آراء

رييوا - "فوجينوميا": المحبة لا تسقط أبدا

29-12-2019 | 17:57

اليوم، أستكمل ما كتبته في مقالي السابق، بخصوص توقعات المراقبين بأن تشهد العلاقات الثنائية المصرية - اليابانية قمة التناغم والانسجام، في عصر الـ "رييوا" الذي بدأ رسميا في أول مايو عام 2019، وأروي وقائع محددة رأيتها – بنفسي - في مدينة "فوجينوميا"، خلال زيارتي لليابان، في أوائل شهر نوفمبر الماضي.

في هذه المدينة، التي تقع عند سفح جبل "فوجي"، أشهر معالم اليابان، وتبعد عن طوكيو بمسافة 100 كيلو متر، جنوبًا، بدأت مصر تعرف طريقها الصحيح، ببناء علاقة ناضجة، أساسها الندية والاحترافية مع اليابان، ترتكز على فهم عميق لمعنى تعظيم الاحتياجات المتبادلة للطرفين، والسير قدمًا، وبخطوات واثقة نحو المستقبل لتلبية هذه الاحتياجات.

مصر تمتلك الكثير والكثير مما تحتاجه اليابان، وبالذات، في مجال الإنتاج الزراعي، والتصنيع، مما يعد ركيزة أساسية لتلبية الاحتياجات الاستهلاكية اليابانية اليومية، بشرط توفيرها نصف مصنعة، وبجودة وتقنية عالية.

اليابان تمتلك – أيضًا - الكثير والكثير مما تحتاجه مصر، ليس - فقط - في مجال نقل المعرفة والاستفادة من تقدمها العلمي وما بلغته من تكنولوجيا حديثة، وحققته من فوائض مالية متاحة للاستثمار الخارجي المباشر، بل - أيضًا - في مجال التعليم والتدريب، فضلا عن المساعدة في إرساء ثقافة إنتاجية مصرية عصرية، ترتكز على أن تكون الزراعة من أجل التصنيع، مثلا، لتحقيق قيمة مضافة، بدلا من الثقافة الزراعية المصرية المعتادة، القائمة على بيع المنتجات الخام والطازجة، وما يتبقى يخصص للتصدير.

هنا يحق السؤال: ما هي علاقة هذه المقدمة بما شاهدته على الطبيعة في مدينة "فوجينوميا"؟ وما صلته بتوقعات التناغم والانسجام بين مصر واليابان في عصر الـ رييوا، الذي ينتظر أن يمتد إلى نحو 30 عامًا؟

على الفور، أجيب: بأنني شاهدت- بعيني، في هذه المدينة، التابعة لمحافظة شيزؤوكا اليابانية - ما يشبه المعجزة؛ حيث علم مصر، يرفرف ـ خفاقًا - فوق مصنع ياباني، يحمل اسم الدلتا، ومملوكًا لشركة يابانية، تسمى النيل، يعمل فيهما نحو 60 موظفًا وعاملا يابانيًا، ويملكهما ويديرهما مواطن مصري، اسمه عماد شاكر سعيد، خريج الهندسة المعمارية بجامعة عين شمس، في عام 1986، ويعيش هذا الرجل في بلاد الشمس المشرقة، منذ نحو 30 عامًا، ولم يتنازل عن جنسيته المصرية حتى اليوم.

هذه الشركة وهذا المصنع، اليابانيان، تتركز مهمتهما- الأساسية- في استيراد وتصنيع 100% من أرقى وأنقى وأأمن مواد خام مصرية للسوق اليابانية، تضم خضراوات وفاكهة، نصف مصنعة، بقيمة 20 مليون دولار سنويًا.

يقوم مصنع الدلتا باليابان بتحويل الأصناف الزراعية المصرية، فائقة الجودة والفريدة مثل: البصل والثوم والبطاطس والمانجو والخوخ والعنب والفراولة، إلى مدخلات صناعية متطورة، وإلى منتجات غذائية سابقة التجهيز، تصبح متطابقة – تمامًا - مع المواصفات الغذائية اليابانية القياسية، والمعقدة، وتصل حاليًا إلى أن هناك 6 من كل 10 يابانيين يتناولون بعضًا من هذه المنتجات في غذائهم اليومي.

يحسب لمصنع الدلتا الياباني السبق والريادة في اختراق منتجات زراعية مصرية للسوق اليابانية، القائمة – أساسًا - على استيراد منتجات غذائية، لازمة لتلبية احتياجات السكان، الذين يبلغ تعدادهم نحو 127 مليون نسمة، وهى سوق في غاية التعقيد، تتنافس على دخولها – بشدة - كل دول العالم، وفي مقدمتها، مصر.

أيضًا، فإن دخول مواد زراعية مصنعة، بالذات، لليابان يعامل، رسميًا، بمنتهى الجدية والصرامة، حرصًا على السلامة الصحية لليابانيين، ويتطلب توافر جودة فائقة من حيث سلامة "الميكربيولجيا" والمواصفات القياسية، اليابانية الخاصة، وشكل المنتج النهائي، وطباعة الغلاف الخارجي الذي يحتويها، "فمن لا يستطيع صنع "كرتونة" جميلة للمستهلك الياباني غير مؤهل – بكل تأكيد - لصناعة منتج عالي الجودة ومقبول بداخلها".

في الوقت نفسه، قليلون من المتنافسين الخارجين على السوق اليابانية، هم الذين يعلمون أن اليابان تعتبر من أفضل وأكثر دول العالم التي تستورد منتجات غذائية نصف مصنعة، وسابقة التجهيز، وبحلول تصنيعية في غاية البساطة والإبهار، وقابلة للتناول من جانب المستهلك النهائي بمجهود يعتمد - فقط - على التسخين.

معجزة اختراق المنتجات الغذائية المصرية للسوق اليابانية، انطلاقا من مصنع الدلتا، الياباني، في "فوجينوميا"، وقد استغرقت 26 عامًا من الدراسة والدقة والصبر، جرى نقلها - حرفيا ولأول مرة - بتأسيس شركة اليابان لحلول الغذاء، بمدينة 6 أكتوبر، وباستثمارات يابانية – مباشرة - تبلغ حوالي 22 مليون يورو.

يعمل في هذا المصنع حوالي 200 موظف وعامل مصري، وعدد من الخبراء اليابانيين لضمان الجودة، ويتم تصدير إنتاجه من الخضراوات والفاكهة المصرية، نصف المصنعة، بالكامل، لليابان، إضافة إلى فيتنام والصين وإسبانيا وألمانيا ونيوزيلاندا وإيطاليا، ولا يعتمد المصنع على أي خامات مستوردة من الخارج، وتتوافر فيه أحدث التكنولوجيات، ومخطط أن يصل إنتاجه إلى 15 طن-ساعة في عام 2020، وفتح أسواق أخرى أمامه لجنوب إفريقيا وفرنسا وأمريكا وكندا.

والآن، تخوض شركة النيل اليابانية تجربة الزراعة بنفسها باستئجار أراض زراعية تبلغ مساحتها حوالي 600 فدان بمديرية التحرير في محافظة البحيرة، وزراعتها بمحصول الفراولة، توفر فرص عمل لأكثر من ألف عامل مصري، وتسعى لكي يصبح مصنعها - في مدينة السادس من أكتوبر - نموذجًا ونواة لجذب المزيد من الاستثمارات اليابانية إلى مصر.

المفاجأة الأعظم، التي كانت في انتظاري بـ مصنع الدلتا الياباني في فوجينوميا، أن هذا المكان الفريد حظي بمباركة قداسة البابا تواضروس الثاني، في أثناء زيارة، غير مسبوقة، قام بها رأس الكنيسة القبطية المصرية لليابان، في عام 2017، وكتب قداسته، بخط يده، في دفتر تشريفات المصنع "المحبة لا تسقط أبدًا.. سعدت بزيارتكم، ورفع اسم مصر عاليًا، في هذه البلاد المشرقة، اليابان، من خلال عملكم ومصانعكم..

شكرًا لمحبتكم.. ولكل العاملين معكم.. راجيًا لكم النجاح والتوفيق.. تواضروس".

[email protected]

شهادة يابانية قيمة بحق قناة السويس

عقب اطلاعه على نتائج التحقيقات الخاصة بحادث جنوح سفينة الحاويات "إيفر جيفن"، وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي بالاستمرار في مشروعات تطوير مرافق هيئة قناة السويس

مرحبا بالسيد "ماتسوناجاهيديكي" في برج العرب

عن تجربة اليابان في بناء الدولة الحديثة، شارك السيد "ماتسوناجاهيديكي"، المدير الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وأوروبا، بهيئة التعاون الدولي اليابانية "جايكا"،

القاهرة - بكين .. وقفة مع الصديق

"احتفالات شهر مايو المقبل بمرور 65 عامًا على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين مصر وجمهورية الصين الشعبية، تأتي وسط موجة عارمة من عدم اقتناع الرأي العام المحلي،

القاهرة ـ بكين .. الصديق وقت الضيق

هل هناك أقسى وأسوأ مما يواجه عموم المصريين اليوم، من مضايقات وجودية، تنغص عليهم حياتهم الآمنة، في الحاضر والمستقبل، نتيجة لسد الشؤم الإثيوبي...

القاهرة - بكين .. علامات استرشادية لشراكة إستراتيجية

تجرى الاستعدادات في كل من القاهرة وبكين للاحتفال بمناسبة مرور 65 عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين مصر والصين في 30 مايو 1956، وإن كانت العلاقات

عن شينجيانج والحزب الشيوعي الصيني

مناسبتان محليتان متتاليتان شاركت فيهما، متحدثًا، في أوائل شهر أبريل الحالي ضمن نخبة من الخبراء والمهتمين بالشأن الصيني.

مؤشرات متواضعة لأداء الاقتصاد العالمي في 2021

باستثناء الصين وعدد محدود من الدول، من ضمنها مصر، تشير التوقعات لأداء متواضع بصفة عامة للاقتصاد العالمي، وللسنة الثانية على التوالي، بسبب إغلاق الحدود،

إدارة بايدن تغرق في بحر الصين

في أجواء مشحونة بالتوتر، وتهديدات وصلت إلى حد الملاسنات أمام الصحفيين، فتحت إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، صفحة جديدة من الحوار الإستراتيجي المباشر مع

قراءة عابرة في ملف المفاوضات الأفغانية المتعثرة

الآن.. وفيما يجري ترتيب المسرح لبدء مفاوضات جديدة، في روسيا أو في تركيا، لوضع خريطة طريق جديدة لإحلال السلام في أفغانستان، ترى ما الموقف الفعلي للأطراف

أفغانستان .. خريطة طريق بديلة لـ "نكبة الدوحة"

عقب نشر مقالي الأسبوع الماضي بعنوان "تركة ترامب الثقيلة في أفغانستان"، قرأت تصريحات منسوبة للسيد محمد يونس قانوني، النائب السابق للرئيس الأفغاني، تشير

تركة ترامب الثقيلة في أفغانستان

الأول من مارس عام 2021، يوافق مرور سنة كاملة، على توقيع خطة بين إدارة ترامب وحركة طالبان بـالدوحة، وكان الهدف الواضح منها، وقتها وبشهادة الشهود، تمرير

دعوة على العشاء "فضحت" نجل رئيس الحكومة اليابانية

في اليابان، تتجلى مظاهر الانضباط والشفافية، في اقتراح تقدمت به المعارضة لاستدعاء النجل الأكبر لرئيس مجلس الوزراء، يوشيهيدي سوجا، إلى البرلمان، كشاهد غير

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة