آراء

يحدٌث في أمريكا: "الإسلاموفوبيا" .. من جديد

23-6-2020 | 12:11

صحيفة "تينيسيان" وهي الصحيفة المقروءة الأكبر التي تصدر في ولاية "تينيسي" الأمريكية .. قدمت اعتذارًا لقرائها بعد أن قامت بنشر إعلان "كراهية للمسلمين" على صفحتها الرئيسية وتعهدت بالتحقيق في نشر الإعلان الذي جاء فيه "أن المسلمين سيقومون بتفجير قنبلة نووية في ولاية تينيسي ..


وحذر الإعلان الذي جاء على صفحة كاملة من قنبلة نووية سيفجرها الإسلام في ولاية تينيسي التي تعتبر صحيفة "تينيسيان" هي أكبر صحيفة مقروءة فيها؛ وهي الصحيفة الأشهر في الولاية.. والغريب في هذا الإعلان الغريب أيضًا أنه حدد موعد التفجير في يوم 18 يوليو..

واستند الإعلان الذي نشرته مجموعة دينية تُدعى "المستقبل لأمريكا الدينية" إلى نبوءة مفترضة في الإنجيل.. وبالطبع ليس واضحًا حتى الآن أي آيات في الإنجيل جاءت على ذكر ولاية تينيسي، أو القنابل النووية في الإنجيل!!
ويٌلقي الإعلان باللوم على الإسلام بالتسبب في حرب عالمية ثالثة في المستقبل كما يعرّف الإعلان، الذي تضمن صورًا للرئيس دونالد ترامب والبابا فرنسيس الثاني ترامب على أنه "الرئيس النهائي للولايات المتحدة"!!
أثار الإعلان على الفور انتقادات كبيرة من قبل مٌنظمات ومجموعات حقوق إنسان، والآلاف من متابعي وسائل التواصل الاجتماعي الأمريكية..

وقال موقع Muslim Matters إن "الإعلان تحريض خطير ضد المسلمين لتحويل الانتباه عن المشكلات الاجتماعية والسياسية العميقة في أمريكا"، كما انتقدت منظمة تينيسي لحقوق المهاجرين واللاجئين، الصحيفة "لإذكاء الخوف والكراهية ضد المجتمعات المسلمة".

وإثارة الإسلاموفوبيا داخل المجتمع الأمريكي من جديد بعد أن كادت أن تهدأ وتختفي برغم الخطاب المٌعادي للهجرة عمومًا وللإسلام خصوصًا؛ والذي تبناه الرئيس ترامب خلال حملته الانتخابية الرئاسية الأولى في عام 2016، وبرغم ذلك فقد اتخذ المسلمون الأمريكيون مواقف سياسية أكثر وعيًا وقوة، وبرغم ذلك لا يزال الخطاب المٌناهض للأجانب والخوف من الإسلام الذي استخدمه ترامب منذ اليوم الأول له في المكتب البيضاوي، حتى حدث ما حدث من أحداث تفشي وباء الكورونا في العالم وفي الولايات المتحدة الأمريكية، وتجاوز الوفيات بالكورونا فيها أرقام ضحايا حرب فيتنام وأكثر.. ثم جاءت أحداث واحتجاجات ما بعد وفاة جورج فلويد...

وأتمنى أن تكون السياسات المٌعادية للأجانب والهجرة والمسلمين كفيلة بدفع المسلمين الأمريكان لاتخاذ موقف أكثر وعيًا من حيث قوتهم داخل المجتمع وتمثيلهم في المجال السياسي، وأن يكون هذا الوضع أيضًا مٌحفزا للمسلمين الأمريكيين على تجديد هويتهم ووعيهم في المجتمع، وفتح مجالات وآفاق جديدة تساهم في دمجهم بشكل أكبر داخل مجتمعهم الأمريكي!! وللحديث بقية

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
عٌثمان فكري يكتب: نجوم مصرية في سماء شيكاغو (2-3)

أشرت في مقالي السابق إلى المكالمة الهاتفية التي تلقيتها من معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين القنصل المصري العام في شيكاغو، ووسط غرب الولايات المتحدة

عثمان فكري يكتٌب من أمريكا: نٌجوم مصرية في سماء شيكاغو (1 - 3)

في اتصال هاتفي مع معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين أحد نجوم الدبلوماسية المصرية العريقة هٌنا في الولايات المتحدة الأمريكية والقٌنصل المصري في شيكاغو

عثمان فكري يكتب من أمريكا: الحكاية فيها "تسلا"

القيمة السوقية لشركة تصنيع السيارات الكهربائية تسلا ارتفعت في ظرف 24 ساعة، وتخطت التريليون دولار يوم الإثنين الماضي عقب تلقيها أكبر طلبية على الإطلاق

عثمان فكري يكتب من أمريكا: لوبي مصري - أمريكي (3-3)

ومن الروافد الحيوية للوبي المصري - الأمريكي.. العٌلماء والباحثون والأكاديميون الذين تألقوا في الجامعات الأمريكية ومراكز أبحاثها ومعاملها ومنهم الباحث زايد عطية..

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (2 - 3)

وأكبر دليل على ما ذكرته من أن المصريين الأمريكان (المصريين الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة واستقروا فيها وحققوا نجاحات كبيرة في شتى المجالات) يساهمون

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (1- 3)

تٌشير الأرقام الى أن أعداد المصريين بالخارج قد تجاوزت الــ 10 ملايين مواطن مٌوزعين في معظم دول العالم؛ وذلك وفقاً لإحصاء عام 2017، وهو آخر إحصاء لتعداد

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (3-3)

دوماً يُسعدني أن تكون مصر هي العنوان هٌنا في أمريكا وفي أي مكان، وأينما ذهبنا ستظل مصر هي العنوان وصاحبة القوة الناعمة الأقوى في الإقليم والمنطقة العربية،

عثمان فكري يكتب من أمريكا: مصر هي العنوان (2 - 3)

مصر هي العنوان.. كانت وستظل دومًا؛ سواء هٌنا في أمريكا أو غيرها.. مصر حاضرة هذا الأسبوع في نيويورك على المستوى السياسي والدبلوماسي؛ حيث زارها هذا الأسبوع

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (1 - 3)

مصر هي العنوان والحاضر الغائب دوماً في أي لقاء مع الأصدقاء العرب أو الأمريكان هٌنا في أمريكا، وبٌمجرد أن يعرف أحدهم أنني صحفي مصري وتتشعب الأحاديث والمٌناقشات

عثمان فكري يكتب: يحدث في أمريكا .. الذكرى العشرون

أول أمس السبت أحيت الولايات المتحدة الذكرى الــ 20 لاعتداءات 11 سبتمبر في فعاليات رسمية عند النٌصب التذكاري للضحايا هٌنا في نيويورك كان الوقوف دقيقة في

عثمان فكري يكتب: يحدٌث في أمريكا .. إيدا وبايدن وبارادار

تراجعت شعبية الرئيس جو بايدن بشكل كبير على خلفية الانسحاب الأمريكي المُزري من أفغانستان كما ذكرنا سابقاً وسارعت كٌبريات المؤسسات الإعلامية الأمريكية ومنها

عثمان فكري يكتب: انتهى الدرس يا "جو"

الهزيمة الكبيرة التي مٌنيت بها الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان تجسدت كما ذكرت في مقالي السابق بالانسحاب المٌزري وغير مدروس العواقب والتداعيات والصعود

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة