آراء

يا مرسال المراسيل!

5-7-2020 | 16:22

لا يمكننا معانقة أو لمس أحب الأشخاص إلينا. نعيش معزولين لأن كورونا يستهدفنا بشكل أخص. نخاف أن ننقل العدوى أو تنتقل إلينا. نشعر بالوحدة وأحيانا التوتر. مضت 4 أشهر، لم نستقبل خلالها زوارا منتظمين. تركنا الناس رحمة بنا، واعتزلناهم شفقة عليهم. هذا حال كبار السن فى العالم.


الوحدة مرض العصر الذى يصيب كثيرين، لكنه كأمراض عديدة يجد لذة فى مصاحبة المسنين وإبعادهم عن ذويهم وأصدقائهم. جاء كورونا ليجعل الوحدة إجبارية. لكن البشر جنبا إلى جنب، مع محاولة ابتكار لقاح للوقاية منه، لا يتوقفون عن البحث عن وسائل يكافحون بها العزلة، وكما أعادوا اكتشاف أهمية الكتاب والأشياء الصغيرة التى لم يكونوا يلتفتون إليها، واكتشف الصغار مجددا أهمية الطائرات الورقية، فإن كبار السن أعادوا الاعتبار للقلم الجاف وللورق لكتابة المراسيل والجوابات فى محاولات مضنية لاكتساب صداقات جديدة زمن كورونا.

نزلاء دار للمسنين بشمال كارولينا الأمريكية، وضعوا إعلانا على فيسبوك بأنهم يريدون مراسلة أصدقاء عبر العالم لكى يواجهوا المعاناة معا. بدأت الرسائل والطرود تنهال عليهم وردوا هم برسائل. كانت التجربة بالنسبة لهم شعاع شمس أضاء حياتهم وعوضهم عن آلام الحجر الصحى المستمر.

حسب الإحصاءات، 80% من وفيات كورونا بأوروبا، لأناس تجاوزوا 75 عاما، لكن الإصابة على خطورتها ربما تكون أخف تأثيرا من العزلة والوحدة والإحباط التى يعانيها المسنون. ويعتقد أخصائيون نفسيون أن خروجهم من المنزل مع اتخاذ الاجراءات اللازمة أمر شديد الأهمية حتى لا تتفاقم مشاكلهم النفسية. أضعف الإيمان، الوقوف فى البلكونة أو لقاء الأحبة، حتى ولو على مسافة 10 أمتار. الكبار يشعرون بالإحباط بسبب العزلة لكن كرامتهم وحبهم للغير يمنعانهم من التعبير عن ضيقهم.

الشفاء الجسدى والعضوى من كورونا مطلوب وضروري، إلا أن إغفال التأثيرات النفسية للتباعد الاجتماعى خاصة على كبار السن، أمر شديد السلبية. كورونا سينتهى فى أقرب وقت، إن شاء الله، أما تداعياته النفسية والاجتماعية فستظل معنا لسنوات وسنوات، والتعامل معها بجدية وليس كرفاهية سيمثل الفارق بين دولة وأخرى وشعب وآخر.

نقلا عن صحيفة الأهرام

بين السياسي والبيروقراطي!

السياسى يستشرف ردود الفعل، يتفاوض ويجس النبض ويساوم ويعدل ثم يخرج بالقرار للعلن. ربما يكون أقل من طموحه لكنه يضع نصب عينيه أن السياسة فن الممكن لا المستحيل.

رسائل الهجوم الأمريكي!

عندما أمر ترامب فى أبريل 2018 بشن هجمات عسكرية على سوريا بعد اتهام النظام السورى باستخدام أسلحة كيماوية فى «دوما»، سارع بايدن ونائبته الحالية كامالا هاريس

أريد عناقا!

في العالم الذي رسمه الروائي البريطاني جورج أورويل بروايته الأشهر «1984»، ينسحق الفرد أمام حكومة خيالية تتحكم في كل حركاته وهمساته. تحسب عليه أنفاسه وأحلامه.

أولياء الأمور والسوبر ماركت!

حتى نهاية الثمانينيات، ظلت الحياة هادئة، إن لم تكن رتيبة، فيما يتعلق بالعملية التعليمية. تدخل الوزارة نادر، والتغييرات طفيفة. اهتمام أولياء الأمور كان

نيتانياهو وعالم اللا معقول!

تابعت الضجة التى أثيرت حول ما ذكره الفنان المصرى الكبير محمد منير فى مكالمته الهاتفية مع لميس الحديدى فى برنامجها المتميز، كلمة أخيرة، حول ماعرض عليه من

زورونا كل سنة مرة!

لست وحدك. تنتخب من يمثلك بالبرلمان أو جهة العمل أو بنقابتك، فإذا به بعد النجاح يقوم بعملية فرار طويلة ولا يعاود الظهور إلا مع استحقاق انتخابي جديد. تبحث

كيف تدمر حزبًا؟!

لأسباب عديدة، تسكن الانقسامات أحزاب اليسار أكثر من اليمين. الانضباط الحزبي حديدي داخل اليمين، بينما التماسك والالتزام ضعيفان لدى اليسار الذي تشله الخلافات

فلاسفة التوك شو!

ليست هذه هي المرة الأولى ولن تكون الأخيرة، التي يمتشق فيها مذيع سيفًا خشبيًا يوجه به طعنات من الإهانات والسخرية والإساءات لفئة من الشعب، هو نفسه فعلها

تركة على حميدة؟!

كيف سيتذكر الجيل الجديد مبدعينا وفنانينا والمشاهير الذين يختارهم الله إلى جواره؟. وماذا سيبقى منهم؟ للأسف، ليست هناك إمكانية أو قدرة من جانب كتابنا وباحثينا

فى مدح الإعلام العام!

أحد أسباب توقف الحروب وسيادة السلم في فترات زمنية معينة أن البشر لم يكونوا يتقاسمون المنافع والخيرات فقط؛ بل الحقائق المشتركة أيضًا. الآن، لم تعد هناك

كلمني شكرًا!

«بيبى.. أنا لا أوافق على أى شىء تقوله، لكنى أحبك». هكذا كتب بايدن ذات مرة عن علاقته مع نيتانياهو. مر نحو شهر على توليه الرئاسة ولم يرفع سماعة التليفون

احذف واعتذر!

هاتان الكلمتان رسالة وجهتها صحيفة الجارديان إلى كاتب عمود بعد نشره تغريدة سخر فيها من السياسة الأمريكية تجاه إسرائيل، واعتبرتها الصحيفة كاذبة بل معادية للسامية، لينتهي الأمر بوقف التعامل معه.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة