محافظات

انطلاق المنتدى الأول لصناعة الغزل والنسيج بـ«هندسة الإسكندرية»

7-12-2019 | 14:37

الغزل والنسيج

الإسكندرية – محمد عبد الغني :

نظمت كلية الهندسة جامعة الإسكندرية، اليوم السبت، المنتدى الأول لصناعة الغزل والنسيج، تحت عنوان «مستقبل صناعة الغزل والنسيج 2030 والتحديات المتوقعة»، وذلك تحت رعاية وزارات «قطاع الأعمال، التجارة والصناعة، الزراعة واستصلاح الأراضي».


حضر المنتدى، كل من الدكتور سعيد علام، عميد الكلية، والدكتورة عفاف العوفي، رئيس قسم الغزل والنسيج بالكلية الهندسة، والدكتور عماد حجازي، الرئيس التنفيذي لهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وعدد من رؤساء مجالس شركات قطاع الأعمال.

وقال الدكتور أحمد مصطفى، رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج، إن القيادة السياسية تهتم بإحياء صناعة الغزل والنسيج التي واجهت عدة مشكلات خلال الفترة السابقة.

وأضاف أنه يجرى تجهيز البنية التحتية لإنشاء أكبر مصنع لصناعة الغزل والنسيج بمدينة المحلة بهدف زيادة القيمة المضافة للقطن والصادرات إلى الأسواق الخارجية.

وأشار إلى أنه تم وضع خطة لإعادة تطوير هيكلة مصانع الغزل والنسيج في مصر التي لم تمتد إليها يد التطوير منذ 40 عاما، وذلك بتكلفة إجمالية تقدر بـ21 مليار جنيه، لمضاعفة الإنتاج المحلي المصري.

وأوضح أن تدريب العنصر البشري فقط، سيكلف 700 مليون جنيه، بالإضافة إلى توفير أحدث الماكينات والمعدات المستخدمة في الصناعة من أجل عودة مصر مرة أخرى على الخريطة العالمية، لافتا إلى أن كلية الهندسة جامعة الإسكندرية ساهمت بشكل كبير في تطوير صناعة الغزل والنسيج في مصر.

كما أوضح أن هندسة الإسكندرية، كانت سباقة في مصر والشرق الأوسط في إنشاء قسم للغزل والنسيج والذي ساهم في تخريج كوادر بشرية رائدة، أصبحوا فيما بعد رؤساء لمجالس أكبر الشركات المحلية والعالمية- بحسب قوله.

وفي كلمته، أكد الدكتور سعيد علام، عميد كلية الهندسة جامعة الإسكندرية، أن الكلية تسعى دوما لتحقيق رؤية مصر الإستراتيجية 2030 للتنمية المستدامة، مشيرا إلى أن صناعة الغزل والنسيج تعد من أهم الصناعات الإستراتيجية في مصر.

فيما أشارت الدكتورة عفاف العوفي، رئيس قسم الغزل والنسيج بهندسة الإسكندرية، إلى أن هذا المنتدى يأتي بالتعاون مع كبرى الشركات المصرية والعالمية العاملة في مجال صناعة الغزل والنسيج.

وأضافت أن المنتدى يهدف إلى جمع كافة خبراء الصناعة والأكاديميين والباحثين لتبادل الخبرات ومناقشة مشاكل الصناعة، والعمل على إيجاد حلول واقعية لها على المدى القريب والبعيد.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة