آراء

اتقوا الله فينا

16-4-2019 | 21:17

أيام ويحل شهر رمضان الكريم الذي أصبح على الأبواب؛ وهو الشهر الذي يستعد غالبية المصريين فيه للصوم وصلاة التراويح؛ لذيادة التعبد والابتهال لوجه الله الكريم، ومسح أخطاء عام مضى، وكسب أكبر قدر من الحسنات.

ومن المعروف دينيا أنه يتم تصفيد شياطين الجن في هذا الشهر الجليل، ولكن هناك شياطين الإنس الذين دائمًا يطلون علينا في هذا الشهر الكريم من خلال مسلسلات الرقص والألفاظ الإباحية والإدمان والنماذج السيئة، وغيرها من النماذج السيئة والشاذة، والتي ليست ظاهرة عامة في مجتمعنا المتدين.

وأقول لكل من يعمل في هذه المسلسلات الهابطة، والتي تحاول أن تلهي الناس عن العبادة والتفرغ لله؛ خاصة في هذا الشهر العظيم:

اتقوا الله في الشعب المصري وسمعته، خاصة بناته وشبابه وسيداته، التي ساءت بسبب النماذج المنحطة التي تظهر في مسلسلات الدراما على أنها طبيعة وسمات أفراد الشعب المصري، وأنه يجب على هؤلاء المخرجين والممثلين أن يظهروا النماذج الإيجابية في المجتمع، والعمل على غرس القيم النبيلة والخصائل الفضيلة في نفوس المشاهدين وليس العكس.

ولابد أن تقوم الأجهزة الرقابية بمتابعة هذه الأعمال الدرامية قبل ظهورها، ومنع ما يسيء للمجتمع المصري أو ما يخدش حتى الحياء أو ما يظهر النماذج المنحرفة على أنها أبطال طوال العمل الدرامي، وتصبح قدوة الشباب - وهذا ما شاهدناه في بعض الأفلام والمسلسلات في الفترة الأخيرة - من بلطجة وإدمان ودعارة تأثر بها عدد من الشباب، وكل ذلك تحت مسمى حرية الفن والإبداع، وهذا ليس بفن ولا إبداع، ولكن انحطاط وسفالة لأن الفن ما يسمو بالروح ويعلو بالأخلاق ويبتعد عن كل ما هو قميء.

[email protected]

أتمنى أن ينضم إليهم الكثيرون

بعد غدٍ يحل علينا جميعًا مناسبة هي من أعظم المناسبات الدينية في الإسلام وشعيرة من شعائر الدين، وأيام عظيمة عند كافة المسلمين في كل بقاع الأرض وهو عيد الأضحى

حتى لا يكون حبرًا على ورق

القرار الذي اتخذه المجلس القومي للأجور مؤخرًا بتحديد الحد الأدنى للأجور للعاملين بالقطاع الخاص بواقع 2400 جنيه شهريًا، وأنه سيكون إلزاميًا لمنشآت القطاع

الذين انطفأ الأمل في صدورهم

مع اقتراب موسم الحج هذا العام، هناك الكثيرون من الناس يتوقون ويتشوقون لأداء شعائر هذه الفريضة العظيمة التي تهفو النفوس مدى الحياة على أدائها وتكرارها،

لا ينكرها إلا فاقد الوطنية

جملة سمعتها كثيرًا وتتردد على ألسنة غالبية المصريين والأخوة العرب في حق الرئيس عبدالفتاح السيسي وهي عبارة "لو كان هذا الإنجاز الوحيد يكفيه هذا" فمنهم من

الدور سوف يأتي عليهم

غالبية أهل المعاشات من الموظفين هم من طبقة المظلومين في الأرض ماليًا واجتماعيًا وحتى إنسانيًا؛ حيث هؤلاء أفنوا شبابهم وصحتهم وأعمارهم في خدمة الوظيفة وعندما،

هذه مصر يا سادة

سيظل قدر مصر على مر التاريخ أنها السند والعون والشقيقة الكبرى لكل الدول العربية والخليجية وقت الشدة قبل الرخاء، وهي وتد الخيمة الذي يظل تحتها كل الأمة

حجبها يفيد ونشرها يضر

لاشك أن هناك أخبارًا عندما يتم نشرها في وسائل الإعلام تضر ولا تفيد المجتمع، وتعمل على زيادة حدة العنف والحقد الطبقي، وتثير الحنقة في النفوس وغيرها من السلبيات

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة