Close ad

مرصد الأزهر: مواجهة استقطاب «داعش» للأطفال والشباب تتطلب جهودا مجتمعية مشتركة

21-7-2020 | 14:55
مرصد الأزهر مواجهة استقطاب «داعش للأطفال والشباب تتطلب جهودا مجتمعية مشتركة مرصد الأزهر لمكافحة التطرف
شيماء عبد الهادي

تابع مرصد الأزهر لمكافحة التطرف الإصدار المرئي الذي نشره تنظيم «داعش» الإرهابي، صباح اليوم، على إحدى منصاته الناطقة باللغة التركية؛ حيث أظهر المقطع المصور طفلًا (10 أعوام) يحمل بندقية آلية ويردِّد أحد أناشيد التنظيم ثمَّ يسرد قصة انضمامه - طواعية ودون علم أهله - إلى «داعش».

ويرى المرصد أن هذا المقطع بالرغم من أنه نُشر اليوم، فإنه ربما يكون مقطعًا قديمًا يُعيد التنظيم نشره مرة أخرى؛ لإيهام أتباعه أنه ما زال قويًّا ولديه إمكانات إعلامية تمكِّنه من إنتاج مثل هذه المقاطع التي كانت ينتجها بكثرة في عامي 2014 و2015، والتي كان يربط فيها بين سلاحي الرصاص والكلمة، فكانت الأناشيدُ تأتي مصاحبة لإطلاق النار أو حمل السلاح.

ويؤكد المرصد أن تجنيد الأطفال والشباب من أهم المشتركات بين التنظيمات الإرهابية، وأنهم أهم العوامل التي تستخدمها تلك التنظيمات للترويج لفكرها المتطرف؛ حيث تضمن من خلال ذلك التجنيد استمرار هذا الفكر عبر الأجيال المختلفة، ومن ثمَّ نجد كل التنظيمات والجماعات المتطرفة حريصة على استقطاب الأطفال والشباب.

ويلفت المرصد إلى أن نوعية الشباب المُراد استقطابه تختلف من تنظيم إلى آخر؛ فتنظيم «القاعدة» يجنِّد شبابًا على قدرٍ معين من التدين، بخلاف «داعش» الذي لم يضع شروطًا أمام من يريد الانضمام إليه، بل فتح الباب على مصراعيه أمام الجميع؛ إذ الأهم عند التنظيم مبايعة خليفتهم المزعوم!، مشددًا على ضرورة بذل مزيد من الجهود المجتمعية المشتركة (الأسر والمساجد والمؤسسات التعليمية والإعلام...)؛ وذلك حتى تتم مواجهة استقطاب التنظيمات الإرهابية للنشء والشباب.

كلمات البحث
الأكثر قراءة