آراء

المباح والمستباح من حياة المشاهير الشخصية

13-6-2020 | 00:03

حياة المشاهير الخاصة تمثل هوسًا للكثيرين، ليس فى مصر فحسب؛ بل فى العالم، هذا الهوس تضاعف آلاف المرات بعد انتشار وسائل التواصل الاجتماعى، لكن ماهو المباح، وما هو غير المباح، ليس هناك ما يمكن أن يسمى مباحا فى الحياة الشخصية، حتى وإن قام النجم بنشره على صفحاته الخاصة، من صور أو تعليقات، حتى إنه لا يجب أن يتم تحويل ما ينشر كمادة إعلامية إلا بعد موافقته هو.

لكن جرت العادة إن كثيرًا من النجوم ينشرون صورًا لهم ولأسرهم ولأعمالهم وأحيانًا لحفلاتهم، ومناسباتهم الخاصة جدًا عن قصد لتتناقلها وسائل الإعلام، ومن ثم تصبح مشاعًا للجميع ومباحة، فاختلط الأمر ولم يعد من حق أي نجم منع نشر ما يقوم هو برفعه على صفحاته؛ لأنه يعلم مسبقًا أن ما سيقوم بنشره سيصبح مادة إعلامية، "مستباحة".

وما حدث مع النجم شريف منير من تنمر على صور ابنتيه فريدة وكاميليا شيء مؤسف وغير مقبول؛ لكن لا يعفيه هو من المسئولية، فقد أعاد هو نشرها مرة أخرى، وشريف منير فنان موهوب جدًا ومتفاعل مع جمهوره على السوشيال ميديا، ومثل كثير من النجوم ممن يعبرون بآرائهم فى الشأن العام، فيخرج لهم هذا نوعًا من البشر من كارهي كل شيء، نوعًا من الناس تتغذى أحقادهم على صور وتعليقات وآراء النجوم..

وحدث هذا مع معظم الفنانين؛ بل ورجال الأعمال ممن يتفاعلون مع جماهيرهم على تويتر وفيس بوك وانستجرام، يخرج لهم من امتلأت نفوسهم بالأحقاد، ومن ينتمون إلى تيارات معارضة لكل شيء.

أعرف شريف منير منذ سنوات طويلة، فنان واضح وصريح ولا يخبئ حتى من حياته عن جمهوره شيئًا، وقد يكون هو السبب فى إعادته نشر صورة ابنتيه مرة أخرى بعد حذفها، إنه كذلك، لكن نوعًا من الناس يندسون على هذه الصفحات يتربصون بالجميع، وهم احترفوا التنمر على الآخرين، ولديهم مساحات من الوقت لبث سمومهم على هذه الصفحات، يصيبون بها المشاهير؛ لأنهم مادة مباحة للتعبير وتصيد الأخطاء.

وأذكر أن الشاعر أيمن بهجت قمر كان قد عانى منذ فترة من نشره "بوست"، عبر فيه عن رأيه فى موقف ما، ففوجئ بأن ما قاله كفضفضة، وقد تحول إلى مانشيت كبير على صفحات أحد المواقع، مما تسبب له فى أزمة، وهناك المئات مثل هذا الموقف، إما إن يقتحم فيها البعض حياة المشاهير فيحولون كل صغيرة وكبيرة تنشر على صفحاتهم إلى مادة إما للتهكم أو للتنمر أو تنشر كتصريحات، وهو لا علاقة له بمهنة الصحافة أو الإعلام عامة.

ولكن لا يمكن أن نعفى بعض المشاهير من المسئولية، إذ إن هناك من ينشئون الصفحات خصيصا بهدف نشر إنتاجهم أو للتواصل من خلالها، فلم تعد هناك خطوط حمراء وما ينشر أصبح مباحًا، وحتى ما لم ينشر ويعرف قد يتحول إلى شائعة عن موت أو زواج أو ارتباط، على صفحات التواصل الاجتماعي، وما يعلمه المشاهير جيدًا أن الصحافة ليست هى السبب؛ بل بعضهم من قصد توصيل المعلومة أو الصور لجمهوره ومواقع ليست لها علاقة بالمهنة تعمل من تحت بير السلم، هى من تشوه صورة الإعلام، فقد تم الكشف مؤخرا عن نقابة وهمية تمنح عضوية بأجر، وقام السيد نقيب الصحفيين ضياء رشوان باتخاذ اللازم تجاهها.

حياة المشاهير ليست مستباحة، لكنها مباحة إن قاموا بنشر معلومات عن أعمالهم أو صور عن مناسباتهم؛ لأن صفحاتهم تحولت إلى منابر يخاطبون منها الجماهير.

سيد محمود سلام يكتب:"بليغ حمدي".. لحنًا فريدًا مع الحكيم..!

كلما حلت ذكرى بليغ حمدي يكتب عنها جوانب كثيرة، ينصب تركيز البعض على الجوانب الفنية كونها المتاحة عبر منتج نسمعه، أو نشاهده، لكن أن يتصدى كاتب لجوانب خفية

سيد محمود سلام يكتب: أوقفوا تصريحات الأهلي والزمالك!!

مع تقديري لكل محاولات الصلح لنبذ العنف والتعصب بين الناديين الكبيرين الأهلي والزمالك والتي أطلقت فى شكل مبادرات عبر بعض برامج التوك شو، وتدخل فيها رجال

سيد محمود سلام يكتب: دريد لحام .. كي تعش عمرك .. لا تترك وطنك!

ليس من الإنصاف أن تختصر مسيرة المبدع الكبير دريد لحام عند تجربة غوار الطوشة ، فى كأسك يا وطن نهاية السبعينات، أو عبد الودود التايه فى فيلمه الأكثر

سيد محمود سلام يكتب: "فلسفة البلوك" والحكمة الغائبة..!

قد يبدو الربط بين كلمة فلسفة وعالم السوشيال ميديا أمرًا غريبًا، فما علاقة بحثنا في السلوك والمعرفة والقيم والحكمة والاستدلال واللغة وغيرها من المفردات

سيد محمود سلام يكتب: ذوو الهمم ودعم المجتمع ومهرجانات العلمين

دمج ذوي الهمم في المجتمع ومحاولة الدفع بهم في كل الأنشطة خطوة مهمة جدًا، هذه الخطوة التي كانت قد بدأ التركيز عليها في عام 2018، عندما أعلن السيد الرئيس

الثقافة .. والاعتراف بالإبداع

لفتة طيبة من وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبدالدايم أن تقوم بتكريم كل صناع فيلم ريش الحاصل على جائزتين من مهرجان كان السينمائى ، الجائزة الكبرى من مسابقة

صبحي وجلال وعبد الباقي .. فخر الصناعة المسرحية

أحيانا أتأمل المشهد المسرحي في مصر، فأصاب بالحيرة، ثلاثة خطوط فقط تعمل، كل منها في اتجاه مختلف، قد لا تتقارب، لكنها وحدها تصنع تكاملية المشهد، مع تقديري

"ريش" يمنح الفيلم المصري شرعية البقاء

فوز الفيلم المصري ريش للمخرج عمر الزهيري بالجائزة الكبرى لأسبوع النقاد في الدورة الـ74 لمهرجان كان السينمائي، يعد الإنجاز الأكثر أهمية للسينما المصرية

مهرجانات وأفلام للمرأة .. فهل ننتظرها للرجل؟!

منذ أن عرفت الفنون ما يسمى بمهرجانات السينما، لم نشهد ظاهرة تصنيف تلك المهرجانات على أساس الجنس كما نشهده حاليًا، فقد عرفت السينما المهرجانات في عام 1932

العبقرية والموهبة .. والممثل "أحمد كمال"

هل ما يتمتع به فنان ما في قدرة على التشخيص يسمى موهبة فقط؟ ، أم عندما يدفعنا إلى الدهشة والانبهار لقدرته على الأداء التمثيلي بشكل بارع نسميه هنا عبقريا؟

الثقافة والفنون والمسرح وموكب المومياوات .. علامات مضيئة في السنوات السبع

لم تشهد الحركة الفنية، أو الثقافية في مصر منذ سنوات طويلة، بل في كل العصور السابقة حالة من الازدهار كتلك التي تشهدها حاليا، ففي السنوات السبع منذ أن شرفت

"الهولوجرام" بين الإبهار وإفساد الحنين إلى الماضي

برغم الإبهار الذي تتميز به خاصية "الهولوجرام" والتي أصبحت في نظر البعض أحدث وسيلة لإعادة إحياء حفلات كبار النجوم أمثال أم كلثوم، وعبدالحليم حافظ، إلا أنني

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة