آراء

يحدث في أمريكا .. "ترامب وكمامته .. وبايدن ودماغه"!!

12-7-2020 | 08:46

أخيراً .. عملها ترامب ولبس الكمامة في مكان عام بعد أن تمنع لشهور على الرغم من أن الولايات المتحدة الأمريكية أصبحت هي البؤرة الأكبر لفيروس الكوفيد-19 من حيث أرقام الإصابات، أو من حيث أعداد الوفيات .. بالفعل ترامب ارتدى الكمامة أمس (السبت) خلال زيارته لمركز طبي، وذلك طبعا في استجابة لضغوط من مستشاريه حتى يكون قدوة أو مثالا في مجال الصحة العامة ..

بعد أن كان يتمنع عن ارتداء الكمامة، وكانت حجته ما سبق وصرح به وزير الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكي "اليكس عازار" أن الرئيس ترامب لا يرتدي الكمامة نظرًا لأنه "في وضع فريد كزعيم للعالم الحر" .. ويبدو أن كل ذلك لم يعد مهمًا بعد الآن وبعد أن رضخ ترامب وارتدى الكمامة السوداء ..

وللحقيقة .. فإنني خلال الأسابيع الماضية لاحظت - سواء في الشوارع أو المحلات العامة - زيادة كبيرة في أعداد المٌلتزمين بارتداء الكمامة بين المواطنين الأمريكان ..

ونعود لترامب الذي تجول وهو يرتدي كمامة سوداء .. تجول داخل أروقة مستشفى والتر ريد العسكري خارج واشنطن، وبعدها التقى مجموعة من الجنود القدامى أمام كاميرات التليفزيون .. وكنت من المٌشككين عندما أعلن يوم الخميس الماضي إنه من الممكن أن يرتدي الكمامة عند زيارته للقوات الأمريكية في مركز والتر ريد الطبي العسكري، وقال أعتقد أنه شيء مناسب جدًا، وليست لدي مشكلة مع الكمامة ..

ويبدو أن الزيادة الكبيرة في الإصابات بالكورونا التي تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية هذه الأيام حيث سجلت خلال 24 ساعة فقط أكثر من 66 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا، والوفيات تخطت حاجز الـــ 130 ألف حالة وفاة .. وتجاوزت أعداد الإصابات في كافة الولايات الأمريكية حاجز الــــ 3 ملايين إصابة، وذلك حسب بيانات جمعتها وكالة بلومبيرج للأنباء وجامعة جونز هوبكنز ..

أما عن السباق الرئاسي المٌنتظر أن يتم حسمه في انتخابات الرئاسة 2020 في شهر نوفمبر والتي يتنافس فيها ترامب الرئيس الحالي وحزبه الجمهوري بحمائمه وصقوره أمام منافسه جو بايدن وحزبه الديمقراطي بصقوره وحمائمه أيضًا، فإن ترامب لا يٌضيع فرصة يٌهاجم فيها بايدن إلا وفعلها، وآخرها وصفه لجو بايدن بأنه مغسول الدماغ من الراديكاليين في الحزب الديمقرطي،  كما تعهد ترامب بقبول هزيمته في انتخابات الرئاسة في حال خسارته.

وقال ترامب في مقابلة تليفزيونية مع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية أمس الأول: "بالطبع إذا لم أفز فهذا سيعني أنني لم أفز، وسأمضي قدمًا، وسأفعل أمورًا أخرى"، وطبعا هذا في إشارة لاتهامات بايدن لترامب بأنه في حالة فوزه في الانتخابات فإن ترامب لن يٌغادر البيت الأبيض بسهولة ..

مع احتدام المنافسة بين ترامب وبايدن قبيل الانتخابات يتبادل المرشحان على نحو متزايد التلميحات إلى أن الطرف الآخر عازم على الغش لتحقيق الفوز .. وللحديث بقية

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
عثمان فكري يكتٌب من أمريكا: نٌجوم مصرية في سماء شيكاغو (1 - 3)

في اتصال هاتفي مع معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين أحد نجوم الدبلوماسية المصرية العريقة هٌنا في الولايات المتحدة الأمريكية والقٌنصل المصري في شيكاغو

عثمان فكري يكتب من أمريكا: الحكاية فيها "تسلا"

القيمة السوقية لشركة تصنيع السيارات الكهربائية تسلا ارتفعت في ظرف 24 ساعة، وتخطت التريليون دولار يوم الإثنين الماضي عقب تلقيها أكبر طلبية على الإطلاق

عثمان فكري يكتب من أمريكا: لوبي مصري - أمريكي (3-3)

ومن الروافد الحيوية للوبي المصري - الأمريكي.. العٌلماء والباحثون والأكاديميون الذين تألقوا في الجامعات الأمريكية ومراكز أبحاثها ومعاملها ومنهم الباحث زايد عطية..

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (2 - 3)

وأكبر دليل على ما ذكرته من أن المصريين الأمريكان (المصريين الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة واستقروا فيها وحققوا نجاحات كبيرة في شتى المجالات) يساهمون

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (1- 3)

تٌشير الأرقام الى أن أعداد المصريين بالخارج قد تجاوزت الــ 10 ملايين مواطن مٌوزعين في معظم دول العالم؛ وذلك وفقاً لإحصاء عام 2017، وهو آخر إحصاء لتعداد

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (3-3)

دوماً يُسعدني أن تكون مصر هي العنوان هٌنا في أمريكا وفي أي مكان، وأينما ذهبنا ستظل مصر هي العنوان وصاحبة القوة الناعمة الأقوى في الإقليم والمنطقة العربية،

عثمان فكري يكتب من أمريكا: مصر هي العنوان (2 - 3)

مصر هي العنوان.. كانت وستظل دومًا؛ سواء هٌنا في أمريكا أو غيرها.. مصر حاضرة هذا الأسبوع في نيويورك على المستوى السياسي والدبلوماسي؛ حيث زارها هذا الأسبوع

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (1 - 3)

مصر هي العنوان والحاضر الغائب دوماً في أي لقاء مع الأصدقاء العرب أو الأمريكان هٌنا في أمريكا، وبٌمجرد أن يعرف أحدهم أنني صحفي مصري وتتشعب الأحاديث والمٌناقشات

عثمان فكري يكتب: يحدث في أمريكا .. الذكرى العشرون

أول أمس السبت أحيت الولايات المتحدة الذكرى الــ 20 لاعتداءات 11 سبتمبر في فعاليات رسمية عند النٌصب التذكاري للضحايا هٌنا في نيويورك كان الوقوف دقيقة في

عثمان فكري يكتب: يحدٌث في أمريكا .. إيدا وبايدن وبارادار

تراجعت شعبية الرئيس جو بايدن بشكل كبير على خلفية الانسحاب الأمريكي المُزري من أفغانستان كما ذكرنا سابقاً وسارعت كٌبريات المؤسسات الإعلامية الأمريكية ومنها

عثمان فكري يكتب: انتهى الدرس يا "جو"

الهزيمة الكبيرة التي مٌنيت بها الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان تجسدت كما ذكرت في مقالي السابق بالانسحاب المٌزري وغير مدروس العواقب والتداعيات والصعود

عثمان فكري يكتب: فيتنام وأفغانستان وبينهما بايدن

المشهد المٌزري لانسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من أفغانستان يٌعيد للأذهان مشهد انسحاب الولايات المتحدة من فيتنام في 29 مارس عام 1973.. نعم كثيرة هي تلك التشابهات ما بين حربي فيتنام وأفغاستان..

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة