آراء

"ترامب" و"وانج يي" و"البيريسترويكا"

26-5-2020 | 05:52

في مطلع التسيعينيات من القرن الماضي وقعت واقعة البيريسترويكا على العالم كالصاعقة، ولم يكن يتوقعها أحد!!

والبيريسترويكا لمن لا يعلم من الأجيال الجديدة هي كلمة بالروسية معناها "إعادة الهيكلة" بمعنى آخر هي برنامج للإصلاحات الاقتصادية أطلقه ميخائيل جورباتشوف - وعند أشقائنا في الخليج والأخ العقيد معمر القذافي هو ميخائيل قورباتشوف ( يعني  قرب تشوف) - المهم أن البريسترويكا تٌشير إلى إعادة بناء الاقتصاد في الاتحاد السوفيتي العجوز وكان من المفترض أن تكون مٌصاحبة للبيريسترويكا سياسة جلاسنوست ومعناها الشفافية وهو ما لم يحدث بالطبع ..

المهم أن النتيجة كانت تفكك الاتحاد السوفيتي وأعقبه انهيار الكٌتلة الشرقية أو الشيوعية، كما كان يٌطلق عليها، وسقوط الديكتاتوريات التي كانت حاكمة في أوروبا الشرقية ..

وبالتالي انتهت وقتها الحرب الباردة التي دارت رحاها بين الاتحاد السوفيتي المٌنهار والولايات المتحدة الأمريكية لعشرات السنين ..

ولكن تبدو هذه الأيام في الأفق بوادر حرب باردة جديدة بين الولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية الصين الشعبية تتزامن مع تفشي وباء الكوفيد -19 أو فيروس كورونا، وما نتج عنه من انهيار اقتصادي مرُوع في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وباقي دول العالم ..

وها هو وزير خارجية الصين يُصرح أمس الأول (الأحد) بأن بلاده والولايات المتحدة الأمريكية على حافة حرب باردة جديدة، وجاءت تلك التصريحات على خلفية الاتهامات الأمريكية للصين بالمسئولية عن تفشي فيروس كورونا ..
وذلك ما أضاف توتر على توتر للعلاقات الصينية-الأمريكية، وهي العلاقات المتوترة أصلاً منذ عامين، وعلى خلفية الحرب التجارية التي بدأتها إدارة ترامب وفرضها رسوما جمركية مرتفعة على البضائع والمنتجات القادمة من الصين إلى الولايات المتحدة الأمريكية؛ وذلك في محاولة للسيطرة على الميزان التجاري بين واشنطن وبكين، والذي كانت كفته تميل بشدة لصالح الصين ..
"وانج يي" وزير خارجية الصين رفض الأكاذيب الأمريكية حول تفشي وباء الكورونا على حد وصفه، وحذر من أنها السبب وراء اندلاع حرب باردة جديدة.

وأشار "وانج يي" إلى انفتاح الصين على الجهود الدولية الرامية لمعرفة مصدر تفشي وباء الكورونا، وقال "وانج يي" إن استمرار الحرب الكلامية المتصاعدة مع واشنطن بخصوص وباء الكورونا، وتحركات بكين لتشديد السيطرة على هونج كونج، وأن واشنطن أصُيبت بفيروس سياسي يٌجبر المسئولين هناك على مهاجمة بكين باستمرار.

وقال "وانج يي" خلال مؤتمر صحفي: "لفت نظرنا أن بعض القوى السياسية في الولايات المتحدة الأمريكية تأخذ العلاقات الأمريكية-الصينية رهينة، وتدفع البلدين باتجاه حرب باردة جديدة".

وبسبب الكورونا اتخذت الخلافات الأمريكية-الصينية – بشأن  التجارة وحقوق الإنسان على مدار عقود - اتخذت بٌعداً جديداً منذ تفشي وباء الكورونا واجتياحه الولايات المتحدة الأمريكية وتحولها إلى البؤرة رقم واحد للوباء في العالم.

ورغم أن الرفيق "وانج يي" وزير خارجية الصين الشعبية لم يٌحدد ما هي القوى التي يٌشير إليها، ولكن معروف بالضرورة أن المقصود بها هو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صاحب التغريدات الأشهر على تويتر، ووصفه لفيروس كورونا بأنه "الفيروس الصيني"، وقاد انتقادات عالمية لكيفية تعامل الصين مع الوباء الذي راح ضحيته حتى الأن أكثر من 340 الف شخص على مستوى العالم منهم 100 الف متوفى في الولايات المتحدة الامريكية وحدها ..
ومن انتقادات ترامب لبكين قوله إن الصين تسترت على ظهور وتفشي الوباء منذ شهر ديسمبر أواخر العام الماضي وأساءت التعامل معه ..

الحاصل أن الحرب الباردة الجديدة قد بدأت، رغم أنه حتى الآن لا يوجد علاج ناجع ضد فيروس كورونا ولا تطعيم ناجح يقي منه ..

وها نحن والعالم ننتظر - ومع مرور أكثر من 30 عاماً على بريسترويكا جورباتشوف ونهاية الحرب الباردة الأولى والتي دارت رحاها على مدار عقود بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي المٌنهار - ننتظر موجة جديدة من البريسترويكا، ولكن هذه المرة في الصين أو في الولايات المتحدة الأمريكية  أيهما أقرب.

والغريب أني رجعت إلى تصريحات ميخائيل جورباتشوف بمناسبة مرور الذكرى الثلاثين لإعلان مشروعه البريسترويكا؛ حيث قال:

"إن دولا تحاول أن تٌهيمن على العاالم على نحو انفرادي مثل الولايات المتحدة الأمريكية تحتاج إلى بريسترويكا جديدة لإصلاح أوضاعها، والحد من هذه المحاولات".

وقال أيضًا: "إن سياسات الولايات المتحدة الأمريكية يحددها المجمع الصناعي العسكري الذي يؤثر في السياسة والاقتصاد والفنون والمجتمع، وكل شيء داخل المجتمع الأمريكي .."!!

ومن يعش يرَ .. وكل عام وأنتم بخير .. وللحديث بقية

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
عٌثمان فكري يكتب: نجوم مصرية في سماء شيكاغو (2-3)

أشرت في مقالي السابق إلى المكالمة الهاتفية التي تلقيتها من معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين القنصل المصري العام في شيكاغو، ووسط غرب الولايات المتحدة

عثمان فكري يكتٌب من أمريكا: نٌجوم مصرية في سماء شيكاغو (1 - 3)

في اتصال هاتفي مع معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين أحد نجوم الدبلوماسية المصرية العريقة هٌنا في الولايات المتحدة الأمريكية والقٌنصل المصري في شيكاغو

عثمان فكري يكتب من أمريكا: الحكاية فيها "تسلا"

القيمة السوقية لشركة تصنيع السيارات الكهربائية تسلا ارتفعت في ظرف 24 ساعة، وتخطت التريليون دولار يوم الإثنين الماضي عقب تلقيها أكبر طلبية على الإطلاق

عثمان فكري يكتب من أمريكا: لوبي مصري - أمريكي (3-3)

ومن الروافد الحيوية للوبي المصري - الأمريكي.. العٌلماء والباحثون والأكاديميون الذين تألقوا في الجامعات الأمريكية ومراكز أبحاثها ومعاملها ومنهم الباحث زايد عطية..

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (2 - 3)

وأكبر دليل على ما ذكرته من أن المصريين الأمريكان (المصريين الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة واستقروا فيها وحققوا نجاحات كبيرة في شتى المجالات) يساهمون

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (1- 3)

تٌشير الأرقام الى أن أعداد المصريين بالخارج قد تجاوزت الــ 10 ملايين مواطن مٌوزعين في معظم دول العالم؛ وذلك وفقاً لإحصاء عام 2017، وهو آخر إحصاء لتعداد

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (3-3)

دوماً يُسعدني أن تكون مصر هي العنوان هٌنا في أمريكا وفي أي مكان، وأينما ذهبنا ستظل مصر هي العنوان وصاحبة القوة الناعمة الأقوى في الإقليم والمنطقة العربية،

عثمان فكري يكتب من أمريكا: مصر هي العنوان (2 - 3)

مصر هي العنوان.. كانت وستظل دومًا؛ سواء هٌنا في أمريكا أو غيرها.. مصر حاضرة هذا الأسبوع في نيويورك على المستوى السياسي والدبلوماسي؛ حيث زارها هذا الأسبوع

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (1 - 3)

مصر هي العنوان والحاضر الغائب دوماً في أي لقاء مع الأصدقاء العرب أو الأمريكان هٌنا في أمريكا، وبٌمجرد أن يعرف أحدهم أنني صحفي مصري وتتشعب الأحاديث والمٌناقشات

عثمان فكري يكتب: يحدث في أمريكا .. الذكرى العشرون

أول أمس السبت أحيت الولايات المتحدة الذكرى الــ 20 لاعتداءات 11 سبتمبر في فعاليات رسمية عند النٌصب التذكاري للضحايا هٌنا في نيويورك كان الوقوف دقيقة في

عثمان فكري يكتب: يحدٌث في أمريكا .. إيدا وبايدن وبارادار

تراجعت شعبية الرئيس جو بايدن بشكل كبير على خلفية الانسحاب الأمريكي المُزري من أفغانستان كما ذكرنا سابقاً وسارعت كٌبريات المؤسسات الإعلامية الأمريكية ومنها

عثمان فكري يكتب: انتهى الدرس يا "جو"

الهزيمة الكبيرة التي مٌنيت بها الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان تجسدت كما ذكرت في مقالي السابق بالانسحاب المٌزري وغير مدروس العواقب والتداعيات والصعود

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة