ثقافة وفنون

شخصيات متنوعة وأكثر من ١٠٠ مسلسل.. في ذكرى زيزي مصطفى التي اختارت الفن أولا وأخيرا | صور نادرة

13-2-2020 | 16:14

زيزي مصطفى

سارة نعمة الله

لا يزال وجه الراحلة زيزي مصطفى محفورًا بين محبيها وفي ذاكرتهم التي تركت فيها العديد من البصمات الفنية المميزة كان آخرها سلسلة الجزء الأول والثاني من مسلسل "راجل وست ستات" التي اختتمت بها رحلتها الفنية قبل ١٢ عامًا حيث وفاتها متأثرة بنوبة قلبية حادة في مثل هذا اليوم.


بدأت الراحلة رحلتها الفنية في سن السادسة عشرة عندما اختارها المخرج صلاح أبو سيف للمشاركة في فيلم "بين السما والأرض" الذي يعد واحدًا من أهم الأفلام التي قدمتها السينما المصرية على مدار مئة عام لتضع أقدامها على الخريطة الفنية التي أثرتها بالعديد من الأعمال التي عملت فيها مع كبار الفنانين والمخرجين.

زيزى مصطفى



ربما يعتقد البعض أن رحلة زيزي لا تتمتع بالثراء الفني الكبير في الأعمال لكن على العكس فقد قدمت أكثر من مائة مسلسل، وما يقرب من ٤٤ فيلمًا منها أعمال تعد علامات بارزة بالسينما المصرية، وذلك بخلاف مشاركتها في عدد من الأعمال المسرحية.

كانت شخصية الراحلة تتسم بالهدوء النفسي الذي سمح لها باختيار أدوارها بعناية شديدة مما جعل منها علامات واضحة بالرغم من كونها ظلت مصنفة كنجمة "صف ثاني" لكنها رسمت لذاتها خريطة واضحة مكنتها من حفر اسمها على الساحة بين النجوم الكبار، ولأن مصطفى كانت شديدة الشغف بعملها وحبها للفن تأثرت حياتها الشخصية كثيرًا للدرجة التي لم تجعلها تستمر في زيجاتها الثلاثة التي كان من بينها اثنان من نجوم الوسط الفني، هما الفنان محمد خيري، يسري مصطفى.

زيزى مصطفى



وبالرغم أن رحلة زيزي مصطفى امتلأت في البدايات بعدد من الأدوار الفنية الهامة مثل المراهقات، ومذاكرات تلميذة، سيد درويش، قصر الشوق، لكن الانطلاقة الحقيقية في مشوارها تكمن في فيلم "البوسطجي" الذي قدمته مع الراحل شكري سرحان ١٩٦٨، لتتوالى الرحلة بعد ذلك بالعديد من الأدوار البارزة منها: زائر الفجر، انتبهوا أيها السادة، المتمردون، دائرة الانتقام، الحريف، زوجة رجل مهم، ونسيت أني امرأة.

وليس هذا فقط فذكاء زيزي جعلها حاضرة في سينما الشباب، وهو ما يمثل نوعا آخر من وعي الراحلة التي لم ترفض مثل هذه المشاركات باعتبار أنها سبق لها العمل مع الكبار وأنه من المؤكد أن الخريطة الفنية شابها الكثير والكثير من التغيير حيث إن البعض من أبناء جيلها رفضوا التواجد في هذا التوقيت، ومع مطلع الألفية الجيدة قدمت زيزي عددْا من الأدوار المميزة منها أفلام: حرمية في كي جي تو، شبر ونص، صايع بحر، حريم كريم مختتمة الرحلة بفيلمي "في محطة مصر" مع منة شلبي وكريم عبد العزيز، و"لخمة راس" مع أحمد رزق قبل رحيلها بعامين.

زيزى مصطفى


وبالرغم من التواجد السينمائي للراحلة لكن يظل منطقة الانتشار والوهج الأكبر في حياة زيزي مصطفى منصبة في العمل التليفزيوني وما قدمته من أدوار كشفت عن موهبتها الحقيقية من خلال تقديم العديد من الأدوار التي مزجت فيها بين الخير والشر وشخصية الأم والحماة وغيرها، وبدأت زيزي الرحلة محققة شهرة بارزة من خلال مشاركتها في مسلسل "أبنائي الأعزاء شكرًا" والذي حمل شهادة ميلاد لكثير من نجوم جيل الوسط ومنهم يحيى الفخراني، آثار الحكيم، فاروق الفيشاوي وصلاح السعدني لتمتلئ الرحلة بعد ذلك بالعديد من الأدوار التي جعلت منها نجمة تليفزيونية حاضرة في أهم مسلسلات التليفزيون المصري، ومن أشهر هذه الأعمال: أنا وانت وبابا في المشمش، أحلام الفتى الطائر، قضية رأي عام، أولاد الأكابر، أحزان مريم، الرقص على سلالم متحركة، الملك فاروق، حياة الجوهري، عسكر وحرامية، وغيرها.


اختارت زيزي مصطفى أن يكون الفن هو وسيلة تواصلها الوحيدة مع الجمهور حيث أنها أختارت عزلة الوسط الإعلامي فلم تكن حاضرة في الاحتفالات أو اللقاءات التلفزيونية، لترحل في هدوء تام تاركة تركة ثرية بالأدوار المتنوعة في شخصياتها يزداد بريقها بمرور السنوات عليها.

زيزى مصطفى فى احد اعمالها


زيزى مصطفى فى احد اعمالها


زيزى مصطفى فى احد اعمالها


زيزى مصطفى فى احد اعمالها


زيزى مصطفى فى احد اعمالها


زيزى مصطفى فى احد اعمالها


زيزى مصطفى فى احد اعمالها


زيزى مصطفى فى احد اعمالها


زيزى مصطفى فى احد اعمالها

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة