ثقافة وفنون

في ذكرى وفاته.. تعرف على حلم سعد أردش للمسرح المصري| صور

13-6-2019 | 15:49
في ذكرى وفاته تعرف على حلم سعد أردش للمسرح المصري| صور سعد أردش
Advertisements
محمد علوش

تحل اليوم، الذكرى الحادية عشر لوفاة الفنان الراحل سعد أردش، والذي رحل عن عالمنا في 13 يونيو عام 2008.


ولد الدكتور سعد عبدالرحمن قردش، واشتهر بسعد أردش، في 16 يونيو 1924 في فارسكور، التي كانت تابعة في هذا الوقت لمحافظة الدقهلية، قبل سفره في بعثة لإيطاليا لدراسة الإخراج هناك عام 1957، وبعد عودته في عام 1961 كانت فارسكور تابعة لمحافظة دمياط.

تلقى أردش تعليمه بفارسكور حتى حصل على الشهادة الثانوية، ويذكر أن ناظر المدرسة الابتدائية في فارسكور- حينما التحق بها- كان حلمي البابلي والد الفنانة الكبيرة سهير البابلي، والذي كان من أعظم التربويين، حيث كانت تربطه علاقة ذات طابع أسري بكل تلميذ، وفي المدرسة الثانوية بفارسكور، تعرف أردش على الشاعر الصوفي الكبير طاهر أبو فاشا، الذي قاد تجربة المسرح المدرسي.
سعد أردش


أكاديمية روما

جمع سعد أردش في دراسته بين الفن والقانون، حيث التحق بمعهد الفنون المسرحية، إلى جانب التحاقه بحقوق عين شمس؛ فحصل على بكالوريوس المعهد عام 1952، وليسانس الحقوق عام 1955، ثم حصل على دبلوم الإخراج، ومنها أكمل دراساته إلى أن حصل على الدكتوراه من الأكاديمية الدولية للمسرح عام 1961 بروما.

تنقل أردش بين عدة مناصب وظيفية ما بين أستاذ ورئيس قسم التمثيل والإخراج بالمعهد العالي للفنون المسرحية، ومن ثم مديرًا لمسرح الجيب، ومديرًا لمسرح الحكيم، ورئيسا لقطاع الفنون الشعبية الاستعراضية، ورئيسا للبيت الفني للمسرح.

سعد أردش


حلم المسرح الإغريقي

كان الفنان سعد أردش يحلم بأن يعود المسرح لعصره الإغريقي، حيث كانت تلزم فيه الحكومات مواطنيها ليشاهدوا ما يقدم بالمسارح؛ فاهتم هؤلاء الناس بالمسرح كمؤسسة تنويرية تثقيفية تنشر الوعي الثقافي مثل المدرسة والجامعة ودور العبادة؛ فقد كان واجب وطني على كل مواطن أن يشاهد المسرح، لما له من دور كبير في إصلاح الحالة الاجتماعية.

أردش كان يرى المسرح بلا شك أنه أبو الفنون وأقرب إليه من السينما، ويأتي بعد المسرح التليفزيون؛ فقد شارك سعد في أول أعمال أنتجها التليفزيون في الستينيات، كما أنه شارك في بعض الأعمال السينمائية، إلا أنه لم يجد نفسه فيها - ليس لعدم قدرته، لكن لأن السينما غير قادرة على استيعاب ممثلي المسرح بحركاتهم الارتجالية وخروجهم عن النص والالتزام بالتوقيت الزمني للجملة والحركة الواسعة التي لا تتحملها الكاميرا، فالمسرحي غريب على الكاميرا السينمائية، بحسب صفحة المسرح العالمي.

سعد أردش


السبنسة

استطاع سعد إحداث ثورة فنية عما كان متعارفا عليه وسائدا في الأداء المسرحي على شاكلة التمثيل بالصوت وحركة اليدين الافتعالية والانفعال المفتعل أو العمل الارتجالي الذي كان سائدا على خشبة المسرح مرحلة الخمسينيات من القرن العشرين، ولكنه أضاف إلى الممثل طاقة إبداعية ليصبح الأداء التلقائي الصادق والصوت الداخلي هو الأساس في الأداء.

كما قام بتمثيل العديد من الشخصيات الفنية في المسرح، والسينما، والإذاعة والتليفزيون، واشتهر بصوته الرخيم العميق الحساس وبقدرته على تجسيد الشخصيات بأداء فائق.

بعد عودته إلى مصر أخرج أردش مسرحيات منها "السبنسة" تأليف سعد الدين وهبة، و"النار والزيتون" تأليف ألفريد فرج، كما شارك بالتمثيل في مسرحيات منها "الأرض" المأخوذة عن رواية شهيرة لعبدالرحمن الشرقاوي.

وأخرج أردش مسرحيات تجريبية منها "يا طالع الشجرة" تأليف توفيق الحكيم، وكانت مسرحيته "هالو شلبي" نقطة انطلاق الممثل المصري سعيد صالح وبداية الاهتمام بموهبتين في التمثيل هما محمد صبحي وأحمد زكي.

كما قدم من المسرح العالمي أعمالا منها "كاليجولا"، و"دائرة الطباشير القوقازية"، وكانت مسرحية "الشبكة" للألماني برتولد بريخت آخر ما أخرجه للمسرح القومي بالقاهرة عام 2007.

وشارك أردش بالتمثيل في مسلسلات تليفزيونية كثيرة إضافة إلى أفلام تعد من كلاسيكيات السينما المصرية منها "قنديل أم هاشم" لكمال عطية عام 1968، و"الاختيار" ليوسف شاهين عام 1971، وكان آخر أفلامه "الحجر الداير"، الذي أخرجه محمد راضي عام 1992، ونال أردش جائزة الدولة التقديرية عام 1990.

سعد أردش


مؤلفاته

انشغل أردش أيضا بمجال التأليف والترجمات، وله العديد من المؤلفات الهامة منها: "المخرج في المسرح المعاصر" عام 1979، "المسرح الإيطالي" 1965، وله عشرات البحوث والدراسات العلمية في المسرح والحركة الاجتماعية المنشورة في المجلات المتخصصة في الثقافة المسرحية في مصر والعالم العربي.

أمّا في مجال الترجمة، فقد قام بترجمة أعمال مسرحية إيطالية للعربية منها: "خادم سيدين"، و"ثلاثية المصيف" لكارلو جولديني، و"جريمة في جزيرة الماعز"، و"انحراف في قصر العدالة" لاوجوبتي، و"الحفلة التنكرية" لألبرتومورافيا، وغيرها الكثير.

اقرأ أيضًا:
Advertisements
الأكثر قراءة

مادة إعلانية

Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة