آراء

"الحكيم" والأهرام ومتحف الخالدين

28-7-2019 | 17:08

مرت علينا الذكرى الـ 32 لوفاة الأديب والمفكر الكبير توفيق الحكيم مرور الكرام.. الحكيم الذي أثرى المكتبة الأدبية في مصر والعالم العربي بمسرحياته ورواياته ومقالاته الأدبية والسياسية، وكان بحق حكيم زمانه، ونالت شهرته الآفاق، وكان حواره مع حماره الشغل الشاغل للأوساط الثقافية والفكرية لمصر والعالم العربي..


رحل الحكيم عن عالمنا يوم 26 يوليو عام 1987 عن عمر ناهز الـ 88 عامًا.. ولد في الإسكندرية يوم 9 أكتوبر عام 1898م، وكان والده يعمل في السلك القضائي، وكانت والدته تركية..

درس الحقوق ثم سافر إلى فرنسا لنيل شهادة الدكتوراه في القانون ليلحق بوالده في العمل بالسلك القضائي، وكانت لزياراته لمتحف اللوفر وقاعات السينما والمسرح في فرنسا، وإطلاعه على الأدب العالمي، الأثر الكبير في نشأته الأدبية واكتسابه ثقافة فنية رفيعة.. فترك دراسة القانون واتجه لدراسة الأدب المسحي والقصصي..

له العديد من الروايات والقصص القصيرة والمسرحيات تجاوزت الـ 60 مؤلفًا وتٌرجمت أعماله للعديد من اللغات الأجنبية.. هو بحق صاحب المسرح الذهني، ومن أشهر عباراته: إني اليوم أقيم مسرحي داخل الذهن.. وأجعل الممثلين أفكارا تتحرك في المٌطلق من المعاني مرتدية أثواب الرموز.. لهذا اتسعت الهوة بيني وبين خشبة المسرح.. ولم أجد قنطرة تنقل مثل هذه الأعمال إلى الناس غير المطبعة..

"وأطلقوا عليه لقب عدو المرأة بسبب مهاجمته "هدى شعراوي" التي كانت تشجع الفتيات على التحرر من العبودية التي يفرضها عليهن أزواجهن.. وبرغم حصوله على لقب عدو المرأة فإنه تزوج عام 1946، وأنجبت له زوجته إسماعيل وزينب.. وأخفى خبر زواجه..

وكانت له العديد من الروايات تم نقلها إلى السينما وصارت من كلاسيكيات السينما المصرية؛ مثل "رصاصة في القلب" بطولة الموسيقار محمد عبدالوهاب وراقية إبراهيم، وفيلم "الرباط المقدس" بطولة صباح وعماد حمدي وصلاح ذو الفقار وعبدالسلام النابلسي.. ومن أشهرها طبعا فيلم "الأيدي الناعمة" بطولة صباح ومريم فخر الدين وأحمد مظهر وصلاح ذوالفقار وليلى طاهر..

وفي عام 1966م تحولت رواية "ليلة الزفاف" إلى فيلم من بطولة أحمد مظهر وسعاد حسني وأحمد رمزي وحسين رياض وعقيلة راتب وشمس البارودي.. ثم فيلم "يوميات نائب في البرلمان" ورواية "عصفور من الشرق"، والتي تحولت إلى فيلم بعنوان "عصفور الشرق" من بطولة نور الشريف وسعاد حسني ومحمد وفيق.. وله عدة أفلام كتبها مباشرة للسينما مثل "طريد الفردوس" و"الخروج من الجنة"، وفيلم "الورطة"، وفيلم "المرأة التي غلبت الشيطان"، وفيلم "حكاية وراء كل باب" عام 1976م بطولة سيدة الشاشة فاتن حمامة وأحمد رمزي وجميل راتب وصفية العمري.. وفيلم "الرسالة" عام 1979م بطولة عبدالله غيث ومنى واصف وحمدي غيث وسناء جميل وعبدالوارث عسر..

وكان توفيق الحكيم - رحمة الله عليه - من رموز "جريدة الأهرام" التي نتشرف بالانتماء إليها، وكانت وستظل منارة التنوير في مصر والعالم العربي والشرق الأوسط، وواحدة من أهم روافد القوة الناعمة لمصر..

كان توفيق الحكيم علمًا من أعلام الدور السادس بـ"برج الأهرام".. الذي أطلق عليه الأستاذ "محمد سلماوي" في إحدى مقالاته وقال نصًا: لقد كان الدور السادس بـ"برج الأهرام" هو متحف الخالدين، كما كنا نسميه المحررين الشباب في بداية عملنا بالجريدة.. حيث كان يضم مكاتب أكبر الأسماء التي كنا نسمع عنها في الوسط الفكري والفني والثقافي في فترة الستينيات، والذين تنوعت أجيالهم وتراوحت اتجاهاتهم، فكان مجلسهم حين يلتقون بمكتب كبيرهم "أبوالمسرح العربي" توفيق الحكيم أشبه بالبرلمان الفكري الذي يٌمثل كل الألوان والأطياف السياسية والفكرية والاجتماعية..

"كٌنت أتمنى أن تلقى الذكرى الـ 32 لوفاة "عميد المسرح العربي" من الدولة ومن وزارة الثقافة بكافة مؤسساتها الاهتمام الذي يستحقه الحكيم ومكانته العظيمة.. وما قدمه لمصر وللعالم العربي من إسهامات باقي أثرها حتى الآن.. والله المستعان

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
عٌثمان فكري يكتٌب: بايدن وأمريكا التي عادت للعمل

لا صوت يعلو فوق صوت أوميكرون هٌنا في الولايات المتحدة الأمريكية كما هو الحال في العالم أجمع.. فبسبب أوميكرون تم تأجيل خطاب الرئيس بايدن عن حالة الاتحاد من نهاية هذا الشهر

عٌثمان فكري يكتٌب: البيت المصري في شيكاجو

أحد أهم روافد القوى الناعمة لمصر هٌنا في الولايات المتحدة الأمريكية أبناؤها من العٌلماء والأكاديميين والخٌبراء والمٌهندسين المٌنتشرين في كافة أنحاء الولايات

عثمان فكري يكتٌب: "بايدن النائم" وغٌلاف الـــ Newsweek

في أكثر من مٌناسبة وعدة لقاءات ومؤتمرات دولية انتشرت لقطات للرئيس الأمريكي بايدن وهو مٌغمض عينيه (في غفوة) أو كما نقول (غفلة)

عُثمان فكري يكتٌب: نٌجوم مصرية في سماء شيكاغو (3-3)

خلال السنوات الست الماضية عادت الدبلوماسية المصرية العريقة لتألقها المعهود وريادتها، وجنت مصر ثمار نجاح سياستها الخارجية وتوازنها وقوتها رغم ما تعرضت له مصر من مخاطر داخليا وخارجيا

عٌثمان فكري يكتب: نجوم مصرية في سماء شيكاغو (2-3)

أشرت في مقالي السابق إلى المكالمة الهاتفية التي تلقيتها من معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين القنصل المصري العام في شيكاغو، ووسط غرب الولايات المتحدة

عثمان فكري يكتٌب من أمريكا: نٌجوم مصرية في سماء شيكاغو (1 - 3)

في اتصال هاتفي مع معالي السفير الدكتور سامح أبوالعينين أحد نجوم الدبلوماسية المصرية العريقة هٌنا في الولايات المتحدة الأمريكية والقٌنصل المصري في شيكاغو

عثمان فكري يكتب من أمريكا: الحكاية فيها "تسلا"

القيمة السوقية لشركة تصنيع السيارات الكهربائية تسلا ارتفعت في ظرف 24 ساعة، وتخطت التريليون دولار يوم الإثنين الماضي عقب تلقيها أكبر طلبية على الإطلاق

عثمان فكري يكتب من أمريكا: لوبي مصري - أمريكي (3-3)

ومن الروافد الحيوية للوبي المصري - الأمريكي.. العٌلماء والباحثون والأكاديميون الذين تألقوا في الجامعات الأمريكية ومراكز أبحاثها ومعاملها ومنهم الباحث زايد عطية..

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (2 - 3)

وأكبر دليل على ما ذكرته من أن المصريين الأمريكان (المصريين الذين هاجروا إلى الولايات المتحدة واستقروا فيها وحققوا نجاحات كبيرة في شتى المجالات) يساهمون

عثمان فكري يكتب من أمريكا: اللوبي المصري - الأمريكي (1- 3)

تٌشير الأرقام الى أن أعداد المصريين بالخارج قد تجاوزت الــ 10 ملايين مواطن مٌوزعين في معظم دول العالم؛ وذلك وفقاً لإحصاء عام 2017، وهو آخر إحصاء لتعداد

عثمان فكري يكتب: مصر هي العنوان (3-3)

دوماً يُسعدني أن تكون مصر هي العنوان هٌنا في أمريكا وفي أي مكان، وأينما ذهبنا ستظل مصر هي العنوان وصاحبة القوة الناعمة الأقوى في الإقليم والمنطقة العربية،

عثمان فكري يكتب من أمريكا: مصر هي العنوان (2 - 3)

مصر هي العنوان.. كانت وستظل دومًا؛ سواء هٌنا في أمريكا أو غيرها.. مصر حاضرة هذا الأسبوع في نيويورك على المستوى السياسي والدبلوماسي؛ حيث زارها هذا الأسبوع

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة