وفنون

محمد مندور: "الإناء الخزفي" يمتلك شخصية فريدة | صور

26-7-2020 | 15:25

الخزاف محمد مندور

سماح عبد السلام

يشهد الإناء الخزفي حضورا قويا بمعارض الخزاف التلقائي محمد مندور، وهو ما يعكس شغفه بهذا الوسيط الفني كونه يقدمه بآلية تخلو من التكرار والملل، بل يؤكد امتلاكه ملمساً وشخصية فريدة تمنحه عمقاً فنياً كبيراً وتنأى به عن النمطية.


يعُد مندور من أهم الخزافين المعاصرين الذين أثبتوا جدارة فى التعامل مع فن الخزف وتطويعه لتقديم خزفيات متنوعة، ومع ذلك يؤكد جوهر وقدسية الإناء كأساس لهذا الفن، شريطة أن يحدث تبايناً بين آناء والآخر حتى وإن أقتصر المعرض على مفردة الإناء دون غيرها.

يقوم مندور بالرسم على الأعمال فى معرضه الأخير الذى أستضافه جاليري بيكاسو بعيداً عن التقشير على العكس من معارضه السابقة حيث يعلل ذلك فى حديث لـ"بوابة الأهرام": ويقول: عملت فى فواخير الفسطاط لمدة عشر سنوات حتى وصل عمري 16 عاماً، فحفظت جميع أنواع الفخار الذى كان يتم إنتاجه، حرصت على الرسم ولكن شريطة التناسق مع العمل الفنى المرسوم عليه، فاذا لم يكن الرسم مناسبا ومتناسقا مع التصميم سيضر العمل.

ويضيف: "كما أسعى دائماً للتأكيد على ارتباط أعمالي بالتراث من خلال اللون. فأقدم لوناً نشعر معه بأن هذه القطعة تخرج من باطن الأرض، أو تربت فى عبق التاريخ واعتقد أنى وصلت لذلك.

ويشير الخزاف التلقائي إلى قيامه بالدمج فى معارضه على تنوعها بين الأسلوب الفرعونى والتقليدي والحديث معتمداً فى لغته التشكيلية على الإناء ذاته دون التركيز على البعد الزخرفى به، وذلك من منطلق رغبته فى السعى لتقديم فن خاص به كونه يؤمن بأن العمل إحساس. والعقل لا يعطى فناً، بل يمنح أرقاماً حسابية. ومن هنا وبمرور الوقت والتجارب والمطالعة تعلم هذا الدمج.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة