آراء

رسالة مصر وتاريخها والبحر الأبيض المتوسط (3)

14-3-2020 | 16:04

موقع مصر يمثل أهم ملتقى على وجه الأرض؛ حيث إن المرور بأرضنا ضرورة لا يستغنى عنها معظم البشر ومجرد المرور له ثمن وثروة فقناة السويس في حد ذاتها رمز لقيمة الموقع الذي لم يستغل بالشكل المناسب لقيمته وتفرده في العالم، وكلما تقدم الزمن زاد البشر وعدد السكان وزادت قيمة الأرض، وخاصة المواقع المهمة مثل مصر؛ لذلك نرى الآن صورًا متعددة للسيطرة على أراضي الآخرين؛ مثلما يحدث في القدس وأمريكا، ومأساة فلسطين تحديدًا عبرة ودرس لكل مصري وعربي يبصره بما يمكن أن يحيق به إذا أهمل في حق وطنه أو تهاون في واجبه نحوه.

ومع تزايد أهمية الموقع يجب أن يزداد الحرص واليقظة المستمرة لحماية هذه المواقع؛ مما يلقي بمسئولية كبيرة على كل مصري يعيش على هذه الأرض المقدسة؛ لأن لهذا الموقع المهم ثمنه الكبير؛ لأنه إذا كان موقع مصر فريدًا في العالم فلابد أن يكون الثمن غاليًا وباهظ التكاليف أيضًا؛ لأن المطامع في هذا الموقع كبيرة ومتجددة؛ لأن الراغبون فيه كثيرون، ومن هنا فلابد للمصريين أن يكونوا دائمًا في وضع الاستعداد للدفاع عن هذا الوطن المميز بين جميع الأوطان.

ولذلك يذكر لنا التاريخ خروج المصريين خارج حدودهم للدفاع عن وطنهم؛ حيث كثيرًا ما يتكرر في تاريخ كل فرعون أنه قاد حملة إلى سوريا وهزم البدو الليبيين، وغزا النوبة فهذه هي ضريبة موقع مصر الخروج خارج حدودها لحماية الموقع؛ لذلك تعددت حملات مصر خارج حدودها شرقًا وغربًا وجنوبًا من أجل حماية أمنها القومي، ولو توقفت هذه الغزوات لوقعت مصر كلها في يد أعدائها وهو ما تكرر مرارًا في تاريخنا؛ حينما تنكفئ مصر وتتخلف الإدارة والإرادة، وهنا يكون الثمن فادحًا، وهذا هو درس التاريخ وآلاف السنوات.

ومن هنا ترتبط حضارة مصر بتضحيات أبنائها وجيشها للدفاع عنها من خارج حدودها، فنادرًا ما وجدت صفحة في تاريخ مصر تخلو من المعارك؛ خذ مثلا هذه السطور من حكم الملك بيبي الأول من ملوك الأسرة الخامسة، بلغت سياسة مصر الخارجية في عصره شأنًا عظيمًا؛ فقد اخضع كل بلاد النوبة تمامًا ونجح في غزواته الجنوبية والشمالية، ونشر جيشه محازيًا لسواحل فلسطين.

كل ما سبق يتكرر دائمًا في تاريخ مصر الذي هو سلسلة من الغزوات والكفاح المستمر للدفاع عن موقعها وأطماع القوى الكبرى للسيطرة على هذا الموقع الذي يعد الأهم على مستوى العالم، ولا يضارعه أي موقع آخر في الوجود، وخاصة بعد عمران الأرض وظهور الشرق والغرب، وتطور النشاط التجاري بين دول العالم وتقدم وسائل المواصلات وازدادت الأهمية بعد حفر قناة السويس.

وبوجه عام نخلص إلى وجود ثلاث حقائق أساسية:

الحقيقة الأولى: أن تاريخ مصر هو تاريخ البحر الأبيض المتوسط تقريبًا، فإذا استقرت مصر وتقدمت انتعش هذا البحر بالنشاط، وانتعشت موانيه، وساد الرخاء أحوال بلاده، ومن هنا يمكن أن نوجز تاريخ البحر الأبيض في تاريخ الإسكندرية، وهذه حقيقة؛ لأنه قبل نشأة الإسكندرية لم يكن لهذا البحر تاريخ، وكانت مجرد أنشطة محدودة في هذا الجانب أو ذاك، ثم جاءت الإسكندرية وربطت شرق البحر بغربه وشماله بجنوبه، على نحو مكن البشر من الانتفاع بهذا البحر على نطاق واسع، ومن ثم إعطاء قيمة كبيرة لهذا البحر؛ بمعنى أن مصر من خلال الإسكندرية أعطت لهذا البحر الكثير، وهو ما لم تعطه أي بلد آخر، ومن هنا فضل مصر والإسكندرية على جميع سكان البحر الأبيض المتوسط، والدليل على ذلك أن أزهى عصور الإسكندرية هو أزهى عصور البحر الأبيض والعكس صحيح، ومن هنا دور ورسالة الإسكندرية للعالم كجزء أساسي من مصر ورسالتها.

الحقيقة الثانية: أن تاريخ مصر متأثر بالبحر الأبيض بشكل دائم، وقد لا نحس بهذا التأثير في بعض الأحيان أو قد يتخيل البعض أن هذا التأثير قد ضعف أو تلاشى؛ لكن هذا يخالف الواقع؛ حتى في العصور التي يقل فيها نشاط مصر البحري لم تنقطع حركة السفن بين مصر والشام واليونان، والتبادل الثقافي والحضاري؛ ومثال لذلك عربة الكارو كانت وسيلة النقل الوحيدة في إيطاليا، وجاءت إلينا من صقلية خلال القرن السابع عشر تقريبًا.

الحقيقة الثالثة: أن حياة مصر لا تستقيم إلا إذا كانت محافظة على صلتها بالبحر الأبيض؛ لأن العنصر البحري مكون رئيسي في كيان مصر وشخصيتها ومشترك في تكوين الشخصية المصرية بنصيب كبير مع البعد الإفريقي؛ فالوجه البحري صلته دائمة بالبحر؛ بل إن الآثار البحرية تغلغلت في مصر العليا؛ حتى أصبحت جزءًا أساسيًا من الحضارة المصرية.

عرض الدكتور حسين مؤنس في كتابه "مصر ورسالتها" أهمية موقع مصر من خلال استعراض تاريخي منذ العصور الأولى للحضارة، وخرج بحقيقة أساسية أن هذا الموقع أهم مكان في العالم، ولهذا السبب فهو دائمًا مطمع للقوى الكبرى؛ للسيطرة عليه.

ويؤكد حمدان هذه الحقيقة بأنه بسبب هذا الموقع أصبح تاريخ مصر كله يتركز في إما إمبراطورية دفاعية والخروج خارج حدودنا لحماية هذا الموقع، وإما مرحلة المستعمرة، وليس هناك طريق آخر.

هذه الحقيقة التاريخية والجغرافية يؤكدها الدكتور جمال حمدان، والدكتور حسين مؤنس بالأدلة والبراهين الواضحة، ثم إن لكل ما سبق الأثر الواضح في تفوق الجندي المصري كخير أجناد الأرض؛ نتيجة الجغرافيا والتاريخ معًا.

حقيقة أخيرة: وهي أهمية البحر الأبيض لمصر، والتي برزت في السنوات الأخيرة مع اكتشافات الغاز والاهتمام الكبير بالبحرية المصرية لحماية الموقع والثروة معًا..

.................................

رجاء خاص إلى مرفق المياه

قطع المياه فترات طويلة - خوفًا من إغراق الشوارع - سيؤدي إلى خطر كبير؛ لأنه سيتسبب في التقصير في النظافة  الشخصية، وذلك سوف  يساعد على نشر فيروس "كورونا".. والله خير حافظًا وهو أرحم الراحمين.. والله الموفق.

حضارة مصر بين الشرق والغرب (5)

حضارة مصر بين الشرق والغرب (5)

كورونا فرصة للاستثمار (5)

قال الدكتور محمد عبدالعال، رئيس مجلس النواب الأسبوع الماضي إن مصر قادرة على تحويل أزمة كورونا إلى فرصة للاستثمار؛ من خلال توطين الصناعة وزيادة الاهتمام بالزراعة.

كورونا وهجرة العقول (4)

تصاعد أزمة كورونا كشفت ضعف المنظومة الصحية في معظم دول العالم، وأيضًا ضعف منظومة البحث العلمي والتعليم في كثير من الدول؛ ومنها دول كبرى وعظمى، وبالطبع

من يدفع ثمن كورونا؟ (3)

كورونا لها تكلفة باهظة وثمن غال على الصحة والاقتصاد، والله سبحانه وتعالى وزع الأعباء الصحية على جميع بلدان العالم بأسره بحكمته وعدالته بين الجميع، ولم

بدائل السجون في عصر الكورونا

الهدف الأساسى من السجن إصلاح وتهذيب السلوك السلبى للأفراد الخارجين على قواعد المجتمع؛ ولكن الدراسات أثبتت أن السجون عادة ما تفشل فى تحقيق هدف الإصلاح والتهذيب

كورونا ونظرية النفايات

هناك نظرية في العلوم الإنسانية تسمى نظرية النفايات أو القمامة وباختصار تقوم على عدة عناصر تشمل بداية أن ندرس الشيء وعكسه فلكي نفهم الغنى يجب دراسة الفقر؛

رسالة مصر في إفريقيا (4)

​ولدت مصر إفريقية؛ حيث كانت هناك عدة أسر قوية كثيرة في شتى أنحاء مصر، وقامت عدة حروب فيما بينهم حتى انتهت إلى أربع أسر وهي التي يرمز إليها بالنحلة والبوصة

مصر أم الدنيا ورسالتها (2)

يعرض دكتور حسين مؤنس في كتابه أسباب انتشار جملة "مصر أم الدنيا" بتحليل تاريخي لهذه الحقيقة ولو عرف كل مصري قيمة هذه الأرض لما كفاه أن يعمل بيديه وعقله

مصر ورسالتها في فكر حسين مؤنس (1)

مصر ورسالتها في فكر حسين مؤنس (1)

ما بعد الحداثة والمعرفة البيئية وجمال حمدان (11)

عصر ما بعد الحداثة يتميز بثورة وثروة المعرفة؛ بمعنى تزايد كم المعارف بشكل كبير وسريع بما يمثل ثروة كبيرة في المعرفة بكافة صورها بوجه عام، وهذا في حد ذاته

ما بعد الحداثة والاقتصاد والبيئة (10)

ما بعد الحداثة ترفض عصر الحداثة ومشتملاته؛ خاصة النظم الاقتصادية التي أدت للمخاطر البيئية المختلفة التي نعانيها الآن، مثل: تغيرات المناخ، الدفء الحراري،

ما بعد الحداثة والدعم النقدي (9)

تمثل مشكلة الدعم وعدم وصوله لمستحقيه مشكلة حقيقية تخل بالعدالة الاجتماعية والأمن الاجتماعي والاستقرار المطلوب لنجاح التنمية، وهناك أسباب مهمة لعدم وصول

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة