آراء

"إوعى تبقى حد تاني إلا نفسك"

15-7-2020 | 00:41

انصرفت لجنة الامتحان للمداولة تاركة القاعة تكتظ بالكثيرين ممن جاءوا لحضور المناقشة، التفت إلى القاعة.. مرت عيناه على الحاضرين سريعاً.. كان يبحث عن شخص واحد.. وعندما تلاقت أعينهما ابتسما ابتسامة ذات معنى خاص لا يدركه سواهما.

والتف الكثيرون من الأقارب والأصدقاء حوله لكن الوجوه جميعها كانت متشابهة بالنسبة له، ولا يرى فى تلك اللحظة إلا وجهاً صغيراً يجرى إلى بيته ليخبر أسرته بنجاحه فى الثانوية العامة بمجموع 96%..

لم يكن الصبى قد اتخذ قراره للالتحاق بكلية معينة، فهو مثل باقى زملائه لم ينالوا قسطاً من المعرفة حول الخيارات التى سوف تتاح لهم بعد الثانوية العامة، كل ما يعرفه أنه يجيد المذاكرة سواء المواد العلمية أو الأدبية، بل ويتفوق فيها جميعها، إذن ما المعيار الذى يمكن أن يحدد على أساسه الكلية التى سوف يلتحق بها ويكمل حياته فى التخصص الذى سوف يدرسه فيها؟.. ومثل أغلبية زملائه كان اللجوء إلى معيار "المجموع"، وبالتالى تقدم إلى كلية الطب ليصبح طبيباً مثل أخيه الكبير.

فى أول أيامه بالكلية ذهب إلى المشرحة ورأى لأول مرة جثة.. أغمى عليه فوراً وأخرجوه من المكان بسرعة.. هذا الصبى رقيق المشاعر، مرهف الإحساس، المحب لكل الناس لم يتحمل أن يرى من يحبهم راقدين مسلوبى الإرادة تنتهك آدميتهم بأيدى الطلبة والأساتذة، حتى ولو كان الهدف نبيلاً وضرورياً لتخريج أطباء يعالجون المرض، تلك هى طبيعته ولا حيلة له فيها!!

وكان عليه أن يتخذ قراراً سريعاً وحاسماً، وفعلاً قرر ألا يكمل فى كلية الطب.. لكن إلى أين يذهب؟ ظل هذا السؤال يعتصره أياماً حتى قرر فى النهاية أن يلتحق بكلية الحقوق التى يدرس بها أخوه الآخر.

كان القرار مفاجأة للأسرة ولزملائه الذين اعتبروه لفترة طويلة بعدها أحمق وسفيه.. لكنه لم يبالِ، وفى الصباح أخذ أوراقه من الطب وتقدم بها إلى الحقوق، وظل سؤال يطارده على ألسنة الطلبة والموظفين وكل من يعلم بحكايته: لماذا؟؟ وتكون إجابته إيماءة وإشارة برأسه ونظرة من عينيه الخضراوتين تزيد من حيرة السائلين.

كانت تأتى عليه لحظات يفيق ويسأل: ماذا فعلت بنفسى؟ لكنه كان لا يجد إجابة.. كان يشعر أن هناك قوة تدفعه للأمام وليس للخلف، لذلك لم يتردد وترك نفسه لها.

تآلف مع العلوم القانونية سريعاً، وكان تفوقه فيها مذهلاً.. لقد وجد نفسه فى تلك الدراسة فاندمج فيها بكل كيانه، إنه بقدراته الطبيعية يستطيع التفوق فى أى مجال، فإذا اجتمع التفوق مع حب تلك العلوم لدرجة العشق فلابد وأن يكون التميز.. وبالفعل نجح أن يكون متميزاً على جميع من حوله.. لكن لم ينجح فى أن يكون الأول فى الترتيب فى السنة النهائية.... لماذا؟ أيضا لم تكن هناك إجابة، بالرغم من منطقية وحتمية حدوث تلك النتيجة التى كان يتوقعها الجميع... لكنه القدر الذى يرسم خطانا للأفضل دون أن ندري.

لم يشغل باله بالبحث عن إجابة.. فقد اعتاد على وجود هذا السؤال فى حياته بدون إجابة منذ سنين.. لكنه كان يزيده إصراراً على التحدى والاستمرار فى طريقه.. لذلك لم يتردد فى إكمال دراساته العليا.. فحصل على الماجستير ولم يعد إلا لحظات ويحصل على الدكتوراه.

كانت كلمة "لماذا" تطارده على ألسنة الناس دون أن يهتم، لكنها طاردته من داخله فلم يستطع الهروب، وقرر ألا يكون "حد تانى إلا نفسه".

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
د. حسام الإمام يكتب: أيوه .. أنا نجمي خفيف

تلقى فى أحد الأيام رسالة من أحد رؤسائه مضمونها الشغل زى الزفت، كل حاجة ملخبطة ، اعتدل فى جلسته وظل يقرأ تلك الرسالة القصيرة عدة مرات ولا يصدق ما يراه.

د. حسام الإمام يكتب: محمد صلاح .. "لا سحر ولا شعوذة"

الجميع يتحدثون عن محمد صلاح، العالم كله يتغنى باسمه.. لماذا؟.. لماذا لا يكون كل ما حققه قد جاء على سبيل الصدفة والحظ أو ربما السحر والشعوذة؟

د. حسام الإمام يكتب: قبل ما تناسب حاسب

لم يكن من الصعب عليها فهم ما يحدث، لكن كان من المستحيل تصديقه، قد يكون الإنسان طماعاً أو نصاباً يتاجر بالكلمات، لكن أن يتاجر بأحاسيسه ومشاعره، هذا الصنف

د. حسام الإمام يكتب: الإدارة بالابتسامة

ليس حلمًا بل واقع عشت تفاصيله يومًا بيوم ، أصابني الذهول في بداية اللقاء، وصاحبني التعجب والترقب خلال الرحلة حتى وجدتني أندرج تلقائيًا في تلك المنظومة،

د. حسام الإمام يكتب: انزل من فوق الحصان

عبارة جديدة فى قاموس الفهلوة والحداقة والشطارة المعجونة مع بعض الجرامات من فلسفة سيبلي نفسك وأنا أرسيك على الحوار ، مضافًا إليها قدر كافِ من رحيق الانهزامية

د. حسام الإمام يكتب: خليك بعيد

رغم صدق أحلام زينب معي دومًا، لكنني لم آخذها ولا مرة واحدة مأخذ اليقين، بل أسمعها وأقول خيرًا إن شاء الله، ولا أعيد صياغة خططي وخطواتي بناء على الحلم.

أحب ما تعمل "حتى" تعمل ما تحب

ارتبطت كلمة حتى في أذهان الكثيرين بالرائع صلاح ذو الفقار وهو يتحدث إلى البرنس أحمد مظهر في فيلم الأيدي الناعمة ويقول: أكلت السمكة حتى ذيلها.. بالك انت حتى هنا ليها كام معنى؟

لما تكبر نفسك تبقى إيه؟

مش عارف، بجد مش عارف كان نفسى لما أكبر أبقى إيه ممكن أقولك أبويا وأمى كان نفسهم لما أكبر أبقى إيه، لكن أنا شخصيًا كان نفسى أبقى إيه .. مش عارف. دايمًا

ساقط توجيهية وسمسار وقباني.. وبالعكس

يبقى الباز أفندي ويافطة الباز أفندي في فيلم ابن حميدو، المشهد الرئيسي الذي يجب أن ينحني أمامه عالم النكتة، وتتضاءل بجانبه كل الإيفيهات في كل زمان ومكان، دون أي مبالغة.

الرحلة انتهت

أنا بطبيعتى أحب السفر جداً وكنت أتمنى دوما أن أعمل فى مجال يسمح لى بالترحال والتجوال خارج مصر . فى أحد الأيام تلقيت دعوة من إحدى الجمعيات المتخصصة فى شئون

عادل إمام .. عفوًا الزعامة لها أصول

هل يستحق عادل إمام فعلاً لقب الزعيم؟ هل حقق على مدى تاريخه ما يؤهله لنيل هذا اللقب فى حضور قامات كبيرة قدمت للفن الكثير والكثير؟ هل هناك ما يميزه لنيل

الزمن الجميل

انتقادات عديدة توجه إلى وسائل التواصل الاجتماعي التي باتت دون أي شك ولا جدال اللهو الخفي السارق للوقت، المفرق بين الأخ وأخيه والابن وأبيه والزوج وزوجته

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة