آراء

الجنرال "كوفيد ـ 19" و"السيدة ذات المِصباح"

11-5-2020 | 12:11

يعيش العالم أجمع أجواء حرب بكل ما تحمل الكلمة من معنى.. هي حرب مواجهة ومكافحة فيروس كورونا أو ضد حرب شرسة يقودها جنرال شرس هرب من أمامه العالم أجمع، وأصبحت عواصم العالم خاوية على عروشها بسببه.. الجنرال أركان حرب "كوفيد ـ 19" ولكل حرب أبطالها وشهداؤها..


أما عن أبطال حرب "كورونا" فهم الطواقم الطبية من أطباء ومساعدين وممرضين.. الممرضون الذين يدوسون بأقدامهم الخطر ويواجهون الموت في كل لحظة ويقفون في الصفوف الأولى على طول خط المواجهة مع الفيروس الغادر القاتل.. ويقودون المعركة معه وجهًا لوجه بسبب اختلاطهم المباشر مع المرضى وطواقم التمريض بجوار الأطباء أخطر الفئات المٌعرضة للإصابة بالفيروس اللعين نتيجة اختلاطهم المباشر مع المرضى بحكم ظروف عملهم الذي يجبرهم على الاقتراب من المُصابين.. ويبقى الممرضون هم الأبطال الحقيقيون خلف الكواليس..

ومنذ تفشي وباء الكورونا وتأتينا الأخبار كل يوم بأرقام إصابات ووفيات لأبطال من الجيش الأبيض.. جيش التمريض الذي يقف في خط المواجهة الأول مع الموت في جميع دول العالم وجاءت ذكرى الاحتفال بأسبوع التمريض (من 6 إلى 12 مايو) من كل عام في أمريكا وأوروبا في ظل هذه الأجواء المشحونة بعشرات القصص والبطولات لطواقم التمريض من الجيش الأبيض.. الذين يساندون المرضى ويسهرون على راحتهم من جانب ويحاربون الفيروس من جانب آخر، ويقف الممرضون كخط دفاع أول للحفاظ على حياة أشخاص لا يعرفونهم وحماية مجتمعاتهم من خطر الوباء الذي ينتشر حول العالم، وأظهرت أزمة تفشي فيروس كورونا مدى بسالة هؤلاء والجهد الكبير الذي تبذله فرق التمريض؛ من أجل مساعدة المرضى والسيطرة على المرض ومكافحة الوباء.

وواجب علينا الإشادة بهم والوقوف لهم احترامًا  وإجلالًا  وتقديرًا.. ومنظمة الصحة العالمية من جانبها أعلنت عام 2020 عامًا لكادر التمريض، وسيتم تكريس يوم الصحة العالمي هذا العام للاحتفال بالتمريض وتسليط الضوء على التزامهم وعملهم الشاق حتى يكون عالمنا أوفر صحة وأكثر أمنًا ومكانًا أفضل؛ خاصة في ظل ما يواجه العالم من خطر داهم بسبب وباء فيروس كورونا ويخاطرون بحياتهم وهم يكافحون مرض "كوفيد ـ 19"..

ولا يقتصر الأمر على احتمال إصابتهم بالعدوى، بل يواجهون أيضًا الضغوط والتعب والإرهاق بسبب مضاعفة ساعات عملهم الطويلة؛ بل وللأسف في بعض المجتمعات يتعرضون للتنمر والعنف.. ولذلك فمن المهم الآن أكثر من أي وقت مضى أن نشيد بطواقم التمريض وجميع العاملين في القطاع الصحي حول العالم.. ولذلك سيكون عام التمريض متزامنًا مع مرور 100 عام على ذكرى ميلاد مؤسسة مهنة التمريض الحديث فلورنس نايتينجيل البريطانية الجنسية المٌلقبة بـ "السيدة ذات المصباح".. من هي فلورانس نايتينجيل؟

هي مؤسسة التمريض الحديث، وكان لها باعٌ طويل بالكفاح في سبيل هذه المهنة الإنسانية، عرفت نايتنجيل بـ"سيدة المصباح" أو "السيدة حاملة المصباح"، من أجل وضع أسس وقوانين لحماية المهنة والعمل لتطويرها، وفي العام 1907 حصلت على وسام الاستحقاق تقديرًا لمشوارها الطويل في خدمة المرضى ومداواة الجرحى خلال حرب القرم ما بين 1854 و1856 ..

هذا وتشير الأرقام التي أوردتها منظمة الصحة العالمية إلى أن العاملين في التمريض يشكلون حوالي 50% من القوى العاملة الصحية عالميًا ووفقًا لنفس الأرقم، فإن النساء يمثلن 70% من القوى العاملة في مجال الطواقم الطبية والتمريض مقارنة بنسبتهن في كل قطاعات التوظيف، وقدرها 41%..

ولا يزال العالم وفي ظل تفشي وباء الكورونا الذي لا نعلم ولا يعلم له أحد نهاية قريبة.. سيظل العالم في حاجة إلى أكثر من 10 ملايين عامل إضافي في مجال التمريض بحلول عام 2030 .. حسب أرقام منظمة الصحة العالمية.. وللحديث بقية.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
عٌثمان فكري يكتب: نجوم مصرية في سماء شيكاغو (2-3)

أشرت في مقالي السابق إلى المكالمة الهاتفية التي تلقيتها من معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين القنصل المصري العام في شيكاغو، ووسط غرب الولايات المتحدة

عثمان فكري يكتٌب من أمريكا: نٌجوم مصرية في سماء شيكاغو (1 - 3)

في اتصال هاتفي مع معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين أحد نجوم الدبلوماسية المصرية العريقة هٌنا في الولايات المتحدة الأمريكية والقٌنصل المصري في شيكاغو

عثمان فكري يكتب من أمريكا: الحكاية فيها "تسلا"

القيمة السوقية لشركة تصنيع السيارات الكهربائية تسلا ارتفعت في ظرف 24 ساعة، وتخطت التريليون دولار يوم الإثنين الماضي عقب تلقيها أكبر طلبية على الإطلاق

عثمان فكري يكتب من أمريكا: لوبي مصري - أمريكي (3-3)

ومن الروافد الحيوية للوبي المصري - الأمريكي.. العٌلماء والباحثون والأكاديميون الذين تألقوا في الجامعات الأمريكية ومراكز أبحاثها ومعاملها ومنهم الباحث زايد عطية..

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (2 - 3)

وأكبر دليل على ما ذكرته من أن المصريين الأمريكان (المصريين الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة واستقروا فيها وحققوا نجاحات كبيرة في شتى المجالات) يساهمون

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (1- 3)

تٌشير الأرقام الى أن أعداد المصريين بالخارج قد تجاوزت الــ 10 ملايين مواطن مٌوزعين في معظم دول العالم؛ وذلك وفقاً لإحصاء عام 2017، وهو آخر إحصاء لتعداد

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (3-3)

دوماً يُسعدني أن تكون مصر هي العنوان هٌنا في أمريكا وفي أي مكان، وأينما ذهبنا ستظل مصر هي العنوان وصاحبة القوة الناعمة الأقوى في الإقليم والمنطقة العربية،

عثمان فكري يكتب من أمريكا: مصر هي العنوان (2 - 3)

مصر هي العنوان.. كانت وستظل دومًا؛ سواء هٌنا في أمريكا أو غيرها.. مصر حاضرة هذا الأسبوع في نيويورك على المستوى السياسي والدبلوماسي؛ حيث زارها هذا الأسبوع

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (1 - 3)

مصر هي العنوان والحاضر الغائب دوماً في أي لقاء مع الأصدقاء العرب أو الأمريكان هٌنا في أمريكا، وبٌمجرد أن يعرف أحدهم أنني صحفي مصري وتتشعب الأحاديث والمٌناقشات

عثمان فكري يكتب: يحدث في أمريكا .. الذكرى العشرون

أول أمس السبت أحيت الولايات المتحدة الذكرى الــ 20 لاعتداءات 11 سبتمبر في فعاليات رسمية عند النٌصب التذكاري للضحايا هٌنا في نيويورك كان الوقوف دقيقة في

عثمان فكري يكتب: يحدٌث في أمريكا .. إيدا وبايدن وبارادار

تراجعت شعبية الرئيس جو بايدن بشكل كبير على خلفية الانسحاب الأمريكي المُزري من أفغانستان كما ذكرنا سابقاً وسارعت كٌبريات المؤسسات الإعلامية الأمريكية ومنها

عثمان فكري يكتب: انتهى الدرس يا "جو"

الهزيمة الكبيرة التي مٌنيت بها الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان تجسدت كما ذكرت في مقالي السابق بالانسحاب المٌزري وغير مدروس العواقب والتداعيات والصعود

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة