أخبار

"التعليم العالي في 2019".. منتدى عالمي بحضور الرئيس السيسي.. وقصة نجاح في 3 جامعات تكنولوجية

18-12-2019 | 15:38
التعليم العالي في  منتدى عالمي بحضور الرئيس السيسي وقصة نجاح في  جامعات تكنولوجية وزارة التعليم العالي
محمود سعد

لم يكن عام 2019 عاما عاديا بوزارة التعليم العالي، حيث شهد العديد من الإنجازات والفعاليات والقرارات المهمة بالمنظومة كاملة، منها ما يخص الوزارة وكذلك الجامعات، بالإضافة إلى البحث العلمي.. حيث كان الأبرز لها حضور ورعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، للمنتدى العالمي للتعليم العالي.


حيث تناول المنتدى، في حضور الرئيس السيسي، وضع خارطة طريق لمنظومة التعليم الجامعي في مصر خلال الفترة المقبلة، عبر مناقشة عدد من أهم القضايا المطروحة في مجال التعليم العالي، ووضع الحلول المناسبة لها، واستضافة وتكريم عدد من رموز التعليم والعلم والفكر محليا ودوليا، وصاحب المنتدى معرض للخدمات والفرص التعليمية المقدمة بمؤسسات التعليم العالي في مصر.

يولي الرئيس السيسي، أهمية كبيرة، لمنظومة التعليم العالي والجامعات، بعد عقد أكثر من اجتماع مع وزير التعليم العالي، حيث كان آخر الاجتماعات، بتناول المحاور المختلفة لتطوير قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، والموقف التنفيذي للمشروعات القومية، والجامعات الجديدة، وكذلك تطبيق الاختبارات الإلكترونية بالجامعات، وتفعيل إستراتيجية الذكاء الاصطناعي، والاهتمام بعمليات البحث العلمي باعتباره إحدى ركائز النهوض بالدولة.

"بوابة الأهرام".. تستعرض عبر تقريريها التالي، أبرز ما شهدته منظومة التعليم العالي على مدار عام 2019، على كافة المستويات:

كان من أبرز قرارات وزارة التعليم العالي، خلال العام، زيادة المكافآت الخاصة بتصحيح أوراق الامتحانات والإشراف ومناقشة رسائل الماجستير والدكتوراه، مع زيادة مكافآت الامتحانات لأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم والأساتذة المتفرغين والموظفين والعاملين بالجامعات، والموافقة رسميا على صرف الزيادة الجديدة لبدل الجودة، والموافقة على دعم صندوق تحسين أحوال العاملين بالجامعات.

تصنيف الجامعات:

خلال عام 2019، تواجدت الجامعات المصرية، بقوة على الساحة التعليمة للتصنيفات الدولية، حيث أعلن تصنيف QS العالمي، أن 22 جامعة مصرية أدرجت ضمن التصنيف من بين 129 جامعة على مستوى المنطقة العربية، وبذلك تكون هناك زيادة في عدد الجامعات المصرية المدرجة ضمن التصنيف، وبذلك تم زيادة تمثيل الجامعات المصرية هذا العام لتصل إلى 17.1٪، على مستوى تصنيف الجامعات بالمقارنة بنسبة 16.4% العام الماضي.

وفي تصنيف شنغهاي الصيني للجامعات لعام 2019، ظهرت 5 جامعات مصرية (القاهرة - عين شمس - الإسكندرية - المنصورة - الزقازيق) ضمن أعلى 3% من قائمة ‏جامعات العالم البالغ عددها حوالي 30 ألف جامعة شملها التصنيف على مستوى العالم، وهو ما يعكس النهضة البحثية لهذه الجامعات في النشر الدولي، كما أدرجت 20 جامعة مصرية في تصنيف (التايمز) الدولي للعام 2020 مقارنة بـ 19 جامعة في العام الماضي.

جامعات تكنولوجية:

تم الانتهاء من إنشاء وتشغيل 3 جامعات تكنولوجية وبداية التدريس بها في العام الدراسي الحالي (2019 /2020) وهي جامعات القاهرة الجديدة التكنولوجية وجامعة الدلتا التكنولوجية بقويسنا وجامعة بني سويف التكنولوجية، وهي تمثل قصة نجاح حقيقية، وفقا لما أعلنته الوزارة، في ظل الاهتمام الكبير من الدولة بالصناعة وتطوير عمليات التعليم الفني.

تنسيق الجامعات:

بعد أن كان يمثل صداعا كبيرا بعد الانتهاء من أعمال نتائج الثانوية العامة، والمشكلات التي تحاصر الوزارة من الطلاب، أصبح ماراثون تنسيق الجامعات، يمر دون أزمات، في ظل التواصل المستمر مع الطلاب من خلال مكتب التنسيق للقبول بالجامعات أو الموقع الإلكتروني للتنسيق، والخروج به لبر الأمان للعام الثالث على التوالي، وإلغاء كافة الاستثناءات التي كانت تثير حفيظة الطلاب، مع قواعد جديدة، ووجود برامج جديدة بالعديد من الجامعات الحكومية، وعدم زيادة المصروفات الدراسية.

مع ظهور جامعات وكليات جديدة ومعاهد عليا، وتواجد كل من نجح بمرحلة الثانوية العامة بالكليات، وتنظيم عمليات الدخول والتقديم للجامعات، وإعطاء الجامعات التوجيهات بضرورة توافر كل التسهيلات لهم من أجل القبول بالجامعات.

الانتخابات الطلابية:

جاء ماراثون الانتخابات الطلابية على شاكلة "تنسيق الجامعات"، ومر دون أي أزمات بالجامعات أو اعتراضات على الاستحقاق الطلابي، وتجرى الانتخابات داخل الجامعات وانتخاب كل كلية اتحاد طلابها، وكذلك انتخاب اتحاد الجامعة، والمشاركة المستمرة بالأنشطة الطلابية، والتواصل مع إدارة الجامعة في العديد من الفعاليات، وبذلك تنجح الوزارة للعام الثالث على التوالي في الخروج بالانتخابات الطلابية ببر الأمان دون أي مشكلات، كما تولي الوزارة أهمية كبيرة بالأنشطة الطلابية وإقامة العديد من الفعاليات، وحث الجامعات على إقامتها.

أقمار صناعية:

شهد عام 2019، إطلاق القمر الصناعي المصري إيجيبت سات من قاعدة اطلاق بياكنور الروسية، حيث يدعم أغراض البحث العلمي والاستشعار من البعد ومجالات التنمية المستدامة المختلفة بالدولة على مستوى (الزراعة ـ التعدين ـ التخطيط العمراني ـ البيئة)، وكذلك الرصد السلبي للمخاطر الطبيعية مثل (التصحر ـ حركة الكثبان الرملية ـ السيول) وغيرها، ويساعد في متابعة المشروعات التنموية الكبرى (مشروع العاصمة الإدارية الجديدة ـ جبل الجلالة ـ مشروع مدينة العلمين الجديدة) وغيرها من المشروعات التنموية المختلفة بالدولة، ومتابعة الثروات الطبيعية والمعادن والمياه السطحية والجوفية والتخطيط العمراني ودراسة البيئة الساحلية للمزارع السمكية ومراقبة البحيرات وتنشيط الثروة السمكية.

كما تم إطلاق  القمر الصناعى المصرى "كيوب سات" إلى المدار المخصص له من داخل المنصة اليابانية بالمحطة الفضائية الدولية فى الفضاء، والتى سيتم الاستعانة به فى مجالات الزراعة والجيولوجيا وغيرها من المجالات المرتبطة بمشروعات التنمية.

"كيوب سات" صغير الحجم حيث يزن واحد كيلو جرام، وتم تصنيعه بالكامل داخل وكالة الفضاء المصرية بواسطة مهندسين مصريين وهو أحد أقمار مشروع تحالف المعرفة الذى تموله أكاديمية البحث العلمى وبالتعاون مع الجامعات والمعاهد البحثية والقطاع الصناعي فى مصر.

جامعة العلمين:

يتم العمل بالوزارة فى ٢٢ مشروعا قوميا فى مجال التعليم العالى، تقوم بها الوزارة تضم إنشاء عدد من الجامعات الخاصة والأهلية الجديدة، مثل: جامعة الجلالة، والعلمين، والمنصورة الجديدة، وجامعة الملك سلمان بفروعها الثلاثة بمدن رأس سدر، شرم الشيخ، الطور.

وأعلنت الوزارة، أن هناك عددًا من الكليات بجامعة العلمين ستكون جاهزة لاستقبال الطلاب بحلول العام الدراسي المقبل، وبحلول عام 2020 سيتم الانتهاء من باقي كليات الجامعة. 

جامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا جامعة أهلية، وتتكون الجامعة من 12 كلية تستوعب 25 ألف طالب في تخصصاتها المختلفة، وتعمل بنظام الساعات المعتمدة، ولديها مقررات إجبارية كمتطلبات جامعية لكل الطلاب بكافة التخصصات العلمية، وتضم الجامعة العديد من البرامج الدراسية الحديثة، والتي تصل إلى 80 برنامجًا مختلفًا.

الوافدون:

كما تدعم الوزارة خطوات عدد من الجامعات في سبيل التطوير والتحديث نحو جامعات الجيل الثالث، كما تم افتتاح مكاتب رعاية الوافدين بالجامعات، والتوسع فى البعثات التدريبية لشباب الباحثين، طبقاً لإستراتيجية الدولة لخطط التنمية، وزيادة ميزانية البعثات، وتفعيل الاتفاقيات الدولية.

الجامعات الخاصة:

أعنلت وزارة التعليم العالي، عن إنشاء نظام للتنسيق الإلكتروني للقبول بالجامعات الخاصة والأهلية وتطويره ومدى إمكانية تطبيقه، والمشاكل المحتملة للنظام، ووضع خطة زمنية محكمة لتطبيقه بدءاً من العام الدراسي المقبل، مع الموافقة على إنشاء العديد من الجامعات والمعاهد الخاصة الجديدة، في ظل التوسع الذي تشهده المنظومة التعليمية بالدولة.

المستشفيات:

شهد القطاع الطبي تطورا ملحوظا بصدور قانون المستشفيات الجامعية، ليحقق التكامل والربط بين المؤسسات الطبية التابعة لمنظومة التعليم العالي، ويهدف القانون إلى رفع كفاءة المستشفيات الجامعية، وتحقيق الترابط بينها، وتوحيد معايير تقديم الخدمة بها، وتوفير الرعاية الصحية للمواطنين بالمشاركة مع وزارة الصحة، بالإضافة إلى وضع نظام جديد للدراسة بجميع كليات الطب بالجامعات لتواكب نظيرتها في العالم المتقدم، وتوفير الاختبار المعرفي الموحد لطلاب كليات الطب لقياس مستواهم المعرفي، والتعاون مع وزارة الصحة لمنح الأطباء التراخيص اللازمة لمزاولة المهن الطبية على نحو يحسن أوضاعهم، ويزيد قدرتهم على المنافسة.

كما تم زيادة عدد المستشفيات الجامعية إلى 110 مستشفيات جامعية بنسبة 3%، وبتكلفة قدرها 1.7 مليار جنيه، وزيادة موازنتها إلى 11.4 مليار جنيه بنسبة 18%، وأصبحت الطاقة الاستيعابية لهذه المستشفيات 30 ألف و24 سريرًا، من بينها 4000 سرير عناية مركزة متخصصة، 575 سريرًا للأطفال، تخدم 18 مليون مريض، 3 ملايين حالات حرجة.

وأجرت المستشفيات الجامعية، الآلاف من العلميات الجراحية ذات مهارة خاصة متقدمة سنويًا، وأسهمت بنسب كبيرة في تقديم الخدمات الطبية بمصر، كما شاركت المستشفيات الجامعية بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان في القضاء على قوائم الانتظار، فضلا عن مشاركتها في المبادرة الوطنية للقضاء على فيروس سي.

البحث العلمي:

تولي وزارة التعليم العالي، اهتماما كبيرا بعمليات البحث العلمى، باعتباره الركيزة الأساسية لتقدم المجتمعات، وضرورة ملاحقة المستجدات والتطورات العالمية بما يساعد على الوفاء بالاحتياجات القومية فى المجالات البحثية.

كما تعمل الوزارة تفعيل دور المجالس النوعية المتخصصة، وتقييم عملها بصفة دورية، وضرورة الحصول على مخرجات بحثية قابلة للتطبيق للمساهمة فى خطة ورؤية الدولة للتنمية المستدامة، ووضع خطة حول كيفية تنفيذ بعض الملفات المطروحة من قبل الدولة فى بعض القطاعات.

مع المتابعة المستمرة لأنشطة أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا منها: عيد العلم، برنامج القاهرة تبتكر، معرض القاهرة الدولى السادس للابتكار، رالى القاهرة الثانى للسيارات الكهربية والتعاون الدولى، ومخرجات تحالف الفضاء المصرى، والعديد من البرامج منها "طبق براءتك"، وبرنامج "رفع كفاءة كليات العلوم الحكومية"، وبرنامج "دعم البحوث للحاصلين على جوائز الدولة والجوائز العلمية الدولية".

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة