آراء

يوميات نيويورك 5.. حرب "لم يٌقتل فيها أحد"

11-1-2020 | 16:33

المشهد الإعلامي والسياسي الأمريكي خلال الأسبوع الماضي صدق عليه القول الشهير "أسمعُ ضجيجًا ولا أرى طحنًا" وكان أيضًا مليئًا بالصواريخ الفارغة من الرؤوس الحربية وأيضًا مليئًا بصواريخ التغريدات والتويتات على تويتر..

باختصار كانت حربًا ولكن بالتغريدات لا أكثر ولا أقل، وكما قال ترامب في تجمع انتخابي له في "توليدو" بولاية أوهايو: "لم نذهب للحرب؛ لأن أحدًا لم يُقتل".. هذا هو الموقف باختصار شديد.. ترامب أيضًا كان أعلن في رد منه على سؤال حول سبب استهداف الولايات المتحدة الأمريكية لقائد ميلشيا "فيلق القدس" الإيرانية قاسم سليماني.. أن إيران خططت بقيادة قاسم سليماني لاستهداف 4 سفارات أمريكية في المنطقة بخلاف سفارتها ببغداد..

وقال ترامب نصًا "يمكنني أن أكشف عن أنني أعتقد أنها ربما كانت 4 سفارات" وقال أيضًا إن بلاده كانت مستعدة للذهاب إلى الحرب مع إيران عندما أطلقت 16 صاروخًا على قواعد عسكرية في العراق..

وكما تعودنا من الرجل الشيء ونقيضه فعاد وقال.. لم نذهب للحرب لأن أحدًا لم يٌقتل.. وأكد أن قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني الذي قُتل بضربة جوية في حرم مطار بغداد يوم 3 يناير الماضي كان يخُطط لهجمات جديدة ضد مصالح أمريكية واستهداف سفارات الولايات المتحدة الأمريكية، ليس فقط في العراق بل في بلدان أخرى.. وأوضح ترامب موقفه فيما يخص عدم إخبار الكونجرس بالقول: "لو علم آدم شيف رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي بموعد الضربة التي وجهت لقاسم سليماني لكان سربها لوسائل الإعلام قبل تنفيذها".. وذلك في إشارة إلى الانتقادات التي وجهت له في مجلس النواب الأمريكي لاسيما من الديمقراطيين بضرورة إخطار المجلس قبل تنفيذ أي ضربة عسكرية في الخارج..

ومما عزز موقف ترامب أن هذه كانت حربًا "لم يٌقتل فيها أحد".. ولم يحدث سوى ضرر طفيف بالقواعد الأمريكية العسكرية بعد استهدافها بصواريخ إيرانية غير مُحملة برؤوس حربية..

إيران من جانبها خففت من حدة موقفها - وهو أمر جيد لجميع الأطراف - والمنتظر خلال الأيام القادمة أن يتم الكشف عن قائمة العقوبات الجديدة التي فرضها ترامب على إيران.. وللحديث بقية..

تابعونا على
كلمات البحث
عٌثمان فكري يكتب: نجوم مصرية في سماء شيكاغو (2-3)

أشرت في مقالي السابق إلى المكالمة الهاتفية التي تلقيتها من معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين القنصل المصري العام في شيكاغو، ووسط غرب الولايات المتحدة

عثمان فكري يكتٌب من أمريكا: نٌجوم مصرية في سماء شيكاغو (1 - 3)

في اتصال هاتفي مع معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين أحد نجوم الدبلوماسية المصرية العريقة هٌنا في الولايات المتحدة الأمريكية والقٌنصل المصري في شيكاغو

عثمان فكري يكتب من أمريكا: الحكاية فيها "تسلا"

القيمة السوقية لشركة تصنيع السيارات الكهربائية تسلا ارتفعت في ظرف 24 ساعة، وتخطت التريليون دولار يوم الإثنين الماضي عقب تلقيها أكبر طلبية على الإطلاق

عثمان فكري يكتب من أمريكا: لوبي مصري - أمريكي (3-3)

ومن الروافد الحيوية للوبي المصري - الأمريكي.. العٌلماء والباحثون والأكاديميون الذين تألقوا في الجامعات الأمريكية ومراكز أبحاثها ومعاملها ومنهم الباحث زايد عطية..

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (2 - 3)

وأكبر دليل على ما ذكرته من أن المصريين الأمريكان (المصريين الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة واستقروا فيها وحققوا نجاحات كبيرة في شتى المجالات) يساهمون

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (1- 3)

تٌشير الأرقام الى أن أعداد المصريين بالخارج قد تجاوزت الــ 10 ملايين مواطن مٌوزعين في معظم دول العالم؛ وذلك وفقاً لإحصاء عام 2017، وهو آخر إحصاء لتعداد

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (3-3)

دوماً يُسعدني أن تكون مصر هي العنوان هٌنا في أمريكا وفي أي مكان، وأينما ذهبنا ستظل مصر هي العنوان وصاحبة القوة الناعمة الأقوى في الإقليم والمنطقة العربية،

عثمان فكري يكتب من أمريكا: مصر هي العنوان (2 - 3)

مصر هي العنوان.. كانت وستظل دومًا؛ سواء هٌنا في أمريكا أو غيرها.. مصر حاضرة هذا الأسبوع في نيويورك على المستوى السياسي والدبلوماسي؛ حيث زارها هذا الأسبوع

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (1 - 3)

مصر هي العنوان والحاضر الغائب دوماً في أي لقاء مع الأصدقاء العرب أو الأمريكان هٌنا في أمريكا، وبٌمجرد أن يعرف أحدهم أنني صحفي مصري وتتشعب الأحاديث والمٌناقشات

عثمان فكري يكتب: يحدث في أمريكا .. الذكرى العشرون

أول أمس السبت أحيت الولايات المتحدة الذكرى الــ 20 لاعتداءات 11 سبتمبر في فعاليات رسمية عند النٌصب التذكاري للضحايا هٌنا في نيويورك كان الوقوف دقيقة في

عثمان فكري يكتب: يحدٌث في أمريكا .. إيدا وبايدن وبارادار

تراجعت شعبية الرئيس جو بايدن بشكل كبير على خلفية الانسحاب الأمريكي المُزري من أفغانستان كما ذكرنا سابقاً وسارعت كٌبريات المؤسسات الإعلامية الأمريكية ومنها

عثمان فكري يكتب: انتهى الدرس يا "جو"

الهزيمة الكبيرة التي مٌنيت بها الولايات المتحدة الأمريكية في أفغانستان تجسدت كما ذكرت في مقالي السابق بالانسحاب المٌزري وغير مدروس العواقب والتداعيات والصعود

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة