آراء

حرب الكورونا من ووهان إلى نيويورك

7-4-2020 | 13:21

لا اعتقد انه يمكن ببساطة او من قبيل المكايدة السياسية ان تخرج الدبلوماسية الصينية لتتهم الجيش الأمريكى بنشر فيروس (كورونا) فى مقاطعة (ووهان) الصينية، قطعا ربما يكون هناك ظل من الحقيقة لهذه الاتهامات، خاصة أن هذه المنطقة تعتبر من أهم المناطق الصناعية والتى تشير التقارير إلى أنها تستحوذ على نسبة كبيرة من إنتاج السيارات والحديد والصلب وغيرها من المنتجات التى تغرق بها الكرة الأرضية، فضلا عن انها تحتضن اهم مراكز الابحاث العلمية، فهل كانت تهدف أمريكا، وفقا للاتهامات الصينية، أن تضرب مراكز الإنتاج وقلاع الصناعة والعلوم، فى إطار الحرب التجارية الطاحنة بين الدولتين وصراع تكسير العظام للجلوس على عرش الاقتصاد العالمي؟

الإجابة عن السؤال تظل معلقة الى ان يكشف التاريخ عن الحقيقة المجردة، ولكن ما يرجح ان هناك حربًا لا هوادة فيها عدم استبعاد احتمال ان الصين ربما تكون ردت الصاع صاعين، وبالتالى نجد هذا الانهيار الكامل اقتصاديًا وبشريًا لواحدة من اكبر مراكز المال فى العالم وهى مدينة نيويورك، وتضرب امريكا فى اعز ما تملك، وتحت غبار هذه الحرب وهذا الصراع يدفع العالم الثمن، كل دولة حسب إمكاناتها وقدراتها. لقد أصاب الفيروس اللعين العالم بحالة من السيولة والرعب والفزع على المستوى الإنساني، الى جانب الخراب والدمار الاقتصادي، ولك ان تتخيل الحالة التى تصل اليها البشرية لو استمر هذا الشلل لعدة اشهر.

فاصل قصير: عندما نكون على حق لا أحد يتذكر.. وعندما نكون على خطأ لا أحد ينسي. ويليام شكسبير

... قلنا إن مصر تستطيع

قبل عدة أشهر، وفي مقال سابق في هذه الزاوية، قلنا إن مصر تستطيع أن تمسك بزمام المبادرة لتبريد الأحداث، وإنها القادرة على ممارسة الدور الأكبر لوقف التدهور

مخاطر التصفية .. اجتماعيًا (٤)

عندما قرر طلعت حرب فى عام 1927 فى إقامة مصنع للغزل والنسيج، لم يلجأ إلى المدن الكبرى كالقاهرة أو الإسكندرية، ولكنه توجه إلى المحلة الكبرى التي تقع في قلب

مخاطر التصفية .. اجتماعيا (٣)

الثلاثاء الماضى طرحنا سؤالا، عن أسباب خسائر الدلتا للأسمدة، وتلقينا الإجابة من مسئولين بالشركة تؤكد تحقيق أرباح منذ ١٩٩٨ وحتى ٢٠١٣، وفى ٢٠١٤ تم زيادة سعر

التطبيع والضغط على السودان

التاريخ الأمريكي سجله حافل بملايين الضحايا، جيشها وترساناتها العسكرية هى التى ذهبت الى فيتنام والعراق وأفغانستان لتقتل الأبرياء، ثم تقف لتعطينا الدروس

3 مشاهد .. مصر تستطيع

ثلاثة مشاهد حدثت أخيرا تعيدنى إلى ما كتبته قبل عدة أسابيع عن قدرة مصر في إعادة التوازن والاستقرار إلى دول المنطقة تحت عنوان (مصر تستطيع) وقلت إن هذه مسئوليتها

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة