أخبار

الجامعة البريطانية تطالب بعدم الانسياق وراء الشائعات والتعامل مع البيانات الرسمية فقط فيما يخص "كورونا"

17-3-2020 | 01:23

الجامعة البريطانية

محمود سعد

حذرت الجامعة البريطانية في مصر، الطلاب والمواطنين من الاستماع للشائعات المغرضة التي يبثها مروجي الشائعات من دعاة الفوضى، بهدف بث الفزع والهلع في نفوس أفراد المجتمع من خلال نشر بيانات غير صحيحة جاءت من مصادر غير رسمية، للنيل من الجهود الكبيرة التي تبذلها الدولة في إطار خطتها الشاملة للتعامل مع أي تداعيات محتملة لفيروس كورونا المستجد.


وأكدت الجامعة البريطانية في بيان لها، أنها تتبع وتعمل بسياسات وإجراءات صارمة تنسجم بشكل تام مع المعايير الدولية المعتمدة في التعامل مع الأحداث الكبرى والأوبئة والتي يأتي من ضمنها فيروس كورونا - كوفيد 19، لذلك تضع الجامعة البريطانية صحة وسلامة جميع طلابها وليس ذلك فقط بل جميع أفراد المجتمع في مقدمة أولوياتها، ومن هذا المنطلق تتخذ الجامعة كافة الإجراءات الممكنة للحد من انتشار الشائعات وتوعية المجتمع حول التطورات بشكل مستمر.

وتهيب الجامعة البريطانية في مصر، من استخدام اسمها في أي تصريحات أو بيانات ليست صادرة عنها بشكل رسمي، مؤكدة أنها ستتخذ جميع الإجراءات بشأن مروجي الشائعات والأكاذيب تجاه كل من ينتحل صفة العمل بالجامعة واستغلال اسمها في نشر الأكاذيب.

وقال الدكتور أحمد حمد، رئيس الجامعة البريطانية في مصر: " لدنيا القنوات الرسمية الخاصة بالجامعة، والتي ننشر من خلالها كافة البيانات المتعلقة بالأخبار المتعلقة بنا، لذلك نطالب بعدم الانسياق وراء الشائعات أو تداول أي معلومات مغلوطة من شأنها الشويش على الحقائق والمساس بسلامة المجتمع، لذلك يرجى من الجميع متابعة وسائل الإعلام المعتمدة فقط من أجل التصدي لكافة الأخبار المغلوطة".

وأوضح حمد، أن الشائعات المتعلقة بـ "كورونا" باتت أخطر على المجتمع من الفيروس نفسه، خاصة أن البعض من أصحاب العقول التي تعشق اختلاق القصص وفبركتها يقومون بشكل ممنهج بربطها بأمور لا أساس لها من الصحة، لكي يتمكنوا من نشر أفكارهم السامة والتأثير على المجتمع.

جدير بالذكر، أن الجامعة البريطانية نشرت على صفحاتها الرسمية تكذيبا ونفيا لما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، وتضمن البيان ما يلي: " إيماء إلى ما ورد على وسائل التواصل الاجتماعي من إشاعات مغرضة فيما يخص الجامعة البريطانية، نهيب بتحري مصادر تلك المعلومات وعدم تصديق هذه الشائعات والافتراءات التي ليس لها أي أساس من الصحة".

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة