أخبار

ضاحى: نقابة المهندسين تحقق تواجدا كبيرا على المستويات الدولية

14-7-2019 | 13:11

المهندس هاني ضاحي نقيب المهندسين

محمد علي

كشف المهندس هاني ضاحي نقيب المهندسين أن نقابة المهندسين المصرية تمكنت خلال الفترة الأخيرة من تحقيق تواجد كبير على المستوي العربي والإفريقي والدولي.

وقال هاني ضاحي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بمقر النقابة العامة، وشارك فيه المهندس مؤمن شفيق أمين صندوق النقابة العامة، والمهندسة زينب عفيفي الأمين العام المساعد، والمهندس أحمد السيد أمين الصندوق المساعد والمهندس محمد ناصر رئيس المكتب الفنى وعضو المجلس الاعلى للنقابة، إن النقابة تمكنت بعد منافسة قوية مع نقابة المهندسين التونسية أن تصبح رئيسًا لمنطقة شمال إفريقيا في اتحاد المهندسين الأفارقة، وهو المنصب الذي يجعلها نائبا لرئيس الاتحاد.

وأشار نقيب المهندسين إلى أن النقابة ستستضيف ممثلي اتحاد المهندسين الأفارقة في أكتوبر القادم؛ لوضع دستور الاتحاد في القاهرة.

وقال نقيب المهندسين إن تونس استضافت خلال الفترة من 25 إلى 27 يونيو الماضي 4 أحداث مهمة ، وهي مؤتمر دولي عن الهندسة والأمن الغذائي في إفريقيا ، واجتماع المكتب التنفيذي الفيدرالي لاتحاد المهندسين الأفارقة، واجتماع اتحاد المهندسين العرب، واجتماع الفيدرالية الدولية للمنظمات الهندسية ، وكانت مرشحة بأن تصبح رئيسًا لمنطقة شمال إفريقيا في اتحاد المهندسين الأفارقة، الا أن مصر فازت بالمنصب وسط أجواء فرحة وترحيب من الجميع .

و لفت إلى أن مصر كانت موجودة بقوة وسط هذه الاجتماعات التي انعقدت بتونس، من خلال ممثلي نقابة المهندسين المصرية، مؤكدا أنه عندما تتواجد مصر في أي محفل دولي فلابد أن يعمل لها الجميع ألف حساب، وبالفعل ، وبفضل جهود مكثفة ، تمكنت نقابة المهندسين المصرية من أن تفوز برئاسة منطقة شمال إفريقيا في اتحاد المهندسين الأفارقة، وأن تصبح نائبا لرئيس الاتحاد.

وأكد نقيب مهندسي مصر أن تنافس نقابة المهندسين التونسية على الفوز برئاسة منطقة شمال إفريقيا في اتحاد المهندسين الأفارقة، رغم أنه كان حادًا ، إلا أنه انتهي فور إعلان اختيار مصر لهذه المنصب .. وقال " الإخوة في نقابة المهندسين التونسية كانوا شديدي الاحترام ، ولم نرمنهم إلا كل احترام، رغم تنافسهم معنا للفوز برئاسة شمال إفريقيا في اتحاد المهندسين الأفارقة "


وفي خبر يحمل بشري سارة لـ 100 ألف مهندس مصري ، كشف نقيب المهندسين أن نقابة المهندسين المصرية نجحت في توقيع اتفاقية تعاون مع مقاطعة بلومبرج الألمانية، لتبادل الخبرات بين المهندسين المصريين والألمان، مؤكدا أن هذه الاتفاقية تتيح فرص عمل تستوعب 100 ألف مهندس مصري خلال السنوات القادمة .. وقال نقيب المهندسين " مقاطعة بلومبرج تمثل 30% من الاقتصاد الألماني، وقام وفد من النقابة بزيارة المقاطعة لمدة يومين، قام خلالهما بعمل متواصل، وانتهي بتوقيع اتفاقية التعاون ". 


وأضاف" الاتفاقية تقضي بتبادل الخبرات وتدريب المهندسين وتوفير فرص عمل لمن يتحقق فيه عدة شروط ، أولها أن يكون له 5 سنوات خبرة على الأقل في العمل الهندسي مع إجادة اللغة الإنجليزية إجادة تامة، وإجادة اللغة الألمانية حتى مستويB2 وسيتم إجراء اختبارات لمن يرغب من مهندسي مصر للاستفادة من تلك التدريبات أو يريد العمل هناك ، وستتولى الجامعة الألمانية بالقاهرة إجراء تلك الاختبارات ، لكي تتم بشفافية مطلقة ، ومن يتجاوز تلك الاختبارات بنجاح سيستفيد فورا من اتفاقية التعاون مع مقاطعة بلومبرج"، مشيرًا إلى أن سوق العمل الهندسي هناك تـستوعب 100 ألف مهندس مصري ، في مقدمتهم مهندسو الشعبة المدنية ومهندسو الإلكترونيات والاتصالات ". 


وفي الملف الخارجي أيضا أشار نقيب المهندسين إلى أن مهندسي عمارة من خريجي كلية الفنون الجميلة جامعة الإسكندرية العاملين بالكويت يواجهون مع نهاية العام الماضي ، أزمة تتعلق بتغيير المسمي الوظيفي لهم من مهندس معماري إلى معماري فقط .. وقال المهندس هاني ضاحي إن نقابة المهندسين المصرية تدخلت في الأمر وأعدت تقريرا مفصلا يثبت أن من حق هؤلاء الزملاء لقب مهندسين معماريين ، ودعمت ذلك بما يؤكده في قانون العمل الكويتي واللائحة الداخلية ، وقدمت كل تلك الأسانيد للجهات المختصة في دولة الكويت الشقيقة ، وهذه الأزمة في طريقها للحل قريبا ". 


وأشارنقيب المهندسين إلى النقابة تواصل مد جسور التعاون مع دول إفريقيا وقال " منذ ان تولي مجلس النقابة الحالي مسئولية النقابة وهو يولي أفريقيا اهتماما خاصا وفي أكتوبر الماضي توجه وفد نقابي إلى أوغندا ، للمشاركة في مؤتمر خاص عن مياه النيل ، والتقي برئيس مجلس الوزراء الأوغندي، الذي أبدي ترحيبًا كبيرا بمثلي نقابة المهندسين المصرية ، ودعا مهندسي مصر والشركات المصرية للعمل في أوغندا ، وعلى أثر ذلك تم توقيع بروتوكول تعاون مع نقابة المهندسين الأوغندية ، وبموجب هذا البروتوكول تم تدريب 20 مهندسا أوغنديا بالنقابة، وهو ما كان له مردود إيجابي كبير، خاصة أن المهندسين المتدربين زاروا جميع المشروعات العملاقة التي تشهدها مصر وفي مقدمتها مشروع قناة السويس ومشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة والعاصمة الإدارية الجديدة، وهو ما اضفي ثقة كبيرة في مصر ، لدي المجتمع الهندسي الأوغندي. 


وأشار نقيب المهندسين إلى أن كثيرا من الشركات الهندسية نجحت في اقتحام سوق العمل في أوغندا، وهو ما يفتح الباب أمام مزيد من فرص العمل لمهندسي مصر. 


وأوضح نقيب المهندسين أن وفدا نقابيا زار تشاد مؤخرا والتقي برئيس جمهورية تشاد، الذي رحب بشدة بتواجد مهندسي مصر في تشاد، مؤكدا أن تشاد تنتظر مشاركة أكبر من الشركات المصرية ومن مهندسي مصر، للعمل في تشاد. 


وجدد نقيب المهندسين تأكيده أن مجلس النقابي هو عمل تطوعي ، وهو نتاج عمل جماعي من هيئة مكتب النقابة ومجلسها الأعلي ، يستهدف تحقيق آمال وطموحات كل مهندسي مصر .. وقال " يجب أن تعود النقابة إلى وضعها الطبيعي لتكون الاستشاري الأول للدولة فيما يخص القطاع الهندسي ".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة