اقتصاد

البورصة تتجاهل المحفزات.. وتواصل هبوط المؤشرات.. والخسائر تتخطى الـ100 مليار جنيه

18-3-2020 | 15:18

البورصة المصرية

علاء أحمد

أنهت البورصة المصرية، تعاملات اليوم الأربعاء، على تراجع، متجاهلة حزمة المحفزات التي أعلنت عنها الحكومة أخيرًا، لتفقد18.8 مليار جنيه، لترتفع الخسائر منذ بداية الأسبوع إلى 106.1 مليار جنيه.


وقررت الحكومة خفض ضريبة الدمغة على غير المقيمين لتصبح 1,25 في الألف بدلًا من 1,5 في الألف، وخفض ضريبة الدمغة على المقيمين لتصبح 0,5 في الألف بدلاً من 1,5 في الألف، لحين تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية عليهم بداية عام 2022، كما تقرر خفض سعر ضريبة توزيعات الأرباح للشركات المقيدة ب البورصة بنسبة 50% لتصبح 5%.

وتقرر الإعفاء الكامل للعمليات الفورية على الأسهم من ضريبة الدمغة لتنشيط حجم التعامل وزيادة عمق السوق المصرية، وتقرر أيضاً إعفاء غير المقيمين من ضريبة الأرباح الرأسمالية نهائياً وتأجيل هذه الضريبة على المقيمين حتى 1/1/2022 .

وسبق ذلك قرار البنك المركزي بتخفيض أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض بنحو 3%.

وبختام التعاملات تراجع رأس المال السوقي للبورصة بحوالي 18.8 مليار جنيه، ليسجل 493.6 مليار جنيه مقارنة بـ 512.4 مليار جنيه أمس.
وللمرة الثالثة تقرر إيقاف جلسة التداول اليوم الأربعاء، الموافق 18/03/2020 لمدة نصف ساعة وذلك بسبب انخفاض مؤشر EGX 100 بنسبة 5%.

وعلى صعيد المؤشرات، أغلق مؤشر EGX30 عند مستوى 8756.7نقطة متراجعا بنسبة 4.84 %.

وأغلق مؤشر EGX70EWI، عند مستوى 843.35 نقطة متراجعا بنسبة 5.67 %، كما أغلق مؤشر EGX100 عند مستوى 927.86 نقطة، متراجعا بنسبة 5٪.

وكانت وزارة المالية، في إطار حزمة المحفزات وافقت على تخفيض مقابل الخدمات عن عمليات التداول بالبورصة بنسبة 20% لتصبح 5% بدلاً من 6.25 في المائة ألف، الذي تتقاضاه الهيئة العامة للرقابة المالية.

وتعديل قرار وزير الاستثمار رقم 231 لسنة 2008، بشأن تحديد عمولات السمسرة ورسوم قيد الأوراق المالية ومقابل الخدمات عن عمليات البورصة، بحيث يتم تخفيض مقابل الخدمات المنصوص عليها بالقرار بنسبة 17%.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة