آراء

دراجة لكل مواطن

25-8-2019 | 17:41

يمثل مشروع دراجة لكل مواطن ضرورة شعبية لكثير من المواطنين وفكرة مثالية لحل كثير من المشكلات وتحقيق العديد من المزايا بأقل تكلفة مقارنة بالعائد الكبير المتوقع منه؛ حيث من المتوقع أن يحقق هذا المشروع العديد من المزايا التي يمكن تلخيصها في الآتي:


1- المزايا الصحية؛ حيث يعاني كثير من المصريين قلة الحركة أو المجهود البدني بوجه عام؛ لعدم انتشار الثقافة الصحية مع عادات وتقاليد ونوعية الغذاء، وقلة فرص الالتحاق بالأندية أو المراكز الرياضة، كل هذا يترتب عليه قلة الحركة والمجهود البدني ونسبة الحرق للسعرات الحرارية بوجه عام؛ مما يؤدي إلى انتشار ظاهرة البدانة في الشعب وهذا ما أشار إليه سيادة الرئيس في أحد لقاءاته الشعبية وهى قضية قومية بالدرجة الأولى؛ لأن البدانة أو زيادة الوزن يترتب عليها - بمرور الزمن - العديد من الأمراض الخطيرة، وانتشار هذه الظاهرة يعني صعوبة توافر شباب قادر على العمل أو الخدمة العسكرية وخلافه، هذا فضلًا عن نفقات العلاج والخسائر الصحية، وما يرتبط بذلك من تداعيات اجتماعية ونفسية.

2- المزايا البيئية؛ انتشار استخدام الدراجات يؤدي إلى الحد من استخدام السيارات بكافة صورها، ومن ثم يقل الازدحام، ويقل تلوث الهواء والضوضاء، وللأسف القاهرة من أكثر مدن العالم ازدحامًا وضوضاء وتلوث هواء، وهذا بالطبع ينعكس سلبيًا على الصحة العامة والسياحة، فضلًا عن أن استخدام الدراجات على نطاق واسع سيؤدى إلى الاستغناء أو الحد من استخدام السيارات؛ مما يوفر الوقت في زمن كل الانتقالات، وهذا بالطبع يوفر في الوقود والوقت والنفقات ويحد من التلوث.

3- مزايا اقتصادية؛ سبق توضيح أن توفير زمن الانتقالات يوفر الوقود والمال، فضلًا عن أن الحد من التلوث يعني الحد من الأمراض، ويزيد فرص السياحة بسبب خفض التلوث، وهناك بعد اقتصادي وأسري وهو توفير نفقات انتقالات كثير من أفراد الأسرة تدفع في باصات أو غيرها.

4- مزايا اجتماعية ونفسية؛ يمكن تصنيع هذه الدراجات بمصر، وتوفير فرص عمل في صناعتها وصيانتها، والحد من مشكلة البطالة، كما أن قيادة الدراجات تساعد على استخراج طاقات الشباب بشكل إيجابي ينعكس على الصحة النفسية للشباب بوجه خاص، والحد من الضغوط النفسية.

ولكل ما سبق؛ فإن مشروع دراجة لكل مواطن مشروع شعبي ضروري ومهم جدًا لكثير من قطاعات المجتمع، ويجب الإسراع في تنفيذه وسرعة دراسة معوقاته، والعمل على إزالتها، وهذا ينقلنا لأهم معوقاته، وهى تتمثل في الآتي:

1- كثرة الحوادث في الشارع المصري بوجه عام؛ لأسباب بعضها يتعلق بغياب الوعي المروري والسلوك غير المنضبط من الكثيرين، ولمواجهة هذه المشكلة هناك مدخلان؛ الأول: نشر الوعي المروري بالسلوك السليم لجميع السائقين والمارة من خلال وسائل التنشئة الاجتماعية المختلفة من تعليم إلى وسائل الإعلام المختلفة، والمدخل الثاني: وضع قوانين صارمة وتنفيذها ومتابعتها بدقة وحزم في الشارع المصري؛ وكمثال لذلك فوضى التوك توك والموتوسيكل بوجه خاص؛ حيث أعرف بوجه خاص كثيرًا من الأسر لا تسمح لأبنائها باستخدام الدراجات في الذهاب والعودة من المدرسة أو الجامعة؛ خوفًا من فوضى الموتوسيكل الذي لا يلتزم عادة بإشارات المرور وكذلك التوك توك، فلابد أولًا من السيطرة التامة والانضباط الكامل في الشارع، قبل تعميم مشروع الدراجات، خاصة التوكتوك والموتوسيكل، لأن هناك أطفالًا يقودون هذه الوسائل، دون الخضوع لأي اختبارات أو شروط تتعلق بالأمن والأمانة؛ مما يتسبب في كثير من الحوادث.

2- تخصيص حارات في الشوارع الرئيسية للدراجات، وقديمًا كانت هناك حارات للسيارات الكارو على كبري الجيزة وغيره من الأماكن، ولابد أيضًا من منع استخدام عربات الكارو من السير في الشوارع الرئيسية، والمدن واستبدالها بتروسيكل لأصحابها من خلال الدولة.

ومن هنا يفضل بدء تجربة الدراجات في المدن الجديدة، والمدن التي تسمح ظروفها بتوفير أعلى درجات الأمان؛ مثل مدن قناة السويس وسيناء ومرسى مطروح وأسوان والوادي الجديد، وبعد التجربة واستخلاص الدروس وعلاجها ومواجهة مشكلات ضبط المرور، يمكننا تعميم التجربة في مصر.. والله الموفق

حضارة مصر بين الشرق والغرب (5)

حضارة مصر بين الشرق والغرب (5)

كورونا فرصة للاستثمار (5)

قال الدكتور محمد عبدالعال، رئيس مجلس النواب الأسبوع الماضي إن مصر قادرة على تحويل أزمة كورونا إلى فرصة للاستثمار؛ من خلال توطين الصناعة وزيادة الاهتمام بالزراعة.

كورونا وهجرة العقول (4)

تصاعد أزمة كورونا كشفت ضعف المنظومة الصحية في معظم دول العالم، وأيضًا ضعف منظومة البحث العلمي والتعليم في كثير من الدول؛ ومنها دول كبرى وعظمى، وبالطبع

من يدفع ثمن كورونا؟ (3)

كورونا لها تكلفة باهظة وثمن غال على الصحة والاقتصاد، والله سبحانه وتعالى وزع الأعباء الصحية على جميع بلدان العالم بأسره بحكمته وعدالته بين الجميع، ولم

بدائل السجون في عصر الكورونا

الهدف الأساسى من السجن إصلاح وتهذيب السلوك السلبى للأفراد الخارجين على قواعد المجتمع؛ ولكن الدراسات أثبتت أن السجون عادة ما تفشل فى تحقيق هدف الإصلاح والتهذيب

كورونا ونظرية النفايات

هناك نظرية في العلوم الإنسانية تسمى نظرية النفايات أو القمامة وباختصار تقوم على عدة عناصر تشمل بداية أن ندرس الشيء وعكسه فلكي نفهم الغنى يجب دراسة الفقر؛

رسالة مصر في إفريقيا (4)

​ولدت مصر إفريقية؛ حيث كانت هناك عدة أسر قوية كثيرة في شتى أنحاء مصر، وقامت عدة حروب فيما بينهم حتى انتهت إلى أربع أسر وهي التي يرمز إليها بالنحلة والبوصة

رسالة مصر وتاريخها والبحر الأبيض المتوسط (3)

رسالة مصر وتاريخها والبحر الأبيض المتوسط (3)

مصر أم الدنيا ورسالتها (2)

يعرض دكتور حسين مؤنس في كتابه أسباب انتشار جملة "مصر أم الدنيا" بتحليل تاريخي لهذه الحقيقة ولو عرف كل مصري قيمة هذه الأرض لما كفاه أن يعمل بيديه وعقله

مصر ورسالتها في فكر حسين مؤنس (1)

مصر ورسالتها في فكر حسين مؤنس (1)

ما بعد الحداثة والمعرفة البيئية وجمال حمدان (11)

عصر ما بعد الحداثة يتميز بثورة وثروة المعرفة؛ بمعنى تزايد كم المعارف بشكل كبير وسريع بما يمثل ثروة كبيرة في المعرفة بكافة صورها بوجه عام، وهذا في حد ذاته

ما بعد الحداثة والاقتصاد والبيئة (10)

ما بعد الحداثة ترفض عصر الحداثة ومشتملاته؛ خاصة النظم الاقتصادية التي أدت للمخاطر البيئية المختلفة التي نعانيها الآن، مثل: تغيرات المناخ، الدفء الحراري،

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة