عرب وعالم

إسرائيل تخفف مزيدا من قيود «كورونا» وتعاود فتح أبواب رياض الأطفال

10-5-2020 | 22:49

ارتفاع الوفيات بفيروس «كورونا» في إسرائيل

رويترز

عاودت إسرائيل فتح الحضانات ورياض الأطفال جزئيا، اليوم الأحد، بزيادة عدد الأطفال العائدين إلى الدراسة، وذلك في إطار جهودها لإنعاش الاقتصاد مع تراجع المخاوف من انتشار فيروس كورونا المستجد.


وأغلقت إسرائيل جميع المؤسسات التعليمية في منتصف مارس، مع ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس، لكن مع تراجع معدل الحالات الجديدة بدأت في استئناف الدراسة الأسبوع الماضي، للصفوف الثلاثة الأولى من التعليم والصفين الأخيرين لإفساح المجال للآباء والأمهات للعودة للعمل.

ومثل ما حدث مع تلاميذ المدارس، سمحت السلطات للأطفال بالعودة لمرحلة ما قبل المدرسة شريطة اتباع متطلبات نظافة شخصية معززة وحددت العدد المسموح به في الحضانات عند 17 طفلا ورياض الأطفال عند 18 طفلا لإتاحة مساحة للتباعد الاجتماعي.

وقالت وزارة العمل، إن رياض الأطفال الحكومية ستستقبل الأطفال حاليا على أساس تناوب نصف أسبوعي بينما ستسمح للحضانات باستقبال 70 بالمائة من الأطفال وفقا لجداول أسبوعية كاملة.

وقالت متحدثة باسم الوزارة، إن على موظفي الحضانات منح الأولية للأطفال من الأسر التي ينفصل فيه الأب عن الأم أو التي تعولها الأم فقط أو ترتبط فيها الأمهات بوظائف مضيفة "نحاول إيجاد حلول إبداعية لنسبة الثلاثين بالمائة الأخرى".

والأحد هو بداية أسبوع العمل والدراسة في إسرائيل.

وسجلت إسرائيل التي يقطنها نحو تسعة ملايين نسمة 16458 حالة إصابة بالمرض و248 وفاة، وتسببت إجراءات العزل العام في وصول معدل البطالة إلى 27 بالمائة.

وقال مسئولون، إن باقي مراحل النظام التعليمي قد تعود للدراسة بنهاية الشهر الجاري، إذا لم يتسبب الاستئناف الجزئي في موجة جديدة من العدوى تخرج عن السيطرة.

كما تبحث وزارة التعليم إمكانية تمديد فترة الدراسة خلال إجازة الصيف لتعويض الوقت الضائع خلال الإغلاق.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة