Close ad

دراسة جامعية: الاهتمام بالمعالجة الصحفية لقضية تجديد الخطاب الديني.. ضرورة حتمية | صور

19-6-2019 | 21:41
دراسة جامعية الاهتمام بالمعالجة الصحفية لقضية تجديد الخطاب الديني ضرورة حتمية | صورإيناس فؤاد حامد
شيماء عبد الهادي

أظهرت دراسة جامعية جديدة الاختلافات في المعالجة الإعلامية بين مواقع صحف الدراسة، ومن ثم التعرُّف على مدى اتفاق واختلاف المعالجة لقضايا الخطاب الديني في الصحف.

وقد اعتمدت الدراسة التي أعدتها الباحثة إيناس فؤاد حامد السيد وجاءت تحت عنوان" أطر معالجة الصحف الإلكترونية لقضية تجديد الخطاب الديني.. دراسة تحليلية مقارنة" على منهج المسح الإعلامي للمواد الصحفية المنشورة علي المواقع الصحفية محل الدراسة والتي تمثلت في (الأهرام - اليوم السابع - الوفد) وقد سعت الدراسة لتحقيق عدة أهداف منها: وصف وتحليل وتقويم نوعية المضامين الدينية فى الصحف الإلكترونية، الكشف عن فنون الكتابة الصحفية المصاحبة للموضوعات الدينية المنشورة فى موقع الصحف الإلكترونية، أيضًا التعرف على الأساليب التقنية المستخدمة فى مواقع الصحف الإلكترونية الدينية. بجانب التعرف على المعالجات الإخراجية المستخدمة بالصحف الإلكترونية عينة الدراسة لقضية تجديد الخطاب الديني، ومن الأهداف أيضا الكشف عن وسائل الإبراز المستخدمة في معالجة قضية تجديد الخطاب الديني في الصحف الإلكترونية.

وتوصلت الدراسة إلى عدد من النتائج أهمها: ارتفاع نسبة القضايا السياسية الخاصة بتجديد الخطاب الديني في صحف الدراسة وبنسب متفاوتة بين الصحف الثلاث، ربما ينبع من أهمية القضايا السياسية باعتبارها قضايا تتعلق بالأمن العام المصري وتحتاج الصحف لإظهار الدور الذي يلعبه تجديد الخطاب الديني.

وانتهت الدراسة والتي حصلت فيها الباحثة على تقدير عام "ممتاز" لعدد من التوصيات منها أنه يجب على مواقع الصحف أن تعطي مزيداً من الاهتمام بأهمية تجديد الخطاب الديني ولا يقتصر هذا الاهتمام بوقت توجيه الرئيس لأهمية تجديد الخطاب الديني بالمؤتمرات والمناسبات، نظراً لأهمية دور تجديد الخطاب الديني، مع ضرورة أن تبرز المواقع الصحفية دور المؤسسات الدينية في تجديد الخطاب الديني وعدم اكتفائها بعرض الحدث دون الإشارة إلى تفسيره، كما يجب أن تعتمد مواقع الصحف على مصادر من داخل المؤسسات الدينية لتغطية التقارير والأحداث والأدوار الخاصة بها، وخاصة عند تناول الصحف لفتاوي أو أمور خاصة بالفتاوي أو الأوامر الدينية والتي يجب أن تكون على لسان أحد رجال الدين التابعين لتلك المؤسسات.

وقد تشكلت لجنة المناقشة والإشراف من كلٍ من الأستاذ الدكتور سامي السعيد النجار أستاذ الصحافة رئيس قسم الإعلام بكلية الآداب جامعة المنصورة "مشرفا وعضوا"، والأستاذ الدكتور محمود محمد عبد الرحيم أستاذ الثقافة الإسلامية وكيل كلية الإعلام بنين جامعة الأزهر"مناقشا ورئيسا"، والدكتور عبد الهادي أحمد النجار أستاذ الصحافة المساعد بكلية الآداب جامعة المنصورة "مناقشا وعضوا".

كلمات البحث