آراء

كورونا سلاح بيولوجي أم فيروس طبيعي؟!

22-3-2020 | 18:18

لم يعد هناك حديث يشغل العالم بأكمله غير فيروس "كورونا"؛ الذي يفترس المئات يوميًا؛ ووصل عدد ضحاياه في العالم - حتى الآن - إلى نحو 13 ألف ضحية؛ هذا الفيروس متناهي الصغر - الذي لا يُرى بالعين المجردة - دفع معظم دول العالم إلى إغلاق حدودها ومؤسساتها ومصانعها ومدارسها وجامعاتها ودور عباداتها، وحبسها وفرض عليها حظر التجوال، وكأننا نشاهد فيلمًا من أفلام الخيال العلمي، مثل الفيلم الأمريكي (التفشي outbreak)، وهو فيلم من أفلام الكوارث الطبية، يدور حول تهريب قرد مصاب بفيروس يشبه إيبولا من زائير إلى الولايات المتحدة، ليصيب عاملًا في أحد مختبرات الحيوانات بكاليفورنيا، ثم ينطلق في البرية، وتتكتم الحكومة على الأمر، بينما يجتهد علماء مكافحة الفيروسات في العالم للعثور على مصل أو علاج، وبعد انتشار الوباء وتحوله إلى سلالة قادرة على الانتشار مثل الإنفلونزا يفرض الجيش الحجر الصحي والأحكام العرفية على المدينة للحد من انتشار الوباء، وفي النهاية تنجو المدينة بفضل قدرة العلماء على اختراع مصل مضاد للفيروس.


ولكننا في الواقع الحالي وبعيدًا عن الأفلام وخيالها العلمي، لا نعلم متى سيتوقف فيروس كورونا الجديد أو "كوفيد 19" عن القتل؟ كما لا نعلم ما الذي دفعه إلى الهجوم على البشر بهذه الشراسة؟ كما لا نعلم - حتى الآن - هل هو فيروس طبيعي أم سلاح بيولوجي من صنع شياطين الإنس الذين لهم باع طويل في تلك الأسلحة الفتاكة التي تحصد ملايين البشر بضغطة زر واحدة؟!

أم أن فيروس "كورونا ما هو إلا حرب شنتها الفيروسات - بخبرتها وأقدميتها بالوجود في هذا الكوكب - ضد الإنسان بعد أن تعدى بطمعه وجهله على الطبيعة التي خلقها الله تعالى بنسب معينة وتوازن دقيق؟

ومن إيجابيات فيروس كورونا أنه وحد العالم في محاربته، بدلا من محاربة بعضهم بعضًا؛ فنشر موقعا Stanto وNBIC  المعنيان بقاعدة بيانات أبحاث تكنولوجيا النانو، في 28 يناير الماضي مقالًا مبشرًا بعنوان: "ثمة تفشٍّ لفيروس كورونا؟ نعم، لكن لا داعي للفزع، فتكنولوجيا النانو موجودة لتساعد"، ووثق الموقعان ابتكار مصل يقضي على فيروسات كورونا نهائيًا، يقوم على توظيف الجُسيمات النانوية، وأوضح الموقعان أن فيروس كورونا يحتوي على أربعة أنواع من البروتينات وهي: "الجينوم والأغشية والمظروف والشوكات النافرة على سطح المظروف"، وهذه الشوكات يشار إليها بالحرف  (S)، الذي يقوم بدور المفتاح الذي يفتح به الفيروس باب غشاء الخلية المُستهدفة ويسيطر عليها، ويستنسخ فيروسات جديدة على شاكلته، تمتلئ بها الخلية حتى تنفجر ويخرج ما بها من نُسخ الفيروس، لتصيب خلايا أخرى جديدة وتنتشر من خلال عطاس وسعال ورذاذ وإفرازات المصابين به، ومن هذا الفهم لدقائق عمل هذا الكائن النانوي، ينطلق تخليق مضاد نانوي يبطل عمل ذلك المفتاح (S) الذي يتسلل به الفيروس إلى داخل الخلايا، فيجهض الإصابة بالمرض، ويُبطِل انتشاره.

كما نشر موقع TATNANO.com في 14 فبراير الماضي أن أقنعة N95"" المدعومة بتقنية النانو تستطيع إيقاف انتشار فيروس كورونا؛ لأنها مصنوعة من موادَّ تسمح بالتنفس، دون تمرير فيروس كورونا؛ لأن ثغرات هذه الأقنعة تقل كثيرًا عن حجم كرات الفيروس متناهية الصغر.

كما تمكن باحثون من جامعة شيزوكا اليابانية من تصنيع لقاح نانوي من خلايا يرقات دودة القز، تشبه فيروس كورونا؛ لكنها لا تحتوي على جينوم الفيروس، وبمجرد دخولها إلى خلايا الشخص المصاب تقوم بتحفيز جهازه المناعي ليحارب فيروس كورونا نفسه، ونجحت هذه الآلية من قبل في القضاء على فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، ونجاحها يعطي أملًا كبيرًا في مواجهة فيروس كورونا المستجد أو "كوفيد 19".

الخلاصة: أن في أوقات الشدة والأزمات لا يجد الناس ملجأ لهم - بعد الله تعالى - غير العلم والعلماء الذين سخرنا منهم وأهملناهم وأطفأنا شموعهم وأحبطناهم، وأخذنا نجري ونلهث ونسلط الأضواء على المغنين والممثلين والراقصات ولاعبي الكرة، فأصبحنا في ذيل الأمم، مع الاحترام والتبجيل للجميع؛ ولكن لم نعط العلم والعلماء حقهم، ولن يغير الله ما نحن فيه إلا بعد أن نضبط أوضاع المجتمع ونعطي كل ذي حق حقه، ويقول الله تعالى: "إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ" صدق الله العظيم!!
............
حفظ الله مصر من كل مكروه وسوء.

فضل كورونا على التخطيط الإستراتيجي والبرامج التدريبية

برغم ما عانيناه - وما زلنا حتى هذه اللحظة - من فيروس كورونا، وما حصده من أرواح بريئة؛ فإن له بعض الإيجابيات؛ فبالإضافة إلى أنه جعل البحوث الطبية وعلماء

"مناهضة العنف لحياة برفق" (2 – 2)

حضرت وتابعت أمس واليوم - عبر تطبيق زووم - انطلاق المؤتمر الافتراضي الدولي الأول مناهضة العنف لحياة برفق كعضو في اللجنة الإعلامية للمؤتمر، والذي عقد

"مناهضة العنف لحياة برفق" (1 - 2)

كان لي عظيم الشرف أن أحضر انطلاق المؤتمر الافتراضي الدولي الأول مناهضة العنف لحياة برفق عبر تطبيق زووم كعضو في اللجنة الإعلامية للمؤتمر، والذي بدأ

فتاة المطار

بين حين وآخر يطل علينا السوشيال ميديا بفيديوهات تنتشر بسرعة البرق، وقطعًا الفضل في ذلك يعود لثورة التكنولوجية، فأصبح تداول المعلومة سريعًا ولحظيًا، وبعض

"لا حياة مع الغربان"

آلاف الصواريخ التي أطلقتها فصائل المقاومة الفلسطينية الباسلة على المدن الإسرائيلية، ردًا على اعتداءات جيش الاحتلال الإسرائيلي على إخواننا الفلسطينيين العزل

هذه هي ليلة القدر

على الرغم من أني لا أعول كثيرًا على الإعجاز العددي في القرآن الكريم؛ ولكن استوقفني وأدهشني بل وأذهلني، أن أجد أن سورة القدر - التي أخبرنا المولى عز وجل

.. وانتصف الشهر الكريم

ها هو الشهر الكريم قد انتصف، ومرت أيامه بسرعة، ولم نشعر بمروره وتسربه من بين أيدينا، فكل الأيام الحلوة تمضي سريعًا، وطوبى لمن اجتهد مع الله ومع نفسه في

أيام المغفرة

نحمد الله ونشكره بأن بلغنا شهر رمضان، وأن أعطانا فرصة ثانية، وفتح لنا المساجد بعد إغلاقها، وسمح لنا بأن نقيم فيها صلاة القيام مرة ثانية، بعد أن ظننا العام

لماذا نصوم؟

ما الهدف والحكمة من الصيام، وما الذي يعود على الصائمين من الجوع والعطش؟ وللإجابة على هذا السؤال علينا أن نراجع قول الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة: (يَا

آن لكِ يا مصرُ أن تهنئي

أستيقظ كل صباح على زقزقة العصافير وتغريد الطيور، وشعاع الشمس الذهبية الذي يأخذني إلى حيث البساتين والحقول الزاهرة، لأحضر أجمل صحبة ورد لحبيبتي، فحبيبتي تهوى الزهور وتعشق الحياة...

الطفل وكُتَّاب الأطفال

اعتنت كل الشرائع السماوية بالطفل أيما اعتناء، فالإسلام - على سبيل المثال - اعتنى به قبل أن يكون جنينًا في بطن أمه؛ واهتم اهتمامًا شديدًا باختيار أبويه،

في اليوم العالمي للرجل .. "آر يو أوكى"!

هناك الكثير من الرجال والنساء قد لا يعرفون أن هناك يومًا عالميًا للرجل؛ فالرجال في هذا الأمر دائمًا منسيون.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة