آراء

أخلاق بتاح حُتب

10-5-2020 | 16:36

كنت لا أزال طفلًا عندما بدأت أرصد وأتابع تلك المشاهد التي كانت تجمع بين جدي ووالدي وبقية أعمامي، وكان فارق السن بين جدي وعمي الكبير 14 سنة فقط، وكنت أحيانًا أرى علاقة صداقة تجمع جدي بأبنائه، وكنت أسأل نفسي كيف نجح جدي في تحقيق تلك المعادلة الصعبة في التربية، فهم أصدقاء، لكن هذا لا يمنع أن يُقَبِّلْوا يده عندما يرونه، ويقفوا جميعًا لمجرد أن يهم هو بالوقوف، ولا يتقدمه أحد عندما يسيرون إلى جانبه، ولا يرفعون أصواتهم عندما يتحدثون معه، ولا يجرؤ أحدهم أن يُدخن أمامه، وقد وصل الأمر في إحدى المرات أن اضطر والدي إلى إطفاء السيجارة بين أصابعه عندما رأى جدي أمامه، المشهد نفسه تكرر بعد سنوات بالتفاصيل نفسها مع أخي الأكبر.


كان جدي "رحمه الله" عمدة كفر ميت بيشار، التابع لمركز منيا القمح بمحافظة الشرقية، وكنت دائمًا أعتبره عمدة استثنائيًا بمواقفه التي لا تزال عالقة في ذاكرتي، والتي ربما أكتب عنها فيما بعد، لأنها مواقف تُرسخ ما نفتقده الآن من عادات وتقاليد وتربية وأخلاق.

تذكرت هذا المشهد اليوم لأنه يُترجم حجم تأثير ما نُشاهده ونحن أطفال على سلوكياتنا في الكبر بصفة خاصة ما يتعلق بالتربية، فأنا أعتقد أنه لو كان والدي على قيد الحياة، ورأيته أمامي فجأة وأنا أُدخن، سوف أكرر ما فعله هو وأخي بنفس تفاصيله، ليس خوفًا ولكن تقديرًا واحترامًا، فالمشاهد التي تتراءى أمام عيني كثيرة، وأتذكرها جيدًا وكأنها حدثت بالأمس القريب، مشاهد تُترجم معاني كثيرة للتربية والأخلاق.

ومثلما تأثرت بتلك المشاهد من المؤكد أن أبناءنا سوف يتأثرون أيضًا بما يُشاهدونه في المسلسلات التليفزيونية من مشاهد الابن الذي يضرب أمه، والابنة التي ترفع صوتها على أبيها، بالإضافة إلى الخيانات الزوجية، وإدمان المخدرات، والزواج العرفي، وغيرها من المشاهد التي من المؤكد أنها سوف تؤثر بشكل أو بآخر على سلوكياتهم، وتُرسخ للانحلال الأخلاقي والمجتمعي، وفي الوقت نفسه سوف يتأثرون أيضًا بما يشاهدونه من مسلسلات وبرامج هادفة تحث على التربية والأخلاق وتُقوِّم السلوكيات المجتمعية.

وفي ظل غياب الدور الرقابي والتربوي للأسرة، واستحواذ وسائل التواصل الاجتماعي، والقنوات التليفزيونية بما تحمله من محتوى أحيانًا مُدمر لأبنائنا؛ سواء عبر القضايا المطروحة في المسلسلات أو الرؤى والأفكار التي تتناولها البرامج، والبعيدة كل البُعد عن التربية والأخلاق، لكل هذا أعتقد أننا أصبحنا بحاجة مُلحة لإعادة النظر في تدريس "مادة الأخلاق" في المدارس مثلما كان يحدث خلال فترة الثلاثينيات، عندما كان مقرراً على طلبة الصف الثاني الثانوي، كتاب الأخلاق للأديب والمُفكر أحمد أمين، وكانت مادة أساسية لها امتحان ودرجات.

وهذا الكتاب لم يُكتب منذ البداية ليدرس، بل كان موجودًا بالفعل، واختارته وزارة المعارف العمومية وقتها أو وزارة التربية والتعليم ليكون ضمن برنامجها الجديد لتعليم الأخلاق في المدارس الثانوية، كما ذكر المؤلف في مقدمة كتابه، الذي ذكر أيضًا أنه حاول التركيز على الجانب العملي أكثر من النظري؛ لأن التعمق في النظريات سوف يُنفر الطلبة من الكتاب، وأن الحياة الأخلاقية تعتمد على الروح التي تبعث على العمل أكثر مما تعتمد على قواعد العلم.

وأكد أنه يأمل في أن يكون هذا الكتاب مُرشدًا للطلبة في حياتهم الأخلاقية، ويلفتهم إلى نفوسهم، ويُبين لهم أهم نظريات الأخلاق، ويشحذ إرادتهم لتأدية الواجب واكتساب الفضيلة، والكتاب عبارة عن عشرة فصول، تبدأ بتعريف الأخلاق كعلم يبحث عن معنى الخير والشر داخل الإنسان، وما ينبغي أن تكون عليه معاملة الناس بعضهم بعضًا، وكيف يجب على الإنسان أن تكون لديه مسئولية أخلاقية تجاه المجتمع الذي يعيش فيه، وتجاه ضميره، قبل أن يكون مسئولًا أمام القوانين التي تحكم هذا المجتمع.

وفي الفصول التالية يتحدث عن الإرادة وتربية وبناء الضمير، وأن الإنسان كلما زاد علمه ونما عقله ارتقى ضميره، ويسترسل في مفاهيم الخير والشر، وعلاقة الفرد بالمجتمع، على مستوى الحقوق والواجبات، ومعنى الحق والواجب، وكأنه أراد أن يقنع الطالب بداية بتلك المعاني قبل أن يفرضها عليه، ويتحدث عن المثل الأعلى للإنسان في الحياة، وكيف يكون لك مثل أعلى، ويشرح معنى الفضيلة وقيمتها وأهميتها، ويستعرض فضائل الصدق، والشجاعة، والعفة والاعتدال وضبط النفس، والعدل والمساواة والرحمة والإحسان، والاعتماد على النفس والطاعة والتعاون وكيفية الانتفاع بالزمن.

وفي الخلاصة ينصح الطلبة بأن يُحاسبوا أنفسهم كل يوم، وإلى أي مدى نجحوا في الالتزام بتلك الفضائل، وإن لم ينجحوا اليوم، فعليهم أن يُعيدوا المحاولة غداً، وبإرادتهم القوية سوف ينجحوا بالسيطرة على أنفسهم، وتحقيق كل الفضائل.

وهذا الكتاب لم يكن بداية عهد وزارة المعارف العمومية في تدريس الأخلاق في المدارس، بل بدأ في عهد علي باشا مبارك وزير المعارف العمومية، عام 1870، عندما ألف رفاعة الطهطاوي رائد النهضة كتاب "المرشد الأمين للبنات والبنين"، وكان وقتها ناظر قلم الترجمة، وعضو قومسيون ديوان المعارف، وهو كتاب في الأخلاق والتربية والآداب، وأيضًا كتاب "مباهج الألباب المصرية في مناهج الآداب العصرية" في التربية والتعليم والتنشئة.

كلمة أخيرة قالها في عهد الفراعنة منذ آلاف السنين "بتاح حتب" وزير الملك إسيسي، وكانت في وصيته لابنه:

حصِّل الأخلاق.. واعمل على نشر العدالة

وبذلك تحيا ذريتك، وتكون مثالًا لأولاد العظماء.

[email protected]

تابعونا على
كلمات البحث
البذور الأولى للحياة ..

ما أنا إلا نتيجة حتمية لكل ما مرّ عليّ وعلى آبائي من أحداث، فكل ما يلقاه الإنسان من يوم ولادته، بل من يوم أن كان علقة، بل من يوم أن كان في دم آبائه، وكل

مقبرة لـ 5 مليارات إنسان!!

إشعار جديد على حسابي على الفيس بوك يُذكرني بعيد ميلاد صديقي الراحل منذ عشر سنوات، لحظات قليلة عشتها وكأنه ما زال على قيد الحياة، ناسيًا أو متناسيًا وفاته،

بائع الثقافة

اقرأ الحادثة تلك كانت الجملة الشهيرة لبائعي الصحف والمجلات، وبالطبع كانت هناك حادثة تستحق أن تُقرأ، حيث كان لبائع الجرائد في ذلك الزمن سياسة خاصة في

قصصنا تُلهمهم ولا تُلهمنا!!!

لم يكن الشاب المصري عبدالله عبدالجواد - صاحب الصورة الشهيرة التي يقود فيها الحفار الصغير وهو يُحاول تحريك السفينة العملاقة إيفرجيفن الجانحة في قناة السويس

نور مصري في بلغاريا..

شاب مصري يعيش في بلغاريا، باحث وكاتب في تاريخ الموسيقى العالمية، ومنذ سنوات قرر أن يؤسس مشروعه الخاص إلى جانب الدراسة، وهو عبارة عن سلسلة مطاعم في مدينة

ميثاقًا غليظًا

قرر الأب أن يتنازل عن "القايمة"، ويكتب مكانها "من يؤتمن على العرض، لا يُسأل عن المال"، كتبها بخط عربي أصيل، وربما طلب من أحد الخطَّاطين المتخصصين كتابتها،

سمير غانم أبهجنا وأبكانا..

الموت فقط هو القادر على كشف شعورك الحقيقي تجاه شخص ما بكل صدق، لدرجة قد تجعلك تشعر أحيانًا أن روحك تُريد أن تخرج من جسدك لتُودعه، وربما تضمه وتحتضنه للمرة الأخيرة...

ماما تينا.. وأخطر رجل في العالم

في أيرلندا خلال فترة الخمسينيات، عاشت كريستينا نوبل طفولة قاسية بين أكواخ دبلن مع أب مُدمن كحول وأم مريضة وستة أخوات مُشردين يبحثون عن الطعام بين أكوام

مبقاش ينفع خلاص..

كنت أستيقظ يومياً مبكراً، خلال المرحلة الثانوية، وكنت أراه دائماً وأنا في طريقي لصلاة الفجر في المسجد المجاور للبيت، ملامحه مصرية أصيلة، يرتدي "البدلة

هرم الحياة "المقلوب"...

متاهة يعيش فيها الفأران "سنيف" و"سكوري" والقزمان "هيم" و"هاو"، وجميعهم يبحثون عن الجبن، وفي أحد الأيام ينفصل الفأران عن القزمين في ممرات المتاهة الطويلة،

المُعذبون في الأرض

رجل مصري بسيط، نشأ وسط أسرة متوسطة الحال، درس وتعلم في المدارس الحكومية، تخرج في كلية طب قصر العيني عام 1967، وعمل طبيبًا في الوحدات الصحية بالقطاع الريفي

هايكلير مصر..

منذ أيام كنت أشاهد فيلمًا وثائقيًا عن واحد من أشهر وأعرق القصور أو القلاع التاريخية في لندن، وهو قصر "هايكلير كاسل" الذي يضم 300 غرفة، وسط خمسة آلاف فدان

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة