آراء

الإجازة الصيفية بعد ضغوط الامتحانات

19-7-2019 | 22:49
Advertisements

الإجازات الصيفية بدأت، وأفراد كل أسرة يفكرون في كيفية الاستمتاع بهذه الإجازة بعد عناء من الروتين ومشكلات الحياة والدراسة والامتحانات، ولكي يستمتع كل فرد بيوميات الإجازة يجب أولا: أشراك كل أفراد الأسرة في اتخاذ قرار الإجازة بحيث لا ينفرد الأب باختيار المكان والزمان، ويتم حولها مناقشة لمعرفة متطلبات كل فرد، من ثم يستمتعون جميعهم بها، وفى حالة اختيار الوالدين لمكان معين نظرا لظروف مادية مثلا أو لوجود مكان مفروض عليهم لأي سبب كمسكن صيفي خاص أو خلافه يجب أن تتم المناقشة أيضا مع الأولاد وشرح هذه الظروف وأسبابها ومميزات وعيوب هذا المكان حتى يتفهموا الأمر، ولا يكون القرار منفردًا دون شرح، وهو ما نراه مع كثير من الأسر عند اعتراض الأولاد مثلا على مكان الإقامة بالساحل الشمالي ورغبتهم في التواجد مع أصحابهم في مكان آخر، وهنا يمكن التوصل إلى حلول وسط من خلال المناقشة مثل دعوة أصحابهم أو اصطحابهم لأصحابهم في يوم آخر وهكذا، ومن ثم نقلل من حالات الشد والجذب خلال الإجازة.


ثانيا: ضرورة التخطيط للإجازة من قبلها بمدة طويلة كما يفعل الغرب حتى لا تكون عبئا نفسيا وماديا على الأسرة مما يقلل من حدوث المشكلات لاحقا، كما يساعد التخطيط المبكر الأم على تحضير الطعام قبلها بفترة إذا لم يتوافر لها مساعدة في الإجازة مع ضرورة إشراك الأولاد في المسئولية حتى لا تكون الأم هي المتحملة لكل الأدوار، وبالتالي تكون الإجازة مرهقة، وليست مريحة، فيمكن إسناد مهمة تحضير الطعام لأحدهم والآخر يمكنه الاعتناء بالمايوهات والبشاكير بعد السباحة.

ثالثا: يجب على الزوج والأولاد أيضا التفهم والمرونة خلال فترة الإجازة حيث يمكن عمل وجبات خفيفة كنوع من التغيير مثل السلطات والمكرونة والسندوتشات، ويكون لهم دور في إعدادها، ومن هنا يشعر الأولاد بالمسئولية منذ الصغر، لأن الطفل بطبيعته أناني، ويتوقع أن يقوم الوالدان بتلبية كل احتياجاته، لذلك لابد من إسناد أدوار إليهم منذ الصغر كل منهم حسب سنه حتى يتعودوا على تحمل المسئولية، وغالبا ما تكون الأم سببا في زيادة أنانية الأطفال، فهي تشعر أنها أم أفضل كلما لبت متطلبات أكثر لأولادها، وكلما تفرغت لهم أكثر، وهو مفهوم غير صحيح.

رابعا: عدم الإفراط في التوقعات خلال الإجازة، فإذا كانت هناك مشكلات زوجية كثيرة ومعقدة في السابق بين الزوجين فليس شرطا أن تحل هذه المشكلات بالضرورة خلال الإجازة؛ مما يؤدى إلى حالة من الإحباط وخيبة الأمل إذا استمرت هذه المشكلات المتراكمة.

أين المجلس القومي لمكافحة الإرهاب؟ سؤال يقفز إلى ذهني كلما وقعت عملية إرهابية، وأبحث صادقًا عن إجابة شافية عنه.

عندما أعلنت الدولة قرب منتصف شهر إبريل 2017 عزمها إنشاء هذا المجلس كان ذلك أحد بنود ردها على الهجومين الإرهابيين اللذين تعرضت لهما كنيستا مارجرجس بطنطا، والمرقسية بالإسكندرية، واستغرق البحث في تشكيل المجلس وتحديد اختصاصاته أكثر من ثلاثة شهور حتى صدر قرار إنشائه في 26 يوليو 2017 خلال احتفالات عيد ثورة 1952، ونص القرار على أن يشكل المجلس برئاسة رئيس الجمهورية، ويضم 29 عضوا منهم 16 عضوا بصفاتهم مثل رئيس مجلس النواب، ورئيس مجلس الوزراء، وفضيلة شيخ الأزهر، وقداسة البابا، والوزراء المعنيين، ورؤساء الأجهزة السيادية ذات الصلة، ثم 13 عضوا بأشخاصهم تم تسميتهم من بين الباحثين والخبراء في المجالات ذات الصلة بمكافحة الإرهاب، أما اختصاصات المجلس، فتقع تحت عنوان عريض هو: وضع إستراتيجية وطنية شاملة لمكافحة الإرهاب والتطرف داخليا وخارجيا، وعقد المجلس اجتماعه الأول بعد شهر من صدور قرار تشكيله، وبالتحديد في 24 أغسطس2017، وصدر عن الاجتماع بيان رئاسي، ومن يومها لم يأت ذكره في الإعلام بأي صورة إلا حين يكون أحد أعضائه من الشخصيات العامة ضيفًا في برنامج تليفزيوني، أو طرفًا في حوار أو تحقيق صحفي فيقدم نفسه بأنه عضو المجلس القومي لمكافحة الإرهاب.

قانون الهيئة الوطنية للصحافة رقم 179 لسنة 2018 أعطى الحق للهيئة بدمج المؤسسات وإلغاء الإصدارات، والبند رقم 21 بالمادة الخامسة ينص على دمج المؤسسات، ودمج وإلغاء الإصدارات الصحفية داخل المؤسسة الواحدة!!

صراع الإخوان على السلطة بدأ منذ عام 1953 حين عرض مجلس قيادة ثورة 23 يوليو 1952 على الإخوان ثلاثة مناصب وزارية، ولكنهم لم يرضوا بهذا الاتفاق في ظل سعيهم إلى اقتسام السلطة فاعترض الثوار، وهو ما انتهى بقرار مجلس قيادة الثورة الذي ينص على حظر نشاط الجماعة، وتم اعتقال 500 عضو منهم، وأعلنت حكومة الثورة حالة الطوارئ، واتهمت الإخوان بالتخطيط لانقلاب، إن التاريخ لن يرحم أحدًا منهم.. هذا ما أقوله عن تلك الأيام وحتى الآن لم يتغير حالهم.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
Advertisements
لم المغالاة؟

في الوقت الذي تسعى فيه الدولة المصرية إلى تعمير الصحراء وتدبير احتياجات المصريين من الغذاء، بل تحارب البناء على الأرض الزراعية بقوانين وإجراءات رادعة،

انتخابات ساخنة في نقابة المحامين

• اشتعلت المنافسة في انتخابات النقابة العامة للمحامين، وذلك بعد إعلان الكشوف النهائية للمرشحين في الانتخابات التي تجري بعد غد الأحد 15 مارس على منصب نقيب

يوم الشهيد

يوم الشهيد

حوادث المرور

لا يمر يوم واحد دون أن نقرأ في الصحف ونشرات الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي عن حوادث المرور التي يسقط فيها عشرات المواطنين، وهذه الظاهرة أصبحت الآن كوارث

الثورة المنسية!

الثورة المنسية!

النقشبندي صوت المآذن الشامخة

• 44 عامًا مرت على وفاة الشيخ سيد النقشبندي، زاد في كل عام فيها شهرة ونجومية، كانت أكبر مما حظي به في حياته، حتى إن الابتهال الشهير"مولاي إني ببابك" أصبح

حتى لا ننسى مصطفى كامل

• برغم أن سنوات عمره قليلة، فإن حياة الزعيم مصطفى كامل كانت زاخرة بمحطات مهمة من النضال تلك التي ترصدها مقتنياته، وتحكيها الصور واللوحات داخل أروقة المتحف الذي خصص له ويحمل اسمه.

المعرض ساحة للأفكار الحرة

معرض الكتاب أحد مصادر القوى الناعمة للدولة، وكل الدول المتقدمة تستخدم الكتاب ومعرض الكتاب لتحقيق المزيد من أهدافها السياسية والثقافية داخليًا وخارجيًا.

لرجال الشرطة نقول: شكرا

اليوم 25 يناير عيد الشرطة المصرية، ورجال الشرطة جزء منا، والشرطة جهاز أمن الدولة وجزء من الشعب، أفرادها مصريون مثلي ومثلك، وليسوا أعداء، ولا هم مستوردون من الخارج.

إجازة نصف السنة ليست رفاهية

إجازة نصف السنة ليست رفاهية

حياة جديدة مع بدء العام

ونحن نبدأ عاما جديدا، أطلب منك أن تقرأ كتاب "غير تفكيرك.. غير حياتك" - لخبير التنمية البشرية بريان تراسى؛ لتبدأ حياة جديدة مع بدء العام، وإن لم تستطع فاقرأ هذه الأفكار نقلا عن الكتاب:

رفقا بقرية الصحفيين!

ملاك قرية الصحفيين بالساحل الشمالي يستقبلون عام 2020، وهم محملون بكم هائل من الهموم والكوارث، وسط مخاوف من إصدار أحكام غيابية ضدهم بالسجن، وذلك بعد الهجوم

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة