آراء

كان الله في عونه

24-6-2020 | 08:30

منذ أن تولى الرئيس عبدالفتاح السيسي، مقاليد الحكم، وهو في صراع وتحد على كافة الجبهات وحتى قبل تولي مسئولية الرئاسة، بأن خاطر بحياته ووضع روحه على كفه وأخذ على عاتقه تطهير مصر من جماعة الإخوان الإرهابية، التي تولت حكم مصر في غفلة من الزمن بتدعيم شعبي جارف من معظم طوائف الشعب المصري، وكان حينها يشغل منصب وزير الدفاع، وبحكم الدستور كان سوف يستمر 8 سنوات، وبعد اعتلائه كرسي المسئولية بدأ في اقتحام الصعاب منها التي لم يستطع غيره من الرؤساء السابقين أن يفعلها؛ وهو "إجراءات الإصلاح الاقتصادي"، والذي أجمع كافة الخبراء الاقتصاديين المحليين والدوليين أنها تمت بنجاح رغم قسوتها ولكنها كانت ضرورة قصوى لتعافي الاقتصاد المصري وتحملها غالبية الشعب المصري بصبر وأناة، كما أنجز المئات من المشروعات القومية والاقتصادية الكبرى منها في مجال الكهرباء والطاقة والغاز والمياه والصرف الصحي، وأيضا منها قناة السويس الجديدة ومحور التنمية ومشروعات الإسكان الاجتماعي للقضاء على العشوائيات ومنها مساكن الأسمرات وبشاير الخير في الإسكندرية والمبادرات الصحية ومنها 100 مليون صحة وصحة المرأة وحياة كريمة، وبناء 14 مدينة جديدة، والعاصمة الإدارية وأنفاق بورسعيد وسيناء وشبكة الطرق الحديثة والكباري والمزارع السمكية، وضخ المليارات في المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتهيئة مناخ الاستثمار لجذب المستثمرين المحليين والدوليين، بالإضافة إلى تسليح الجيش المصري ومنها الطائرات والغواصات وحاملتي الطائرات وغيرها من الأسلحة الحديثة والمتطورة، بحيث أصبح التاسع عالميا، كما أعاد للشرطة هيبتها وقوتها لحماية أرواح وممتلكات المواطنين وأعاد أيضا أهم سلعة يحتاجها المواطن وهي الأمن والأمان، اللذين افتقدناهما من جراء فوضى 25 يناير المخربة وحكم جماعة الشيطان.


كما واجه الرئيس السيسي الإرهاب بكل قوة ومازل يواجهه بأفضل الرجال وهم رجال القوات المسلحة والشرطة الذين يضحون ليل نهار بأنفسهم في سبيل حماية تراب وطنهم وأمن وأمان شعبهم، وتم حصر هذه البؤر الشيطانية وخوارج العصر في مناطق محدودة في سيناء، وسيتم بإذن الله دحرهم والقضاء عليهم.

 كما هناك الحرب الإعلامية القذرة ضد مصر وقادتها التي يبث فحيحها يوميا خونة مصر من تركيا وقطر، كما يواجه الرئيس حاليا أخطر القضايا المصيرية التي تهدد الشعب المصري، وهي أزمة سد النهضة مع إثيوبيا، وكذلك تهديد الأمن المصري من ناحية ليبيا وغيرها من القضايا الشائكة ولا نملك إلا أن نقول كان الله في عونه، وأن يشد من أزره ويوفقه لصالح العباد والبلاد.

[email protected]

محمود دياب يكتب: البطل الأول في كشف الجرائم

لقد كانت كاميرات المراقبة خلال الفترات الأخيرة هي البطل الأول في رصد الكثير من الجرائم والحوادث وفك طلاسمها ورصد مرتكبيها وآخرها عندما تم اختطاف طفل الغربية

محمود دياب يكتب: هذا يحدث في محافظة الجيزة

تتجه الدولة الآن اتجاهًا محمودًا في مضمار التوسع في الاقتصاد الأخضر وهو اتجاه عالمي للحد من التلوث وتحسين جودة الهواء وهناك تكليف من الرئيس عبدالفتاح السيسي

محمود دياب يكتب: إنني أشم رائحة الشماتة والانتقام

الشهادة التي أدلى بها الداعية محمد حسان وقبله الداعية محمد حسين يعقوب أمام المحكمة في القضية المعروفة إعلاميا بخلية داعش إمبابة والتي كان استدعاؤهم بناء

حيل لا تنطلي على أحد

ما إن بدأ يتردد في وسائل الاعلام أن هناك احتمال إجراء حركة تغييرات في المحافظين حتى شمر معظم المحافظين عن سواعدهم وشحذوا الهمم وأصبحوا يوميًا في غزوات

أتمنى أن ينضم إليهم الكثيرون

بعد غدٍ يحل علينا جميعًا مناسبة هي من أعظم المناسبات الدينية في الإسلام وشعيرة من شعائر الدين، وأيام عظيمة عند كافة المسلمين في كل بقاع الأرض وهو عيد الأضحى

حتى لا يكون حبرًا على ورق

القرار الذي اتخذه المجلس القومي للأجور مؤخرًا بتحديد الحد الأدنى للأجور للعاملين بالقطاع الخاص بواقع 2400 جنيه شهريًا، وأنه سيكون إلزاميًا لمنشآت القطاع

الذين انطفأ الأمل في صدورهم

مع اقتراب موسم الحج هذا العام، هناك الكثيرون من الناس يتوقون ويتشوقون لأداء شعائر هذه الفريضة العظيمة التي تهفو النفوس مدى الحياة على أدائها وتكرارها،

لا ينكرها إلا فاقد الوطنية

جملة سمعتها كثيرًا وتتردد على ألسنة غالبية المصريين والأخوة العرب في حق الرئيس عبدالفتاح السيسي وهي عبارة "لو كان هذا الإنجاز الوحيد يكفيه هذا" فمنهم من

الدور سوف يأتي عليهم

غالبية أهل المعاشات من الموظفين هم من طبقة المظلومين في الأرض ماليًا واجتماعيًا وحتى إنسانيًا؛ حيث هؤلاء أفنوا شبابهم وصحتهم وأعمارهم في خدمة الوظيفة وعندما،

هذه مصر يا سادة

سيظل قدر مصر على مر التاريخ أنها السند والعون والشقيقة الكبرى لكل الدول العربية والخليجية وقت الشدة قبل الرخاء، وهي وتد الخيمة الذي يظل تحتها كل الأمة

حجبها يفيد ونشرها يضر

لاشك أن هناك أخبارًا عندما يتم نشرها في وسائل الإعلام تضر ولا تفيد المجتمع، وتعمل على زيادة حدة العنف والحقد الطبقي، وتثير الحنقة في النفوس وغيرها من السلبيات

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة