آراء

في انتظار نتائج الإصلاح

12-7-2019 | 20:24

متى يجني المواطن ثمار الإصلاح الاقتصادي، ومتى يشعر بتحسن في أحواله المعيشية؟ هذا السؤال يتردد الآن بين الناس، ولهم كل الحق في ذلك؛ لأنهم هم الذين يجب أن توجه إليهم كل نتائج وثمار الإصلاح، فالشعب هو المستهدف الأول للحكومة، ولا يغيب عن الأذهان وعن رؤية كل منصف أن المسئولية الملقاة على الحكومة صعبة، فقد ورثت تركة مثقلة بالمشكلات والهموم لا ينكرها إلا جاحد: إرهاب، وديون، وعجز تاريخي في الموازنة العامة للدولة، وفساد إداري، وإهمال في كل قطاعات الدولة.


بدأنا الإصلاح، وتحسنت الكثير من الأمور التي قد لا يلتفت إليها المواطن؛ وعلى رأسها الأمن الذي عاد بقوة ليعود الأمان إلى مصر وسط محيط دولي وإقليمي يغلي بالحروب والإرهاب.

ومع برامج الإصلاح الاقتصادي الكثيرة التي تنتهجها مصر لإصلاح الأوضاع يجب أن يستعيد المواطن سريعًا ما فقده خلال السنوات الماضية، وحتى لو كانت المهمة صعبة، لكن هذا هو دور الحكومة، ودور وزارة مثل التموين التي لابد أن نرى لها دورًا أكبر في تنقية الجداول التموينية، وتنقية البطاقات استنادًا إلى نظام معلوماتي لا يتسرب منه أي شيء، ولكن للأسف هذا لم يحدث بالشكل المطلوب حتى الآن!

وإذا كنا قد طالبنا كثيرًا بضرورة أن تلجأ الدولة إلى البحث عن وسائل أخرى لتمويل عجز الموازنة غير جيوب المواطنين حتى لا تزيد الأعباء، فإن الدولة بدأت فعلا في الاستثمار في العقارات وتسويق الأراضي للحصول على أموال لتمويل المشروعات، وهذا شيء محمود للحكومة، وعليها أن تجد بنودًا أخرى جديدة مثل تقليص الإنفاق الحكومي، وتعزيز المنتج الوطني، وحمايته، وتقليص الاستيراد، مع ضرب منظومة الاحتكار، ولنا أن نعلم أنه في إحدى السنوات كان المزارعون يبيعون كيلو الفاصوليا الخضراء بجنيهين من الحقل، ويبيعه تاجر الجملة بستة جنيهات ودون مبرر، والأدهى أن المواطن كان يشتري هذه السلعة بأربعة عشر جنيهًا من تاجر التجزئة، فالتاجر يريد أن يربح بلا حساب دون أن يراعي ضميره، وقد يدفع أي مسئول الثمن لتصديه لهذه المنظومة، وهذا الثمن قد يكون منصبه.

• في 14يوليو 1874ولد الخديو عباس حلمي الثاني، وهو أكبر أولاد الخديو توفيق، وكان عباس حلمي الثاني قد تولى حكم مصر في 8 يناير 1892بعد وفاة والده الخديو توفيق، وكان آخر خديوي لمصر والسودان، وفى أثناء فترة حكمه حاول التقرب إلى المصريين، وقاوم الاحتلال البريطاني، ووقف في خندق الشعب، وتعاطف مع الزعيم الشاب مصطفى كامل، ودعمه في كفاحه من أجل القضية الوطنية، وهناك كوبري شهير على اسمه في القاهرة، وهو كوبري عباس الذي يربط بين جزيرة منيل الروضة والجيزة، ويرتبط هذا الكوبري بأشهر الأحداث الوطنية، ومنها مظاهرات 1935، ومظاهرات 1946، وكان عباس بعد عام من توليه الحكم قد أقال وزارة مصطفى فهمي باشا التي كانت تعمد لإرضاء سلطات الاحتلال الانجليزي، فوقعت أزمة مع انجلترا، وزادت شعبيته، وفى عهده بزغ نجم مصطفى كامل، ووقعت حادثة دنشواي في 1906، وأعفى اللورد كرومر من خدمته في مصر في 12 إبريل 1907، وتم العفو عن مسجوني محاكمة دنشواي، وفى 21 مايو 1914 استقل عباس يخت المحروسة في رحلة إلى الخارج، وكان هذا آخر عهده بمصر، وفي 25 مايو بينما كان خارجًا من الباب العالي قام شاب مصري يدعى محمود مظهر بإطلاق الرصاص عليه، وتسبب هذا الحادث في تأخير عودته لمصر لاندلاع الحرب العالمية الأولى، وانتهز الإنجليز نشوب الحرب ووجوده في الخارج لتلقي العلاج وخلعوه في 19 سبتمبر 1914، ونصبوا عمه حسين كامل سلطانًا على مصر بدلا منه، وفرضوا الحماية على مصر، وظل الشعب المصري لفترة طويلة من 1914 إلى 1931كلما تعرض لأذى قوات الاحتلال خرج للشوارع يهتف في مظاهرات ضد الاستعمار قائلا: "الله حي عباس جي"، لكن عباس لم يعد، وتوفي في ديسمبر 1944.

• الفلاح المصرى محاصر بين زيادة أسعار الأعلاف والأسمدة وهبوط أسعار الماشية الحية والمحاصيل، ثم استمرار ارتفاع أسعار اللحوم! من يحل هذه المعادلة الصعبة؟!

• رغم الثورة العمرانية الكبيرة التى تشهدها شبكة الطرق في مصر والتي ربطت الشرق بالغرب والشمال بالجنوب وحققت سيولة مرورية في الكثير من الطرق وانتشار الـ"يوتيرن" العلوية على الطرق السريعة لتحقيق السلامة المرورية وتقليل حوادث الطرق، لكن الـ"يوتيرن" ينقصها اللافتات الإرشادية والتوضيحية قبل مطالع الكباري والطرق بمسافة حتى يتخذ قائدو السيارات القرار الصائب في الطريق الذي يسلكه.

• قالت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة: إن غالبية الدول العربية تصرف 7 دولارات لجمع القمامة من الشوارع للفرد شهريًا، في حين أن مصر تقوم بصرف 3 دولارات فقط، وبالتالي هناك فرق واضح في نظافة المدن بيننا وبين الدول الأخرى، وأضافت أن منظومة النظافة في مصر في حاجة إلى إعادة هيكلة لضمان إصلاحها بشكل متكامل، وأنا بدوري أسأل الوزيرة وماذا تنتظرين؟

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
لم المغالاة؟

في الوقت الذي تسعى فيه الدولة المصرية إلى تعمير الصحراء وتدبير احتياجات المصريين من الغذاء، بل تحارب البناء على الأرض الزراعية بقوانين وإجراءات رادعة،

انتخابات ساخنة في نقابة المحامين

• اشتعلت المنافسة في انتخابات النقابة العامة للمحامين، وذلك بعد إعلان الكشوف النهائية للمرشحين في الانتخابات التي تجري بعد غد الأحد 15 مارس على منصب نقيب

يوم الشهيد

يوم الشهيد

حوادث المرور

لا يمر يوم واحد دون أن نقرأ في الصحف ونشرات الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي عن حوادث المرور التي يسقط فيها عشرات المواطنين، وهذه الظاهرة أصبحت الآن كوارث

الثورة المنسية!

الثورة المنسية!

النقشبندي صوت المآذن الشامخة

• 44 عامًا مرت على وفاة الشيخ سيد النقشبندي، زاد في كل عام فيها شهرة ونجومية، كانت أكبر مما حظي به في حياته، حتى إن الابتهال الشهير"مولاي إني ببابك" أصبح

حتى لا ننسى مصطفى كامل

• برغم أن سنوات عمره قليلة، فإن حياة الزعيم مصطفى كامل كانت زاخرة بمحطات مهمة من النضال تلك التي ترصدها مقتنياته، وتحكيها الصور واللوحات داخل أروقة المتحف الذي خصص له ويحمل اسمه.

المعرض ساحة للأفكار الحرة

معرض الكتاب أحد مصادر القوى الناعمة للدولة، وكل الدول المتقدمة تستخدم الكتاب ومعرض الكتاب لتحقيق المزيد من أهدافها السياسية والثقافية داخليًا وخارجيًا.

لرجال الشرطة نقول: شكرا

اليوم 25 يناير عيد الشرطة المصرية، ورجال الشرطة جزء منا، والشرطة جهاز أمن الدولة وجزء من الشعب، أفرادها مصريون مثلي ومثلك، وليسوا أعداء، ولا هم مستوردون من الخارج.

إجازة نصف السنة ليست رفاهية

إجازة نصف السنة ليست رفاهية

حياة جديدة مع بدء العام

ونحن نبدأ عاما جديدا، أطلب منك أن تقرأ كتاب "غير تفكيرك.. غير حياتك" - لخبير التنمية البشرية بريان تراسى؛ لتبدأ حياة جديدة مع بدء العام، وإن لم تستطع فاقرأ هذه الأفكار نقلا عن الكتاب:

رفقا بقرية الصحفيين!

ملاك قرية الصحفيين بالساحل الشمالي يستقبلون عام 2020، وهم محملون بكم هائل من الهموم والكوارث، وسط مخاوف من إصدار أحكام غيابية ضدهم بالسجن، وذلك بعد الهجوم

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة