آراء

العودة الآمنة للحضانات

2-7-2020 | 15:39

فى ظل استمرار وباء كورونا وضرورة التباعد الجسدى لابد من البحث عن سبل آمنة للعودة إلى الحياة الطبيعية تدريجيا، ومن ذلك ما يتعلق بإعادة فتح حضانات الأطفال، لكن الأمر يقتضى وضع ضوابط محددة منها تخفيض عدد الأطفال إلى 50% من السعة الاستيعابية، وتوفير كواشف حرارية، ومنع استخدام الألعاب المصنوعة من الأقمشة، وإغلاق الحضانات غير المرخصة. إن الفتح الجزئى للحضانات يحقق الغرض المطلوب لجميع الأطراف، حيث سيتيح سهولة الرقابة عليها، ويمنع انتشار العدوى بشكل كبير، ويضمن عدم تعريض الأطفال لخطر الإصابة بشرط توفير الإجراءات الاحترازية الكاملة تحت إشراف وزارتى الصحة والتضامن، فالحضانات تحظى باهتمام أولياء الأمور، والمرأة العاملة بشكل خاص، والحقيقة أن المشكلة تكمن فى الحضانات غير المرخصة التى تمثل خطرا لأنها بعيدة عن رقابة الدولة، ولا بديل عن تقنين أوضاعها، إذ تصعب الرقابة عليها والحال كذلك، خاصة وأنه لا يوجد حصر دقيق بعددها، ولهذا يجب عدم إعادة فتحها فى ظل أزمة فيروس كورونا، مع إرشاد أصحابها إلى اتباع الإجراءات اللازمة لترخيصها وتشغيلها. ومن المهم أن يُعاد تقييم الوضع كل أسبوعين، للوقوف على ما تم على أرض الواقع، وفي حال وجود انتشار العدوى بين الأطفال يتم غلق الحضانة فورا، مع توعية أولياء الأمور بالوضع الصحى السليم، وفي حالة وجود حضانة غير ملتزمة لابد من الابتعاد عنها وعدم ترك الأطفال بها، والإبلاغ عنها، ونشير فى هذا الصدد إلى أن هناك حضانات فى عقارات، وهى تمثل خطرا على الأطفال وقاطني هذه العقارات، مما يتطلب مزيدا من التروي قبل اتخاذ قرار إعادة فتحها، والتأكد من وجود خطة عاجلة للتعامل معها فى حالة ظهور حالات مرضية.



نقلا عن صحيفة الأهرام

الاستثمار في المخلفات

من القضايا المهمة التي ينبغي الاهتمام بها، قضية المخلفات، ويتيح القانون الجديد الخاص بها فرصًا عديدة للاستثمار في هذا المجال، كالجمع والنقل والتدوير لإنتاج

آفاق جديدة لتطوير الريف

تعد مبادرة تطوير الريف من المبادرات الهادفة إلى تحقيق التنمية الشاملة، ومن المهم وضع آفاق جديدة لها، بحيث يتم ربط عملية التطوير بالخدمات الأساسية، ويمكن

نحو خدمات صحية أفضل

تعد الخدمات الصحية من المحاور الرئيسية لمبادرة حياة كريمة، فهناك أعداد كبيرة من المواطنين لا يتلقون الرعاية المناسبة، ويشكون من حالة التردي في الوحدات

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة