تحقيقات

تفاصيل الاجتماع التحضيري الثالث لمؤتمر بناء العلامة التجارية المصرية للسياحة الصحية

29-2-2020 | 17:06

المؤتمر التحضيري لمؤتمر بناء العلامة التجارية المصرية للسياحة الصحية

داليا عطية

اختتمت منذ قليل، فعاليات المؤتمر التحضيري الثالث للجنة التنظيمية العليا لمؤتمر "بناء العلامة التجارية المصرية للسياحة الصحية" برئاسة اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، والذي يعد أول مبادرة عملية لاستغلال ما تمتلكه مصر من إمكانيات وموارد طبيعية نادرة في قطاع السياحة الاستشفائية.

وقد سبق هذا الاجتماع سلسلة من الاجتماعات التحضيرية التي تستهدف في مجملها وضع ما يمكن وصفه بإستراتيجية قومية تضع مصر على خريطة السياحة العلاجية في العالم.

ومن هذا المنطلق استكمل المؤتمر التحضري الذي عقد اليوم، بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة، مناقشة عدد من الملفات والمحاور التي تدعم  الرؤية القومية لهذه القضية.

حضر المؤتمر كل من اللواء محمد أمنه محافظ البحيرة، واللواء أشرف عطية محافظ أسوان، واللواء محمد حنفي سكرتير عام محافظة القاهرة ونائب محافظ الجيزة، وعمر صدقي رئيس لجنة السياحة بمجلس النواب، وتوني كازامياس مستشار الأنبا داميانوس رئيس أساقفة سيناء للروم الأرثوذكس ورئيس دير سانت كاترين، وكبار الشخصيات العامة ورجال الدولة والأعمال.

وناقش المؤتمر آليات ضبط السياحة الصحية في مصر كصناعة موجودة بالفعل لكنها بدون تنظيم، حيث قال اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء ورئيس المؤتمر: " السياحة الصحية ملهاش أب في مصر"، واستطرد قائلا: وهدف المؤتمر هو تنظيمها لتحقيق أكبر قدر ممكن من الاستفادة للدولة وشعبها، حيث تستلزم هذه الصناعة تدريب كوادر بشرية لقيادتها وإدارتها وهو ما يوفر فرص عمل كثيرة".

وقال اللواء محمد أمنه، محافظ البحيرة، إن المحافظة متعطشة لأن تبدأ مصر هذه الصناعة بشكل منظم كمشروع قومي تشترك فيه كافة المحافظات، مضيفا: " لدينا مقومات عديدة بمحافظة البحيرة تتمتع بقيمة علاجية وأيضا دينية لازم تقوم فيها سياحة علاجية".

وقال اللواء أشرف عطية، محافظ أسوان، إن المحافظة تتمتع بالمناخ الذي يجعلها جاذبة  للسياحة العلاجية، مستشهدا باختيار السير مجدي يعقوب لها كمقر لإقامة أحدث مركز لجراحة القلب، كما أنها تحظى بمناطق كثيرة التواجد فيها هو استشفاء في حد ذاته، لافتا إلى توجه المحافظة نحو الاستثمار والبنية التحتية، كما أن النظافة ضمن أهدافها الرئيسية: " رفعنا أكثر من ١٢٠ ألف طن من المخلفات ومستمرين لكي تكون أسوان واجهة مشرفة فضلا عن كونها بوابة إفريقيا".

وقالت الدكتورة حنان مجدي، نائب محافظ الوادي الجديد، أن السياحة الصحية هي ثاني أكبر مورد للمحافظة بعد الاستصلاح الزراعي، كما أنها تتمتع بعيون كبريتية يرجع تاريخها إلى العصر الروماني، إضافة إلى أكثر من ١٠٠ موقع أثري يمثلون ٦ حضارات: " عندنا مقومات كثيرة للسياحة العلاجية والأثرية والبيئية ومحافظة البحيرة تتمتع بالنقاء فهي تحتل المركز الأول على مستوى الجمهورية كمحافظة  تتصف بصفر تلوث".

وقال الدكتور هاني الناظر، استشاري الأمراض الجلدية، مصر غنية بموارد طبيعية تمكنها من دخول هذه الصناعة "السياحة الصحية" بل وتجعلها رائدة فيها، ولكن نحن بحاجة إلى التخلي عن العمل الفردي ودعم العمل الجماعي، معربا عن سعادته باجتماع المحافظين حول هذه الصناعة كمشروع قومي لمصر وليس مجرد مورد فردي لكل محافظة.

وأكد قدرة مصر على المنافسة عالميا وتقدم خريطة السياحة الصحية ضاربا المثل بكل من مرسى مطروح وسيوة والوادي الجديد وسيناء والبحر الأحمر والبحيرة والقاهرة، إذ كل هذه المحافظات تتمتع بمناطق استقبال هذه الصناعة، لافتا إلى العائد: " هذه الصناعة إذا تم ممارستها بشكل منظم ووفقا لإدارة جيدة ستدر عائدا سنويا بقيمة ١٠ مليارات جنيه".

من جانبه، قال الدكتور عمرو صدقي، رئيس لجنة السياحة والطيران المدني بمجلس النواب، إن كل ذلك يستلزم قانونا لتطبيقه، مؤكدًا أن اللجنة انتهت من مشروع قانون تنظيم السياحة الصحية في مصر كمشروع قومي يستلزم إصدار هيئة لتنظيم هذه الصناعة وأن القانون في خطواته الأخيرة حيث يتبقى التصويت عليه.

جدير بالذكر، أن المؤتمر الرئيسي سيقام بمدينة شرم الشيخ خلال الشهور المقبلة، للإعلان عن السياحة الصحية كمشروع قومي لمصر بحضور رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي، وعدد من الوزارات في مقدمتها وزارة الصحة والسياحة والآثار والهجرة، وكذلك المحافظين.


المؤتمر التحضيري لمؤتمر بناء العلامة التجارية المصرية للسياحة الصحية


المؤتمر التحضيري لمؤتمر بناء العلامة التجارية المصرية للسياحة الصحية

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة