آراء

"شكسبير" والكورونا و"جاريد كوشنر"

12-4-2020 | 17:39

 

لا صوت يعلو فوق صوت كورونا.. في وسائل الإعلام الأمريكية ومنها مجلة "نيويوركر" التي نشرت مقالا مهمًا للغاية للكاتب "جيمس شابيرو" عن إحدى مسرحيات وليام شكسبير؛ وهي مسرحية "كريولانس" التي تدور حول الخوف من العدوى والطاعون والرٌعب من المرض والموت والجثامين التي لم تُدفن..

وهي نفس المشاهد التي شاهدناها ومازلنا نشاهدها هنا في قلب الولايات المتحدة الأمريكية وفي منهاتن قلب العالم وقلعته المالية على مدار العقود الماضية.. تعتبر المسرحية التي تمت كتابتها خلال عام 1608 م بمثابة سرد وتوصيف لما يحدٌث في زمن الأزمات..

ففي مطلع القرن الـسابع عشر - وبينما كان شكسبير يكتب مسرحياته - تفشى الطاعون في لندن ولم يكن أحد يعرف أسبابه أو ما هو نوع المرض، ولكن المسئولين في ذلك الزمان اتخذوا نوعًا من الخطاب السياسي والإعلامي، وأيضًا نوعًا من الإجراءات الشبيهة بما نشهده الآن من التباعد الاجتماعي؛ خاصة في المسارح المزدحمة والتي كانت تٌشكل وسيلة الترفيه الوحيدة وقتها..

وعندما ارتفع عدد الوفيات على ثلاثين شخصًا في لندن خلال أسبوع واحد.. تم على الفور إغلاق المسارح العامة في المدينة، وخلال هذه الفترة كتب وليام شكسبير مسرحية "كريولانس" التي تٌلقي الضوء على الأزمات الاجتماعية والاقتصادية الناتجة عن تفشي هذه الأنواع من الأوبئة..

المهم أن مجلة "النيويروكر" أرادت بنشر هذا المقال التلميح أو التلقيح في إسقاط مباشر على الخطاب اليومي الذي يلقيه دونالد ترامب خلال المؤتمر الصحفي اليومي لخلية الأزمة التي شكلها للتعامل مع تداعيات تفشي فيروس الكورونا في الولايات المتحدة الأمريكية بشكل كبير وسريع أدى إلى عجز المنظومة الصحية في العديد من الولايات وخاصة نيويورك، وعدم قدرتها على تحمل تزايد أعداد الإصابات والمرضى والوفيات..

ويظهر في المشهد الإعلامي والسياسي خلال أحد المؤتمرات الصحفية التي يعقدها ترامب يوميًا.. جاريد كوشنر لينفي تحمل المسئولية عن الكارثة التي يواجهها الشعب الأمريكي على مختلف فئاته.. وجاريد كوشنر لم يسبق أن انتخب في انتخابات ولا يملك أي خبرة طبية أو حتى تدريب طبي أو تدريب على إدارة الأزمات.. وبرغم ذلك ها هو يقف في الصفوف الأولى، وفي خط الدفاع الأول في البيت الأبيض أمام تفشي الكورونا..

ظهر جاريد كوشنر - مستشار ترامب وصهره – بشكل مفاجئ يوم الخميس الماضي في المؤتمر الصحفي اليومي لخلية الأزمة تأكيدًا لدوره في خلية الأزمة التي شكلها ترامب لمواجهة أسوأ أزمة تتعرض لها الولايات المتحدة الأمريكية..

الغريب في الأمر وبرغم تأكيده أن دوره في خلية الأزمة دور مساند ومساعد لنائب الرئيس ترامب "مايك بنس" الذي يترأس خلية أزمة كورونا، فإن حديث جاريد كوشنر اتسم بالثقة العالية جدًا؛ بل بالعنجهية الشديدة كعادته منذ دخوله إلى البيت الأبيض في عام 2016..

وسبب الربط بين تعالي كوشنر وحديثه المتعالي ومسرحية شكسبير هو ما قاله جاريد كوشنر نصًا: "فكرة المخزون الاتحادي من المعدات الطبية هي أن يكون هذا المخزون ملكنا.. ليس هذا مخزونًا للولايات تستطيع استخدامه كما تشاء"..

ويقول الكاتب في مجلة "النيويوركر" إن مفهوم ملكنا أو ملكيتنا للمخزون من المعدات الطبية يبدو وكأنه تم اقتباسه بشكل مباشر من مسرحية وليام شكسبير "كيريولانس" وهو أيضًا نفس الخطاب الذي تبناه ترامب في تغريداته على تويتر منتقدًا المتذمرين من حكام الولايات من أمثال حاكم نيويورك من قلة الإمكانات والمعدات الطبية المٌـتاحة له لمواجهة الكورونا..

 

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
عٌثمان فكري يكتب: نجوم مصرية في سماء شيكاغو (2-3)

أشرت في مقالي السابق إلى المكالمة الهاتفية التي تلقيتها من معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين القنصل المصري العام في شيكاغو، ووسط غرب الولايات المتحدة

عثمان فكري يكتٌب من أمريكا: نٌجوم مصرية في سماء شيكاغو (1 - 3)

في اتصال هاتفي مع معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين أحد نجوم الدبلوماسية المصرية العريقة هٌنا في الولايات المتحدة الأمريكية والقٌنصل المصري في شيكاغو

عثمان فكري يكتب من أمريكا: الحكاية فيها "تسلا"

القيمة السوقية لشركة تصنيع السيارات الكهربائية تسلا ارتفعت في ظرف 24 ساعة، وتخطت التريليون دولار يوم الإثنين الماضي عقب تلقيها أكبر طلبية على الإطلاق

عثمان فكري يكتب من أمريكا: لوبي مصري - أمريكي (3-3)

ومن الروافد الحيوية للوبي المصري - الأمريكي.. العٌلماء والباحثون والأكاديميون الذين تألقوا في الجامعات الأمريكية ومراكز أبحاثها ومعاملها ومنهم الباحث زايد عطية..

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (2 - 3)

وأكبر دليل على ما ذكرته من أن المصريين الأمريكان (المصريين الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة واستقروا فيها وحققوا نجاحات كبيرة في شتى المجالات) يساهمون

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (1- 3)

تٌشير الأرقام الى أن أعداد المصريين بالخارج قد تجاوزت الــ 10 ملايين مواطن مٌوزعين في معظم دول العالم؛ وذلك وفقاً لإحصاء عام 2017، وهو آخر إحصاء لتعداد

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (3-3)

دوماً يُسعدني أن تكون مصر هي العنوان هٌنا في أمريكا وفي أي مكان، وأينما ذهبنا ستظل مصر هي العنوان وصاحبة القوة الناعمة الأقوى في الإقليم والمنطقة العربية،

عثمان فكري يكتب من أمريكا: مصر هي العنوان (2 - 3)

مصر هي العنوان.. كانت وستظل دومًا؛ سواء هٌنا في أمريكا أو غيرها.. مصر حاضرة هذا الأسبوع في نيويورك على المستوى السياسي والدبلوماسي؛ حيث زارها هذا الأسبوع

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (1 - 3)

مصر هي العنوان والحاضر الغائب دوماً في أي لقاء مع الأصدقاء العرب أو الأمريكان هٌنا في أمريكا، وبٌمجرد أن يعرف أحدهم أنني صحفي مصري وتتشعب الأحاديث والمٌناقشات

عثمان فكري يكتب: يحدث في أمريكا .. الذكرى العشرون

أول أمس السبت أحيت الولايات المتحدة الذكرى الــ 20 لاعتداءات 11 سبتمبر في فعاليات رسمية عند النٌصب التذكاري للضحايا هٌنا في نيويورك كان الوقوف دقيقة في

عثمان فكري يكتب: يحدٌث في أمريكا .. إيدا وبايدن وبارادار

تراجعت شعبية الرئيس جو بايدن بشكل كبير على خلفية الانسحاب الأمريكي المُزري من أفغانستان كما ذكرنا سابقاً وسارعت كٌبريات المؤسسات الإعلامية الأمريكية ومنها

عثمان فكري يكتب: انتهى الدرس يا "جو"

الهزيمة الكبيرة التي مٌنيت بها الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان تجسدت كما ذكرت في مقالي السابق بالانسحاب المٌزري وغير مدروس العواقب والتداعيات والصعود

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة