عالم

لاريجاني: أمريكا وإسرائيل وراء التفجير الانتحاري وإيران سترد

16-12-2010 | 09:39

الألمانية
اعتبر رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني أن التفجير الانتحاري، الذي وقع في إيران أمس، وأسفر عن مقتل عشرات الأشخاص في مسجد بمدينة جابهار بإقليم سيستان ­ بلوشستان جنوب شرقي البلاد، "من عمل أجهزة المخابرات الأمريكية والإسرائيلية"، مؤكدا أن هذه "الأعمال الإرهابية لن تمر دون رد".

وذكرت وكالة "مهر" الإيرانية للأنباء أن لاريجاني ندد بشدة الليلة الماضية بالتفجيرات "الإرهابية"، مشيرا إلى أن "هذه العمليات الإرهابية تنفذ بأموال أجهزة المخابرات الأمريكية والإسرائيلية".
وقال لاريجاني: "إن لأجهزة المخابرات الأمريكية والإسرائيلية دورا في هذه العمليات الإرهابية، وكذلك الاغتيالات التي استهدفت العلماء النوويين الإيرانيين"، مؤكدا أن مثل تلك الممارسات "لن تمر دون رد من قبل الشعب الإيراني"، واعتبر أن ذلك يأتي ضمن "استراتيجية للدول الغربية بتنفيذ أعمال تهدف إلى إثارة الفرقة والخلافات الدينية والمذهبية بين الشيعة والسنة".
وبرأ لاريجاني أبناء السنة من القيام بهذا العمل، قائلا: "أبناء السنة ليسوا من النوع الذي يرتكب أعمالا إرهابية، ونحن على ثقة من أن هناك أيادي أجنبية في هذه القضية".
وقال: "الأعداء يجهلون طبيعة الشعب الإيراني. فتنفيذ الأعمال الإرهابية يرسخ أكثر فأكثر قضية الدفاع عن الهوية الإيرانية والإسلامية في قلوب أبناء الشعب الإيراني".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة