محافظات

"مربي ثعابين وزواحف": الكوبرا المصرية أخطر أنواع الحيات.. والمعارض فرصة لنشر التوعية | صور

11-7-2019 | 15:26

مربي الثعابين والزواحف

قنا - محمود الدسوقي

منذ أن كان عمره 13 عامًا يهوى تربية الزواحف، بعدما وعده والده أن يشتري له سلحفاة كهدية لنجاحه من سوق الجمعة بالقاهرة، المتعارف عليه بـ "سوق الزواحف والحيوانات الأليفة وغير الأليفة".

وأثناء تجواله مع والده رأى إسلام كرم ثعبانًا أعجبه شكله، وطلب من والده أن يشتريه بعدما أقنعه البائع أنه غير سام، ومن هنا بدأت رحلة إسلام، الطالب بالصف الثاني بكلية الآداب قسم علم النفس جامعة عين شمس، في هواية تربية الزواحف.

يقول "إسلام" – في حديث لـ"بوابة الأهرام"، إن والده ذات الجذور الصعيدية لم يتقبل وجود ثعبان في المنزل بعدما أقنعه أفراد العائلة بخطورة تواجده في المنازل، موضحًا أنه بدأ في البحث على عالم الزواحف وكيفية التعامل معهم وطرق رعايتهم وتربيتهم في المنزل.

وبعد رحلة البحث التي استمرت شهور قرر "إسلام" أن ينشر ثقافة التوعية بأنواع الزواحف، وكيفية التعامل معها في كل مكان في مصر من خلال المعارض التي ينظمها وتضم أغلب هواة تربية الزواحف في مصر الذين يزداد عددهم ويدشنون مجموعات مغلقة وعامة على صفحات التواصل الاجتماعي وأغلبهم من جيل الشباب.

ويستكمل حديثه قائلاً: "تعرفت على كل أنواع الزواحف السامة وغير السامة، وأسست مجموعة باسم بيت الزواحف لنشر التوعية يضم حاليًا 11 ألف هاوِ من جميع أنحاء الوطن العربي ومن 3 سنين بالضبط عملت أول ندوة عن الزواحف في مصر لنشر التوعية بضرورة الحفاظ على الزواحف الغير سامة، وعدم قتلها للحفاظ على التوازن البيئي وضرورة الإنتاج منها للحفاظ على أعدادها فالطبيعة".

وأشار "إسلام" إلى أن الثعابين المصرية تنقسم إلى 3 أنواع من حيث درجة السمية سامة، ومتوسطة، وأنواع غير سامة، موضحًا أن "الأنواع السامة الموجودة في مصر 9 أنواع من أصل 39، إذا لم يتم الذهاب للمستشفى وأخذ مصل مضاد للسم يؤدي إلى وفاة الضحية، ويختلف تأثير السم من نوع لآخر، فمثلا الكوبرا المصرية تعمل على شل الجهاز العصبي على عكس "الطريشة" التي تؤدي لتجلط الدم، والحية الغريبة التي تؤدي إلى سيولة في الدم.

أما عن "الكوبرا المصرية" فيوضح أنها متواجدة بكثرة على امتداد نهر النيل، ومن الطبيعي أن بعض المحافظات والقرى القريبة من النيل تصادفها في الحقول، مؤكدًا أن الثعابين غير السامة  يكون شكلها معروف برأسها المسحوبة مثل إصبع اليد، كذلك الثعبان السام يكون لديه حراشف على عكس الثعبان غير السام، حيث الثعابين الغير سامة لا تمتلك أنياب أما المتوسطة السمينة تمتلك أنيابا خلفية أما الأفاعي السامة مثل الكوبرا المصرية تمتلك أنيابا أمامية.

أما عن البوم فيوضح أن "البوم" يوجد منه أنواع كثيرة في البيئة المصرية، فهناك بومة الحظائر، وبومة قصيرة الأذن، وبومة طويلة الأذن، والبومة القزمة، والبومة الفرعونية، مؤكداً أن البوم طائر ليلى يتغذي على القوارض والطيور والسحالي.

وعن الاحتراس  من الحيات والأفاعي السامة، يقول إسلام: "لو صادفت ثعبانًا لا تهاجمه لأنه فالغالب يكون خايف أكتر من الإنسان وينسحب في هدوء وهو حيوان دفاعي والثعابين عمومًا تتواجد في الأماكن المهجورة ومزارع الطيور بحثًا عن الأمان والغذاء، ولا ينصح بمسك أي حيوان إلا بعد التأكد من كونه سام أم غير سام كذلك الممارسة والقراءة تجعل الشخص يحفظ جميع أنواع الحيات عن ظهر قلب".


مربي الثعابين والزواحف


مربي الثعابين والزواحف


مربي الثعابين والزواحف


مربي الثعابين والزواحف


مربي الثعابين والزواحف


مربي الثعابين والزواحف


مربي الثعابين والزواحف

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة