آراء

حب الوطن

14-11-2019 | 20:42

مازال صوت موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب يداعب أذني وأتمايل معه طربًا حين أتذكر تغنيه بالوطن ناشدًا لحنه الرائع.. حب الوطن فرض عليا.. أفديه بروحي وعنيا..

يا له من مطلع لأغنية أقل ما يقال عنها إنها دستور في محبة الوطن، فقد بلغ تقديسه أنه تحول إلى فرض أسوة ببقية الفروض التي تحض عليها الأديان السماوية جمعاء..

إلى هذا الحد كانت الأغاني تُعلم وتحض على التفاني في حب الوطن، فلم نخطئ حين عظمنا دور الفن وتأثيره القوي في النفس البشرية، فقد تربت أجيال على سماع هذه الأغنية التي سقناها كنموذج لبيان كيف تزرع الوطنية في قلوبنا من خلالها، فقد نشأ جيل متفانٍ بحق في حب مصر مُدَلَّهٌ بها، قدم الكثير من التضحيات وخاض حروبًا ضروسًا روت أرضه دماء الشهداء الطاهرة وهان كل غال في سبيل تحرير الأرض وصون العرض.. ينبغي ألا نعدم السبل ونحن نربي أبناءنا على حب وطننا الغالي حتى تتكون لديهم الفطنة بالفطرة لينبذوا الأعداء والدخلاء ممن يدعون الوطنية وهم في حقيقة الأمر يخططون لسلب الوطن وتدميره.

..وهم كما وصفهم العقاد بقوله: "فالوطنية كمصطلح يعد حديث التداول كما نص على ذلك عباس العقاد في مقاله "معنى الوطنية"، قائلًا: "الوطنية قوة حديثة لم تكن معروفة في الغرب ولا في الشرق قبل القرن الثامن عشر، فلما وجدت بمعناها الحديث أصبحت هي القوة العاملة في سياسة العالم، ولم تزل أقوى قوة فعالة في السياسة الدولية وفي سياسة كل أمة على حدة.

من قديم الزمان ثارت الأمم على الحكم الأجنبي، ولكن هذه قد تكون ثورة على ذلك الخضوع وهو شعور غير مقصور على الوطنية.

يوجد في الإنسان الفرد شعور الوطنية، كما يوجد في المجاميع الإنسانية، وليس النفور من الذل هو كل ما في الوطنية لأنها تشمله وتزيد عليه كثيرًا.

لم يكن من المستطاع ظهور الوطنية في عصور الإقطاع؛ لأن الشعور بالإقليم في عهد الإقطاع أقوى من الشعور بالوطن كله، ولا نزال نذكر في "مصر" الجيزاوي والشرقاوي والبحيري؛ ألقاب نسبة إلى الأقاليم؛ بل مازلنا نذكر أن كلمة المصري كانت تطلق قبل مئة عام ويراد بها ابن القاهرة.

لم يكن من المستطاع ظهور الوطنية في عهد الملوك المستبدين؛ لأن البلاد كانت ميراثًا ينتقل بالمصاهرة كما تنتقل الدار المملوكة.

إنما نشأت الديمقراطية مع الإيمان بسيادة الأمة، وإنها دون غيرها مصدر السلطات، ومنذ ظهرت الوطنية علم الملوك أنها خطر على دعواهم واجتمعوا على محاربتها، وبلغ من سخط ملوك "روسيا" و"النمسا" و"ألمانيا" على الوطنية أنهم على كراهيتهم للدولة العثمانية واتفاقهم على تقسيمها ترددوا في مساعدة الأمم الثائرة عليها، لأنها تثور بدعوى الوطنية أو بدعوى حقوق الشعب.

منذ عُرفت الوطنية التي تقوم على سيادة الأمة لم ينقطع المفكرون والسياسيون عن البحث في تعريفها وحصر شروطها ومعانيها.

وصفوة القول إن الوطنية للأمة كالشخصية للإنسان، فلا يلزم أن يتخلى الفرد عن شخصيته ليصبح عضوًا نافعًا في الأمة، ولا يلزم أن تتخلى الأمة عن شخصيتها لتصبح عضوًا نافعًا في البيئة الإنسانية، بل أن تكون الشخصية المحترمة مناط العمل النافع للأمة ولجميع بني الإنسانية !".

وعليه فإن "الشخص الذي يسيء إلى وطنه أو إلى الإنسانية، يجب أن نقاطعه وأن نحمل عليه؛ وإلا أعددناه في مرتبة تعلو على الإنسانية أو الوطن وهذا أمر غير مقبول ومرفوض!".

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
د. إلهام سيف الدولة تكتب: شيخ المحققين د. حسين نصار في ذكراه

أعتقد أنه من حق جيلي أن يفخر بالتواجد في عصر عمالقة الأدب العربي، وأن يزهو بمعاصرتهم والجلوس بين أيديهم في مقاعد الدرس والتحصيل؛ لنتلقى العلوم ممن نعدهم

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: أهلا بكم في العاصمة الجديدة!

بادىء ذي بدء حري بنا أن نتوجه بالشكر والعرفان؛ لمن أنقذوا تراب الوطن وأرواح البشر من عصابات الإرهاب الأسود؛ التي لم تخف أطماعها وأهدافها العدوانية؛ تجاه

د.إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: الإعلام ودعم الدولة المصرية

لاشك أن المناخ الثقافي المفرخ للأفكار كلما كان فقيرا انعكس هذا بدوره على الأداء الإعلامي، وبخاصة في ظل وجود إعلاميين هواة غير مهنيين. وما نلمسه من انخفاض

د. إلهــام سيــف الدولــة تكتب: ذاكرة التاريخ .. بين السينما والأدب!

إذا كانت الفلسفة ديوان الإغريق واليونان؛ و الشعر ديوان العرب ؛ في العصور القديمة .. فإن السينما والأدب هما ذاكرة التاريخ والمجتمعات الإنسانية في العصور الحديثة.

د. إلهام سيف الدولة تكتب: العام الدراسي الجديد .. بين السيكولوجية الأكاديمية والسلوك الأكاديمي!

من أقوال العلماء في سالف العصر والأوان: يُعالج فساد اللحم بالملح عادة؛ فكيف نداوي الملح إن فسد الملح ؟ ويقول الشاعر مخاطبًا أهل العقل؛ وهم _ الآن _ بمثابة

د. إلهام سيف الدولة تكتب: د. فوزي فهمي .. سيرة ومسيرة!

شاءت الأقدار أن تفرض على الساحة الثقافية المصرية؛ أن تودع ذات صباح شهيدًا من شهداء القلم الحر؛ ورائدًا جليلاً ممَّن يؤمنون بالدور العظيم الذي تلعبه الفنون

د. إلهام سيف الدولة تكتب: الرئيس .. والدروس الأخلاقية الملهمة لنصر أكتوبر!

في ذكرى انتصار أكتوبرالمجيد ؛ يجب ألا تغيب عن أذهاننا قيمة هذه الذكرى العظيمة ــ كما قال الرئيس السيسي ــ أثناء انعقاد الندوة التثقيفية ولقائه الدوري

د. إلهام سيف الدولة تكتب: الكبار في عيدهم بين عقد الصحة .. والمهارات الرقمية

خير مفتتح لمقالي اليوم هذه التهنئة الرقيقة التي وجهتها السيدة انتصار السيسي بمناسبة الاحتفال والاحتفاء العالمي بيوم المسنين، حيث قالت: نعتز باليوم العالمي

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: الحياة الكريمة لقوة مصر الناعمة

مع التناقض والتضارب في مسألة المعاشات وأصحابها؛ يزيد التوتر والقلق والخوف من غوائل الزمن في المستقبل؛ لمن هم على وشك تسليم الراية للأجيال القادمة؛ وتصدير

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: بين عيد الفلاح .. وعيد النيروز

في عيد النيروز؛ أتخيل .. كما لوكان التاريخ رجلاً؛ لأمسك بالعصا ليرقص في أول الأعياد التي ظل المصريون يحتفلون بها على مدار عقود ماضية، هذا العيد الذي يوافق

د. إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: مسيرة التطور التنويري .. ويقظة الفكر

يبدو أنه قد حان الوقت لتغيير العبارة الشائعة التي تقول: إن فلانًا إذا حدثته عن الثقافة.. وضع يده على مسدسه لتصبح: إذا تحدثت إلى ـ بعض ـ رجال الدين عن

د.إلهام سيف الدولة حمدان تكتب: الأبناء..والمقصورة الأخيرة في قطار الحياة

الأب والأم دوما مصدر الأمان لدى الأبناء ..فماذا لو غابا ؟ هل يستطيع الأبناء الصمود في الحياة دونهما؟ دعونا نبحث عن إجابة من خلال ماقصه علينا دوستويفسكي

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة