آراء

الإخوة الأقباط

7-8-2019 | 17:28

أثناء مروري بأحد الشوارع الرئيسية بالقاهرة، وبسبب الازدحام الشديد توقفت لفترة طويلة أمام قاعة مناسبات، قرأت يفط الدعاية عليها وما تقدمه من خدمات لعملائها.


استوقفتني جملة مكتوبة بحسن نية قد تصل إلى المحبة وهى: "يوجد بوفيه صيامي للإخوة الأقباط "، كان يكفي من وجهة نظري كلمة بوفيه صيامي؛ لأنه مفهوم ضمنيًا إنها للصائمين من المسيحيين.

لكن ما رفضته - برغم انتشاره - عبارة الإخوة الأقباط، والتي تستخدم كثيرًا في اللقاءات والبيانات والخطب؛ بل في كل مناسبة للإشارة إلى المسيحيين، وغالبًا ما تقال برغبة في تأكيد الحب والود والقرب بينهم وبين المسلمين.

لكنك إذا أمعنت التدقيق فيها ستجد أنها شبيهة بالإخوة العرب، وكأنهم في بلدهم الثاني مصر مرحب بهم في أي وقت من قبل إخوانهم المصريين الكرام.
هم ليسوا الإخوة العرب ولا الإخوة الأفارقة، وليسوا إخوة غير أشقاء لنتعامل معهم بصيغة القلة المرحب بها بشهامة وكرم أخلاق، تلك الصيغة التي تتضمن معنى أننا الأغلبية القوية؛ بينما هم القلة الضعيفة التي نحتضنها وندافع عن حقوقها.

هم مصريون مثلنا وقبلنا؛ وسواء رضينا أو أبينا هم شركاء في الوطن؛ مهما كانت النية طيبة لدى البعض، فإن مجرد نعتهم ووصفهم بالإخوة الأقباط فيها تمييز عنصري غير مقبول لديهم؛ مهما أظهروا غير ذلك، وهو أمر مرفوض بالنسبة لي أنا شخصيًا عندما تخيلت أني واحدة منهم، ويطلق عليَّ هذا اللقب.

ليسوا بحاجة إلى ألقاب كالإخوة أو الأصدقاء؛ لأنهم ببساطة مثلنا جزء لا يتجزأ من الشعب المصري.

إلغاء عيد الأم

خلال سنوات عمري الأولى وتحديدًا خلال المرحلة الابتدائية والإعدادية، كنت أجد في عيد الأم فرحة وحماسة ساعدتنا عليها مدرسة الراهبات التي كنت أدرس بها، بمساعدتنا

الصابونة

فى حوار مطول بين الفنان الكبير محمد عبدالوهاب، والرائع سعد الدين وهبة حول انتشار بعض الأغاني والفنون الهابطة، وضح عبدالوهاب أنه طبيعي أن تظهر من فترة لأخرى

كفى نقابا

استيقظنا أمس على خبر بصفحة الحوادث بجريدة "الأهرام" يقول إن بائعًا يرتدي النقاب قتل صديقه وسرقه، وقبلها بعدة أيام ثلاثة رجال ارتدوا النقاب وذبحوا سائق تاكسي وسرقوا السيارة.

صفقة جديدة

بعد صفقة القرن التى تم الإعلان عنها الأسبوع الماضي، ورفضتها كالعادة السلطة الفلسطينية، نعم كالعادة فكم من عروض وصفقات ومفاوضات رفضتها السلطة الفلسطينية،

العيب ليس في التربية

العيب مش في التربية

كلك ذوق

لا يخفى على أحد أن هناك تدهورًا ملحوظًا في الذوق العام؛ سواء في المعاملات أو في الالتزام بالصح والخطأ.

أيوه مبسوطة

طول عمري وأنا أحب العيش في بلدي مصر، لم أكن يومًا من هواة الهجرة، ولم يكن لدى أبدًا رغبة في العيش خارجها ولا أعتبر ذلك ميزة أو عيبًا، وإنما فقط تقرير واقع،

ذو الوجهين فقط

كم كنا نستاء ونشعر بغضاضة عند مقابلة أو التعامل مع واحد من القلة المنافقة التي يطلق عليها "ذو الوجهين".

ماذا نحن فاعلون؟!

بعد أن عانى من أمراض عديدة وتقدم به العمر مات - المدعو مجازًا الرئيس الأسبق - وهو يحاكم بالخيانة العظمى على مرأى ومسمع من العالم.

هلاوس امرأة.. رسالة

أكتب إليك رسالة تأخرت كثيرًا، منذ رحلت انتابتني مشاعر كثيرة.

هلاوس امرأة.. صمت الوردة

كأنها كائن مفعول به لا أكثر، نعتني ونستمتع به؛ لكنه لا يدرك أنه يحتضر، وربما تعي لكننا لا نلاحظ ذلك.

هلاوس امرأة.. الرحلة

عندما يتقدم بك العمر وتحديدًا في مرحلة منتصف العمر، تعود لمرحلة التأمل وربما الفلسفة، لتقييم الأمور بشكل مختلف عما اعتدت عليه، وربما عما ستعتاد عليه لاحقا.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة