آراء

أول ناظرة مصرية لمدرسة ابتدائية

20-12-2019 | 18:59

* في تاريخ مصر الحديث شخصيات أثرت في مسيرة التقدم والتطور، شخصيات شقت دروبها وسط الصخور، وأزالت الكثير من التحديات الصعبة، ومزقت الحواجز الصلبة، لم يكن زمنًا يسيرًا كما هو الحال في زماننا المعاصر، فقد كان زمنًا يسوده التخلف والرضوخ الأعمى إلى العادات والتقاليد البالية، رجال ونساء حاربوا زمانهم بالمواجهة والمطالبة بالحقوق.

لم يكن العبور من مرحلة إلى أخرى سهلا كما يتخيله البعض، ولكنهم شقوا دروبهم، وفرشوا بأناملهم الجريئة وأفئدتهم الشجاعة سجادة حمراء للجيل الجديد، وأحرزوا انتصارات متتالية في مرمى التاريخ مازالت ومضاتها تضيء سماء مصر، وهم يحملون على كواهلهم أعباء الوطن وهمومه، ويستحقون التصفيق والتكريم على ما واجهوه من تحديات وعقبات، وما أنجزوه من روائع سجلها التاريخ بأحرف من نور.

هي فتاة مصرية قهرت ظروف التخلف، وحفرت اسمها بأحرف من نور في تاريخ التعلم، وكانت من رواد العمل الاجتماعي خلال النصف الأول من القرن العشرين أخذت على عاتقها مهمة الانتصار لحقوق المرأة المصرية في التعليم في مسايرة ركب الحضارة والخروج للعمل والتعليم مثل الرجل ومحاربة الاستعمار بكل صوره.

إنها نبوية موسى تلك السيدة التي سعت طوال عمرها للمساواة بين الرجل والمرأة، ولدت في 17 ديسمبر 1886 بكفر الحكمة مركز الزقازيق بمحافظة الشرقية، كان والدها ضابطًا بالجيش المصري، وسافر إلى السودان قبل ميلادها بشهرين، فنشأت يتيمة الأب، ولم تره كما تقول إلا في المنام، عاشت هي ووالدتها وشقيقها في القاهرة لوجود أخيها بالمدرسة، واعتمدت الأسرة على معاش الأب.

كانت لها رغبة في التعلم برغم أن تلك الرغبة غريبة على فتاة في تلك الفترة نظرًا لعدم انتشار تعليم الفتيات، فلجأت نبوية موسى إلى أخيها ليعلمها، وقد عارضت أسرتها رغبتها في التعلم والتحاقها بالمدرسة، فأخذت ختم والدتها لتقدم نفسها للالتحاق بالمدرسة، كما ذكرت في كتابها "حياتي بقلمي"، والتحقت بالمدرسة السنية للبنات، وحصلت على الشهادة الابتدائية عام 1906، وعينت معلمة في مدرسة عباس الابتدائية للبنات بالقاهرة.

تميزت نبوية بالتحدي والإصرار ومطالبتها بحقوقها المنقوصة، ولم تتوان عن تلك المطالبات بالرغم من المعوقات التي واجهتها، إلا أنها كافحت لإزالتها، خاضت معركة مع وزارة المعارف عندما وجدت أن راتبها نصف راتب زملائها المعلمين خريجي مدرسة المعلمين العليا الحاصلين على شهادة البكالوريا، فتقدمت للحصول على شهادة البكالوريا بمجهود ذاتي، ففي ذلك الوقت لم تكن هناك مدرسة بكالوريا للفتيات لتكون بذلك أول فتاة مصرية تحصل على شهادة البكالوريا عام 1907، وكان لهذا النجاح ضجة كبرى، ونالت بسببه شهرة واسعة، وفي عام 1909 تركت الخدمة في وزارة المعارف، وتولت نظارة المدرسة المحمدية الابتدائية للبنات بالفيوم، لتكون أول ناظرة مصرية لمدرسة ابتدائية، واستطاعت النجاح في مهمتها بنشر تعليم البنات في الفيوم، وبالفعل زاد عدد التلميذات بالمدرسة، وفي عام 1910 رشحها أحمد لطفي السيد لتكون ناظرة لمدرسة معلمات المنصورة، فتولت إدارتها، واستطاعت أن تنهض بها، ولم تستمر طويلا في المنصورة، حيث تم نقلها إلى القاهرة لتعين في وزارة المعارف بوظيفة وكيلة معلمات في ديسمبر 1914، ثم رقيت عام 1916 لتكون ناظرة مدرسة الورديان بالإسكندرية، ونجحت مع أعضاء جمعية "ترقية الفتاة" في تأسيس مدرسة ابتدائية حرة للبنات بالإسكندرية تولت إدارتها.

وتعتبر الفترة من 1937-1943هي أزهى فترات نبوية موسى، فإلى جانب إدارتها للمدارس التي اكتسبت سمعة طيبة أنشأت مطبعة ومجلة أسبوعية نسائية باسم "الفتاة"، وصدر العدد الأول منها 1937 كما كانت لها نشاطات وإسهامات سياسية واقتصادية بجانب النشاط النسائي والتعليمي، وكان لها دور في الدفاع عن حقوق المرأة والعمل، وفيه تحث المرأة على ضرورة العمل واقتحام جميع مجالاته، وشاركت أيضًا في الحركة النسائية، وكانت ضمن الوفد النسائي المسافر إلى مؤتمر المرأة العالمي المنعقد في روما عام 1923، وتوفيت فاطمة موسى في إبريل عام 1951، بعد أن ظلت طوال أعوام عمرها تدافع عن المرأة، وحقوقها، وتعليمها، وتركت لنا ثرواتها الفكرية التي لا تقدر بمال، واستحقت بجدارة لقب رائدة تعليم الفتيات.

* نحلم أن يكون لدينا مجلس نواب فعال منحاز للشعب، وليس لرجال الأعمال، وأن يساعد بإصدار التشريعات التي تمهد الطريق أمام تنمية شاملة في جميع المجالات، وأن تزدهر الحياة السياسية بالوعي وإنكار الذات، ووضع مصلحة الوطن والشعب في مقدمة الأولويات، وأن يكون عام 2020 هو عام استعادة الروح والأمل.

* نتذكر في يوم 27 ديسمبر عام 1875 تم تأسيس جريدة الأهرام، وصدر العدد الأول منها في 5 أغسطس 1876، وفى نفس اليوم من عام 1969 أعلن ميثاق طرابلس بين مصر والسودان وليبيا، وفى عام 1958 تم توقيع الاتفاق بين مصر والاتحاد السوفييتي على بناء المرحلة الأولى من السد العالي، وفى اليوم نفسه أيضًا من عام 1978 توفي الرئيس الجزائري الأسبق هواري بومدين متأثرًا بمرض السرطان، وفى عام 1991 شغلت روسيا للمرة الأولى مقعد الاتحاد السوفييتي لدى مجلس الأمن، وفي عام 1945 تأسس صندوق النقد الدولي والبنك الدولي للإنشاء والتعمير، وفي عام 2007 اغتيلت زعيمة المعارضة الباكستانية بناظير بوتو.

* تحل في هذه الأيام ذكرى رحيل الزميلة الكاتبة بالأهرام خديجة قاسم المتخصصة في شئون آسيا الوسطى حرم الكاتب الكبير كامل زهيري نقيب الصحفيين ورئيس اتحاد الصحفيين العرب الأسبق؛ حيث توفيت يوم 16 ديسمبر من عام 2018 عن عمر يناهز الثمانين عاما، ولدت في مدينة كاشغر بولاية سينكياج الصينية، وأتت إلى القاهرة مع عائلتها الساعية للدراسة بالأزهر، وعند إتمام دراستها الثانوية التحقت بقسم الصحافة بكلية الآداب جامعة القاهرة، وبعد تخرجها بدأت مشوارها الصحفي في مدرسة روزاليوسف الصحفية تحت إشراف الأديب الراحل الأستاذ إحسان عبد القدوس، ثم عملت في منظمة اتحاد الشعوب الآسيوية والإفريقية تحت رعاية الكاتب الراحل يوسف السباعي، وفي أواخر السبعينيات تزوجت من كامل زهيري، ولها العديد من الأعمال الصحفية والكتابات المتميزة والمتخصصة في الشئون الآسيوية.

لم المغالاة؟

في الوقت الذي تسعى فيه الدولة المصرية إلى تعمير الصحراء وتدبير احتياجات المصريين من الغذاء، بل تحارب البناء على الأرض الزراعية بقوانين وإجراءات رادعة،

انتخابات ساخنة في نقابة المحامين

• اشتعلت المنافسة في انتخابات النقابة العامة للمحامين، وذلك بعد إعلان الكشوف النهائية للمرشحين في الانتخابات التي تجري بعد غد الأحد 15 مارس على منصب نقيب

يوم الشهيد

يوم الشهيد

حوادث المرور

لا يمر يوم واحد دون أن نقرأ في الصحف ونشرات الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي عن حوادث المرور التي يسقط فيها عشرات المواطنين، وهذه الظاهرة أصبحت الآن كوارث

الثورة المنسية!

الثورة المنسية!

النقشبندي صوت المآذن الشامخة

• 44 عامًا مرت على وفاة الشيخ سيد النقشبندي، زاد في كل عام فيها شهرة ونجومية، كانت أكبر مما حظي به في حياته، حتى إن الابتهال الشهير"مولاي إني ببابك" أصبح

حتى لا ننسى مصطفى كامل

• برغم أن سنوات عمره قليلة، فإن حياة الزعيم مصطفى كامل كانت زاخرة بمحطات مهمة من النضال تلك التي ترصدها مقتنياته، وتحكيها الصور واللوحات داخل أروقة المتحف الذي خصص له ويحمل اسمه.

المعرض ساحة للأفكار الحرة

معرض الكتاب أحد مصادر القوى الناعمة للدولة، وكل الدول المتقدمة تستخدم الكتاب ومعرض الكتاب لتحقيق المزيد من أهدافها السياسية والثقافية داخليًا وخارجيًا.

لرجال الشرطة نقول: شكرا

اليوم 25 يناير عيد الشرطة المصرية، ورجال الشرطة جزء منا، والشرطة جهاز أمن الدولة وجزء من الشعب، أفرادها مصريون مثلي ومثلك، وليسوا أعداء، ولا هم مستوردون من الخارج.

إجازة نصف السنة ليست رفاهية

إجازة نصف السنة ليست رفاهية

حياة جديدة مع بدء العام

ونحن نبدأ عاما جديدا، أطلب منك أن تقرأ كتاب "غير تفكيرك.. غير حياتك" - لخبير التنمية البشرية بريان تراسى؛ لتبدأ حياة جديدة مع بدء العام، وإن لم تستطع فاقرأ هذه الأفكار نقلا عن الكتاب:

رفقا بقرية الصحفيين!

ملاك قرية الصحفيين بالساحل الشمالي يستقبلون عام 2020، وهم محملون بكم هائل من الهموم والكوارث، وسط مخاوف من إصدار أحكام غيابية ضدهم بالسجن، وذلك بعد الهجوم

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة