آراء

رواية "أمريكا أولا" و"الشرير العظيم"

4-5-2020 | 12:57

أفردت مجلة التايمز الأمريكية في عددها الصادر اليوم (الأحد) على صفحاتها ملفًا عن الحرب الباردة القاسية التي تحشد لها كل من الولايات المتحدة الأمريكية والصين بسبب فشل ترامب وإدارته في احتواء أزمة تفشي وباء الكورونا؛ مما تسبب في أن تٌصبح الولايات المتحدة هي البؤرة الأكبر في العالم من حيث أعداد الوفيات أو أعداد الإصابات التي تتصاعد وتزيد يومًا بعد يوم..

وبالفعل أصبح واضحًا للعيان بوادر الصراع المٌحتدم بين الطرفين وبدأت الحرب الكلامية بين البلدين بتبادل الاتهامات حول أسباب ظهور الفيروس وانتشاره بهذا الشكل.

الفترة القادمة ستشهد حربًا باردة حقيقية وعدم الاكتفاء بالمنافسة التجارية بين الصين والولايات المتحدة كما كان هو الحال في زمن ما قبل الكورونا .. وجاء في التقرير المنشور في مجلة التايمز: "واصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هجومه على الصين هذا الأسبوع، وأعاد من جديد نغمة ونظرية أن فيروس كورونا المٌستجد تم تخليقه وتصنيعه في أحد معامل ووهان؛ وذلك بناءً على دليل رآه بنفسه، ولكنه لم يٌشر إليه وجاءت تصريحات ترامب بالتزامن مع بيان أصدره مدير مكتب المخابرات أكد فيه أنه في الوقت الذي ثبت فيه بالدليل أن فيروس كورونا ليس من صٌنع الإنسان ولم يتم تصنيعه أو لم يتم تعديله جينيا، فإن التحقيقات ستظل سارية ليتم تحديد ما إذا كان الفيروس نتج عن الاتصال بحيوانات مصابة، أو أنه كان نتيجة تسريب أو حادث في معمل ووهان "ولخص التقرير المخاوف المتصاعدة من تسييس التقارير الاستخباراتية حول فيروس كورونا، فإن التطورات التي شهدها الأسبوع الجاري تذكرنا بكيف ومتى يُمكن أن يعود العالم الى طبيعته، وأن الأعوام القادمة ستشهد تنافسًا أمريكيًا صينيًا أكثر شراسة مما كان عليه الوضع السابق ..

ترامب بدأ هجومه على الصين قبل توليه الرئاسة بفترة طويلة، ومنذ بدأ حملته الانتخابية الأولى عام 2016، ووصف الصين بأنها "الشرير العظيم في روايته أمريكا أولا" وفي نفس الوقت فإن ترامب أوفى بوعوده في ممارسة الضغوط على الصين، بعد أن حققت الصين خلال العقود الثلاثة الأخير صعودًا سريعًا، ونجحت خلالها في عدم إثارة غضب الولايات المتحدة الأمريكية، وترك لها وللأمريكيين تحمٌل تكاليف قيادة العالم في حين تتمع الصين بغنائم العولمة والنظام الجيوسياسي القوي والمٌستقر..

وجاء في التقرير الذي نشرته مجلة التايم عن الحرب الباردة بين الصين والولايات المتحدة: "أن ترامب بكل الأحوال سيظل هو الأكثر تشددًا في البيت الأبيض ضد الصين، وها هو يتهمها بأنها ستقف ضده في الانتخابات الرئاسية القادمة، وإزاحته من المكتب البيضاوي؛ ولذلك اعتدنا منه على انتقاداته للممارسات الصينية التجارية، إلا أن حذر الإدارة الأمريكية من الصين وطموحاتها على الصعيد العالمي تٌمثل واحدة من الأمور التي لا يختلف حولها أنصار الحزب الجمهوري مع أنصار الحزب الديمقراطي، حتى وإن كان البعض يعتقد أن ترامب ليس هو الشخص المناسب لتلك المهمة، وفي ختام تقرير التايم : "الآن وفي ظل الاقتصاد العالمي الذي يعاني نتيجة فيروس كورونا ومصلحة ترامب والرئيس الصيني في تصعيد الحرب بينهما لتجنب الاتهامات الداخلية وفي ظل الأوضاع السياسية الحالية، فإن احتمالات تحول الحرب التقنية والمنافسة التجارية إلى حرب باردة حقيقية بعد تراجع الوباء تزيد وتتصاعد يوميًا .." وللحديث بقية إن كان في العمر بقية..

تابعونا على
كلمات البحث
عٌثمان فكري يكتب: نجوم مصرية في سماء شيكاغو (2-3)

أشرت في مقالي السابق إلى المكالمة الهاتفية التي تلقيتها من معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين القنصل المصري العام في شيكاغو، ووسط غرب الولايات المتحدة

عثمان فكري يكتٌب من أمريكا: نٌجوم مصرية في سماء شيكاغو (1 - 3)

في اتصال هاتفي مع معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين أحد نجوم الدبلوماسية المصرية العريقة هٌنا في الولايات المتحدة الأمريكية والقٌنصل المصري في شيكاغو

عثمان فكري يكتب من أمريكا: الحكاية فيها "تسلا"

القيمة السوقية لشركة تصنيع السيارات الكهربائية تسلا ارتفعت في ظرف 24 ساعة، وتخطت التريليون دولار يوم الإثنين الماضي عقب تلقيها أكبر طلبية على الإطلاق

عثمان فكري يكتب من أمريكا: لوبي مصري - أمريكي (3-3)

ومن الروافد الحيوية للوبي المصري - الأمريكي.. العٌلماء والباحثون والأكاديميون الذين تألقوا في الجامعات الأمريكية ومراكز أبحاثها ومعاملها ومنهم الباحث زايد عطية..

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (2 - 3)

وأكبر دليل على ما ذكرته من أن المصريين الأمريكان (المصريين الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة واستقروا فيها وحققوا نجاحات كبيرة في شتى المجالات) يساهمون

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (1- 3)

تٌشير الأرقام الى أن أعداد المصريين بالخارج قد تجاوزت الــ 10 ملايين مواطن مٌوزعين في معظم دول العالم؛ وذلك وفقاً لإحصاء عام 2017، وهو آخر إحصاء لتعداد

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (3-3)

دوماً يُسعدني أن تكون مصر هي العنوان هٌنا في أمريكا وفي أي مكان، وأينما ذهبنا ستظل مصر هي العنوان وصاحبة القوة الناعمة الأقوى في الإقليم والمنطقة العربية،

عثمان فكري يكتب من أمريكا: مصر هي العنوان (2 - 3)

مصر هي العنوان.. كانت وستظل دومًا؛ سواء هٌنا في أمريكا أو غيرها.. مصر حاضرة هذا الأسبوع في نيويورك على المستوى السياسي والدبلوماسي؛ حيث زارها هذا الأسبوع

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (1 - 3)

مصر هي العنوان والحاضر الغائب دوماً في أي لقاء مع الأصدقاء العرب أو الأمريكان هٌنا في أمريكا، وبٌمجرد أن يعرف أحدهم أنني صحفي مصري وتتشعب الأحاديث والمٌناقشات

عثمان فكري يكتب: يحدث في أمريكا .. الذكرى العشرون

أول أمس السبت أحيت الولايات المتحدة الذكرى الــ 20 لاعتداءات 11 سبتمبر في فعاليات رسمية عند النٌصب التذكاري للضحايا هٌنا في نيويورك كان الوقوف دقيقة في

عثمان فكري يكتب: يحدٌث في أمريكا .. إيدا وبايدن وبارادار

تراجعت شعبية الرئيس جو بايدن بشكل كبير على خلفية الانسحاب الأمريكي المُزري من أفغانستان كما ذكرنا سابقاً وسارعت كٌبريات المؤسسات الإعلامية الأمريكية ومنها

عثمان فكري يكتب: انتهى الدرس يا "جو"

الهزيمة الكبيرة التي مٌنيت بها الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان تجسدت كما ذكرت في مقالي السابق بالانسحاب المٌزري وغير مدروس العواقب والتداعيات والصعود

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة