دنيا ودين

سفير الهند: لدينا 190 مليون مسلم ..وشهر رمضان يؤكد التناغم بين الأديان

20-5-2019 | 14:08

المسلمون في الهند

طارق السنوطى

أكد راهوال كواليشيرايث، سفير الهند بالقاهرة أن شهر رمضان المبارك يعكس في الهند الشعور العميق بالوحدة من خلال التنوع الذي يتجلى في شوارع المدن والقرى وكذلك في حياة المسلمين وغير المسلمين على حد سواء.

وقال السفير الهندى: تم بناء أول مسجد في الهند عام 629 ميلادية حيث تعتبر الهند موطناً لحوالي 190 مليون مسلم يعيشون في أنحاء البلاد المختلفة، وتلعب المساجد في الهند دورًا محوريًا خلال هذا الشهر حيث تدعو إلى قيم الإحسان والصلاة، وتفتح أبوابها للجميع لتناول الإفطار عند غروب الشمس، كما تقام بها صلاة التراويح .

وأوضح السفير كواليشيرايث أن شهررمضان في الهند يتميز بالعديد من الملامح التاريخية الفريدة. ففي اللغة الأردية، تستخدم كلمة "روزا" للدلالة على الصيام. أما السحور فيعرف باسم "سحري" وترجع أصولها إلى اللغة الفارسية –وهي اللغة التي كانت تستخدم في البلاط الملكي خلال حكم المغول.

وبينما تكون وجبة السحور بسيطة عادة، تتميز وجبة الإفطار باجتماع أفراد العائلة والأصدقاء. في الحقيقة، يتم الاحتفال بشهر رمضان على نطاق واسع في الهند، حيث تقام حفلات إفطار يحضرها أشخاص من مختلف المجالات والانتماءات الدينية، كما يشيع إقامة موائد إفطار عامة في الشوارع يمكن حتى للغرباء أن يشاركوا فيها.

وقال إن المدن الكبرى تتنافس في إقامة موائد الإفطار الفخمة. وخلال الاحتفالات التي تقام في جميع أنحاء الهند، تقدم مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأطباق مما يجعلها تجربة لا تنسى.ومنها الأطباق المغولية في دلهي القديمة وتضم أطباق الكباب وطبق فيرني وغيره من حلوى القشدة والماوا الشهية في مومباي، وطبق حليم اللذيذ في حيدر آباد وأحمد آباد وكلكتا، وطبق رانجونيبالاتاس في سورات، والأطباق المحلية في لكناو وسريناجار، إلى جانب العديد من الأطباق الأخرى، مما يجعل رمضان في الهند موسماً للاستمتاع بالطعام أيضا والتأكيد على تعددية المجتمع الهندي وتنوع الديانات والثقافات في هذا البلد.


راهوال كواليشيرايث سفير الهند بالقاهرة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة