أخبار

قائد على خط النار.. 10 صور تلخص تاريخ الجنرال الذهبي عبدالمنعم رياض | صور

9-3-2020 | 13:18

الفريق عبد المنعم رياض

مها سالم

في ذكري استشهاده التى توافق التاسع من مارس 1969، وتخلده القوات المسلحة بالاحتفال بـ"عيد الشهيد"، ننشر عشر صور نادرة تخلد بطولة "الجنرال الذهبي"  القائد علي خط النار.


ففي هذا اليوم سجل تاريخ العسكرية المصرية استشهاد رئيس الأركان الفريق عبد المنعم رياض ، ولم لا وقد أعطي القدوة والمثل، أن كل رجال القوات المسلحة بدءا من قادتها لا يهابون الموت، عقيدتهم النصر أو الشهادة، يتقدمون الصفوف مع الضباط والجنود وصف الضباط، يتواجدون داخل أرض المعركة..

كان قد عاد بالطائرة قبل ساعات من بغداد، حيث حضر اجتماعات لرؤساء أركان حرب جيوش الجبهة الشرقية، وتابع معارك المدافع يوم السبت، من مكتبه في القيادة العامة، وصباح الأحد 9 مارس 1969ركب طائرة هليكوبتر في طريقه إلى أحد المطارات الأمامية للجبهة، ثم ركب سيارة عسكرية معه فيها مرافق واحد غير الجندي الذي يقود سيارة رئيس هيئة أركان الحرب.

وسجل الأستاذ محمد حسنين هيكل في مقالته بالأهرام تفاصيل استشهاد البطل قائلا:

"انطلق يطوف بالمواقع في الخطوط المتقدمة، يتحدث إلى الضباط والجنود، يسألهم ويسمع منهم، ويرى ويراقب ويسجل في ذاكرته الواعية، وفي أحد المواقع التقى بضابط شاب، وكانت حماسته للشباب مفتوحة القلب ومتدفقة، وقال له الضابط الشاب، ولم يكن هدير المدافع قد اشتد بعد: سيادة الفريق... هل تجيء لترى بقية جنودي في حفر موقعنا؟ وقال عبد المنعم رياض بِنُبل الفارس الذي كانه طول حياته، وبالإنجليزية التي كانت تعبيرات منها تشع كثيراً سلسة وطيعة على لسانه: Yes. By all means – أي: نعم، وبكل وسيلة.. وتوجه مع الضابط الشاب إلى أكثر المواقع تقدماً، الموقع المعروف برقم 6 بالإسماعيلية.

وفجأة بدأ الضرب يقترب، وبدأت النيران تغطي المنطقة كلها، وكان لابد أن يهبط الجميع إلى حفر الجنود في الموقع، وكانت الحفرة التي نزل إليها عبد المنعم رياض تتسع بالكاد لشخصين أو ثلاثة.

وانفجرت قنبلة للعدو على حافة الموقع، وأحدث انفجارها تفريغ هواء مفاجئ وعنيف في الحفرة التي كان فيها عبد المنعم رياض، وكان هو الأقرب إلى البؤرة التي بلغ فيها تفريغ الهواء مداه، وحدث له شبه انفجار في جهاز التنفس، وحين انجلى الدخان والغبار كان عبد المنعم رياض مازال حيث هو، وكما كان، إلا تقلصات ألم صامت شدت تقاطيع وجهه المعبر عن الرجولة، ثم خيط رفيع من الدم ينساب هادئاً من بين شفتيه، وتنزل قطراته واحدة بعد واحدة على صدر بذلة الميدان التي كان يرتديها بغير علامات رتب، كما كان يفعل دائماً حين يكون في الجبهة ووسط الجنود.

ولم يكن لدى أطباء المستشفى في الإسماعيلية وقتا طويلا للمحاولة، برغم أمل ساورهم في البداية، حين وجدوا جسده كله سليماً بلا جرح أو خدش، لكنها خمس دقائق لا أكثر ثم انطفأت الشعلة، وتلاشت تقلصات الألم التي كانت تشد تقاطيع الوجه المعبر عن الرجولة، لتحل محلها مسحة هدوء وسلام، ورضى بالقدر واستعداد للرحلة الأبدية إلى رحاب الله.


فى رتبة الملازم مدفعية


فى الكلية الحربية


نياشين وأوسمة


الزعيم عبدالناصر مع عبدالمنعم رياض على الضفة الغربية للقناة


خلال متابعة لمناورة عسكرية


مع عبدالناصر والسادات يستمعون لشرح من عميد كمال حسن


من اليمين أحمد إسماعيل وعبدالمنعم رياض وناصر ثم فوزى وسعد مأمومن والجمسى


عبدالمنعم رياض يصافح فؤاد ذكرى وبينهما فوزى


جنازة عبدالمنعم رياض

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة