آراء

تسونامي كورونا.. شكرًا!

9-6-2020 | 00:38

يجب أن نعترف أننا لم نعطِ اهتمامًا واجبًا وكافيًا لصرخة الأديب الروائي الكبير/يحيى حقي؛ في روايته التي تُعد بمثابة النبوءة والمعجزة في الحياة الأدبية الثقافية المصرية : "قنديل أم هاشم"؛ عن الطالب الذي ينشأ في حي من أحياء القاهرة القديمة بـ "السيدة زينب" وهو الحي الذي يضم الضريح والمقام لرُفات "سيدة الديوان" كما يُطلق عليها العامة والبسطاء، ويسافر لدراسة الطب في ألمانيا ويحتك ويتشبع بطرق الحياة الحديثة في أجواء الحضارة الأوروبية، ويعود إلى وطنه ليعمل طبيبًا لجراحة "العيون" بعيادته في حواري السيدة زينب، ليكتشف برؤيته وعلمه أن سبب زيادة المرض هو استخدام قطرات من زيت قنديل مسجد "أم هاشم"، ويتم علاج حبيبته أو خطيبته بالأسلوب نفسه الذي يذهب بهم إلى ظلمات دياجير العمى؛ فيقوم بتحطيم القنديل! ليتم اتهامه من الأدعياء والموتورين بأنه يحطم "التابوهات" المقدسة ويعبث بالمعتقدات والأعراف الخاطئة السائدة؛ ويستهزئ بالموروث المهترئ الخائب!


ولكننا ـ للأسف ـ لم نعِ أهداف تلك الرواية التي أنتجتها السينما المصرية في أواخر ستينيات القرن الماضي؛ حتى داهمنا قطار العلم والتكنولوجيا ليدهس في طريقه كل الطرق التي ابتدعها بعض الشيوخ على الشاشات والمنابر؛ وقساوسة الكنائس في عظاتهم؛ وانتشرت تلك الأحجيات والأحاييل و"البدع" انتشار النار في الهشيم على شاشات السينما والتليفزيون؛ وامتلأت بها شرائط الكاسيت في سيارات الأجرة الزاحفة كالديدان الملوثة بين الأقاليم؛ للترويج لعلاج الأمراض بـ "زيت القنديل" و"بول البعير" و"حبِّة البرَكة" و"تراب المدفأة" و"تعليق الأثرعلى بوابة" شيَّال الحمُول "المتولي" و"حجاب جلب الحبيب" و"الرسائل إلى أضرحة الأولياء"؛ وتفرغوا للتفنن في إصدار فتاوى ـ أخجل من استعراض بعضها ـ ما أنزل الله بها من سلطان ولا سندِ لها من سُنَنٍ أو فرائض.... إلخ، كل هذه الخرافات التي ركبت واستفحلت داخل العقل المصري والعربي في فترات التعتيم والإظلام التام ـ المُمنهجة والمقصودة ـ على العلم والعلماء والبحث العلمي، ورصد الميزانيات للصرف على كل هؤلاء الأدعياء الذين اختفوا الآن هربًا من أمام اجتياح أمواج إعصار "تسونامي كورونا" الذي يضرب شواطئ بحار حياتنا؛ ولتخطف "حيتانها" أعز الناس إلى قلوبنا وحياتنا الهادئة المُستكينة والمستكنَّة برغم الفقر والحاجة؛ ولكن المصري استطاع دومًا أن "يُكيِّف" حياته على الصبر والستر والرضا والقناعة، وهذا هو ما يلعب على أحباله دائمًا كل من مرُّوا على كرسي السلطة في وزارتي التعليم والصحة ! ولهذا حديثٌ ذو شجون.. لأنهما أهم ملفات حياتنا المعاصرة إذا ابتغينا الصلاح والفلاح والتقدم ومواكبة أحداث وتقلبات الزمن !

ولست في سبيلي للتهكم أو السخرية من قولي: شكرًا لهذا التسونامي أو القنبلة "كورونا" التي قصفت شظاياها كل أركان المجتمع الإنساني في العالم حتى داهمت مصر، فلقد فتحت أعيننا النائمة ـ أو بالأحرى "المُتناومة" ـ عن الكثير من أوجه القصور المخزي في المنظومة الصحية في أساليب وطرق العلاج بالمستشفيات العامة.. بل الخاصة؛ هذا القصور والتقصيرالناتج ـ في الأساس ـ عن اهتراء المنظومة التعليمية بتنوعاتها ـ الأدبية والعلمية العملية ـ التي تُخِل بمفاهيم الثقافة الجمعية المُفترض فيها أن تكون ذات الفكر الواحد، فلقد تشتتنا بين الأنظمة التعليمية الأمريكية واليابانية والألمانية ومدارسهم وجامعاتهم المُتاحة لكل أصحاب الثروة والنفوذ، وبين المنظومة المصرية الفقيرة المتخبطة والمتأرجحة دون إستراتيجية محددة، لا تخضع أصلا لرأي ورؤية ورغبة وأهواء من يجلس على كراسي هاتين الحقيبتين!

لقد تنبهنا ـ خلال تلك الجائحة القدرية ـ إلى ضرورة تعميم "العلاج المُيسَّر" ولن أقول "المجاني" على كل من يأتي إلى الحياة على أرض مصر، وأن تُكتب مع شهادة ميلاده "شهادة متابعة صحية" تلازمه من المهد إلى اللحد، حتى لا يُترك الفقير ليموت على أبواب المستشفيات العامة للإهمال، أو ليموت على باب المستشفيات الخاصة لأنه لا يملك ثمن المبيت والعلاج ـ ولو ـ لليلة واحدة بما يوازي خمسين ألف جنيه.. جنيه ينطح جنيه! وحتى إذا كان يملُك هذا المال وتربع فوق سرير ليحظي بعلاجٍ ناجع، فإنه لن ينجو من الحقد والحسد واتهامه واتهام الدولة بالتقصير والتحالف مع "عزرائيل" للقضاء على حياته؛ والعمل على زيادة احتقان "غُدة الحقد الطبقي" غير مأمون العواقب!

لذلك، فإنني أنادي باللجوء ـ كما لجأت الثورة المصرية ـ إلى التأميم للمصانع والشركات في ستينيات القرن الماضي لتحقيق السيادة والكرامة؛ حين تحكمت الرأسمالية في مفاصل الدولة وتوجهاتها والتسلط على الحكم؛ وأطالب كذلك باستخدام الدولة لحق أصيل من حقوقها وهو المبادرة بإعداد مشروع "تأميم الطب" وتمصير الحقل الطبي بالكامل من مستشفيات وعيادات؛ حفاظًا على كرامة المواطن قبل صحته؛ فالمواطن بلا كرامة.. كأعجاز نخلٍ خاوية!

لقد تنبه الدخلاء على حكم الوطن المصري في العصر المملوكي إلى هذه المعادلة؛ فأنشأ الحاكم "السلطان سيف الدين قلاوون" مجموعته التي تتكون من مسجد ومدرسة وبيمارستان لعلاج المرضى بالمجان؛ ومازالت مستشفاه على قيد الوجود بشارع المعز لدين الله الفاطمي!

فهل نحن نطالب بالمعجزات ـ الآن ـ في ظل قيادتنا الوطنية المخلصة؛ التي تسعى بكل الجهود في مجالات الحياة كافة لإسعاد المواطن المصري والحفاظ على كرامته أمام غوائل المرض والجوائح القدرية التي تحاصرنا؛ ويبدو أن الأمد سيطول بنا إلى أن يقر الله أمرًا كان مفعولاً؛ وتنزاح تلك الغيوم التي ظللت سماء الوطن.. بل العالم شرقه وغربه.

في انتظار شمس الأمل التي تشرق في سمائنا.. لتعود عجلة الحياة الجميلة الطبيعية إلى الدوران من جديد. وندعو الله أن يقينا ويقيكم من كل الشرور والجوائح.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أستاذ ورئيس قسم الإنتاج الإبداعي بأكاديمية الفنون

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
د. إلهام سيف الدولة تكتب: شيخ المحققين د. حسين نصار في ذكراه

أعتقد أنه من حق جيلي أن يفخر بالتواجد في عصر عمالقة الأدب العربي، وأن يزهو بمعاصرتهم والجلوس بين أيديهم في مقاعد الدرس والتحصيل؛ لنتلقى العلوم ممن نعدهم

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: أهلا بكم في العاصمة الجديدة!

بادىء ذي بدء حري بنا أن نتوجه بالشكر والعرفان؛ لمن أنقذوا تراب الوطن وأرواح البشر من عصابات الإرهاب الأسود؛ التي لم تخف أطماعها وأهدافها العدوانية؛ تجاه

د.إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: الإعلام ودعم الدولة المصرية

لاشك أن المناخ الثقافي المفرخ للأفكار كلما كان فقيرا انعكس هذا بدوره على الأداء الإعلامي، وبخاصة في ظل وجود إعلاميين هواة غير مهنيين. وما نلمسه من انخفاض

د. إلهــام سيــف الدولــة تكتب: ذاكرة التاريخ .. بين السينما والأدب!

إذا كانت الفلسفة ديوان الإغريق واليونان؛ و الشعر ديوان العرب ؛ في العصور القديمة .. فإن السينما والأدب هما ذاكرة التاريخ والمجتمعات الإنسانية في العصور الحديثة.

د. إلهام سيف الدولة تكتب: العام الدراسي الجديد .. بين السيكولوجية الأكاديمية والسلوك الأكاديمي!

من أقوال العلماء في سالف العصر والأوان: يُعالج فساد اللحم بالملح عادة؛ فكيف نداوي الملح إن فسد الملح ؟ ويقول الشاعر مخاطبًا أهل العقل؛ وهم _ الآن _ بمثابة

د. إلهام سيف الدولة تكتب: د. فوزي فهمي .. سيرة ومسيرة!

شاءت الأقدار أن تفرض على الساحة الثقافية المصرية؛ أن تودع ذات صباح شهيدًا من شهداء القلم الحر؛ ورائدًا جليلاً ممَّن يؤمنون بالدور العظيم الذي تلعبه الفنون

د. إلهام سيف الدولة تكتب: الرئيس .. والدروس الأخلاقية الملهمة لنصر أكتوبر!

في ذكرى انتصار أكتوبرالمجيد ؛ يجب ألا تغيب عن أذهاننا قيمة هذه الذكرى العظيمة ــ كما قال الرئيس السيسي ــ أثناء انعقاد الندوة التثقيفية ولقائه الدوري

د. إلهام سيف الدولة تكتب: الكبار في عيدهم بين عقد الصحة .. والمهارات الرقمية

خير مفتتح لمقالي اليوم هذه التهنئة الرقيقة التي وجهتها السيدة انتصار السيسي بمناسبة الاحتفال والاحتفاء العالمي بيوم المسنين، حيث قالت: نعتز باليوم العالمي

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: الحياة الكريمة لقوة مصر الناعمة

مع التناقض والتضارب في مسألة المعاشات وأصحابها؛ يزيد التوتر والقلق والخوف من غوائل الزمن في المستقبل؛ لمن هم على وشك تسليم الراية للأجيال القادمة؛ وتصدير

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: بين عيد الفلاح .. وعيد النيروز

في عيد النيروز؛ أتخيل .. كما لوكان التاريخ رجلاً؛ لأمسك بالعصا ليرقص في أول الأعياد التي ظل المصريون يحتفلون بها على مدار عقود ماضية، هذا العيد الذي يوافق

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: مسيرة التطور التنويري .. ويقظة الفكر

يبدو أنه قد حان الوقت لتغيير العبارة الشائعة التي تقول: إن فلانًا إذا حدثته عن الثقافة.. وضع يده على مسدسه لتصبح: إذا تحدثت إلى ـ بعض ـ رجال الدين عن

د.إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: الأبناء..والمقصورة الأخيرة في قطار الحياة

الأب والأم دوما مصدر الأمان لدى الأبناء ..فماذا لو غابا ؟ هل يستطيع الأبناء الصمود في الحياة دونهما؟ دعونا نبحث عن إجابة من خلال ماقصه علينا دوستويفسكي

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة