منوعات

البدانة تزيد من خطر الإصابة بمرض السكر النمط الثانى بمعدل 6 مرات

18-4-2020 | 09:13

البدانة تزيد من خطر الإصابة بمرض السكر

أ ش أ

توصل باحثون إلى أن البدانة تزيد من خطر الإصابة بمرض السكر النمط الثانى بمعدل 6 مرات على الأقل ، بغض النظر عن الاستعداد الواثى للمريض.

وقال باحثون من جامعة كوبنهاجن في الدنمارك، إن النتائج تشير إلى أن الوقاية من مرض السكر النمط الثانى عن طريق التحكم في الوزن ونمط الحياة الصحي أمر بالغ الأهمية في جميع فئات المخاطر الجينية.

وباستخدام بيانات من دراسة حالة أترابية متداخلة ضمن النظام الغذائي والسرطان والصحة في الدنمارك، قام فريق البحث بفحص الارتباط المشترك للسمنة والاستعداد الوراثي وأسلوب الحياة غير المواتي مع مرض السكر النمط الثانى.

وتضمنت الدراسة، التى نشرت فى عدد أبريل من مجلة "مرض السكر"، عينات من 4729 شخصًا أصيبوا بمرض السكر النمط الثانى، خلال متوسط 14.7 سنة من المتابعة، وعينة فوج تم اختيارها عشوائيًا من 5،402 فرد (المجموعة الضابطة).

وبشكل عام تم تصنيف 21.8 في المائة من جميع المشاركين على أنهم بدناء، و43.0 في المائة يعانون من زيادة الوزن، و35.2 في المائة من الوزن الطبيعي، و40.0 في المائة من المشاركين لديهم أسلوب حياة موات، و34.6 في المائة أسلوب حياة متوسط، و25.4 في المائة أسلوب حياة غير موات.

وتم تقدير الاستعداد الوراثي باستخدام درجة الاختطار الجيني (GRS) التي تضم 193 نوعًا معروفًا من المتغيرات الوراثية المرتبطة بالسكري وتقسيمها إلى خمس مجموعات خطر بنسبة 20 في المائة لكل منها من الأقل إلى الأعلى وراثيًا، كما تم استخدام النمذجة الإحصائية لحساب الجمعيات الفردية والمجمعة لدرجة الاختطار الجينى ( GRS) والسمنة ونمط الحياة مع تطوير مرض السكر النمط الثانى.

بالمقارنة مع الأشخاص ذوي الوزن الطبيعي، فإن الأشخاص الذين يعانون من السمنة كانوا أكثر عرضة لست مرات تقريبًا لتطوير مرض السكر النمط الثانى T2D، في حين أن الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن لديهم خطر متزايد 2.4 مرة.

وبالنسبة للمخاطر الجينية، كان أولئك الذين لديهم أعلى معدل لدرجة الاختطار الجينى (GRS) أكثر عرضة للإصابة بمرض السكر النمط الثانى، ضعف أولئك الذين لديهم أدنى مستوى، بينما أولئك الذين لديهم نمط حياة غير صحي كانوا أكثر عرضة للإصابة بمرض السكر النمط الثانى بنسبة 18 في المائة أكثر من أولئك الذين يتمتعون بصحة جيدة.

ووفقًا للدراسة، فإن الأفراد الذين حصلوا على مرتبة عالية لجميع عوامل الخطر الثلاثة مع السمنة وارتفاع نسبة لدرجة الاختطار الجينى (GRS) ونمط الحياة غير المواتي، زادوا خطر الإصابة بالاثدي ومرض السكر النمط الثانى بمقدار 14.5 مرة، مقارنة بالأفراد الذين لديهم وزن طبيعي في الجسم، وانخفاض لدرجة الاختطار الجينى GRS ونمط حياة موات.

وأشار الباحثون إلى أنه على وجه الخصوص، حتى بين الأفراد الذين يعانون من انخفاض معدل لدرجة الاختطار الجينى GRS ونمط حياة موات، ارتبطت السمنة بزيادة خطر الإصابة بمرض السكر النمط الثانى بنسبة 8.4 مرة مقارنة مع الأفراد ذوي الوزن الطبيعي في نفس مجموعة المخاطر الوراثية ونمط الحياة.

وقال الباحثون: "وجدنا أن تأثير السمنة على مخاطر مرض السكر النمط الثانى هو المسيطر على عوامل الخطر الأخرى، مما يسلط الضوء على أهمية إدارة الوزن في الوقاية من مرض السكر النمط الثانى".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة