أخبار

أسامة الأزهري: المنتدى العالمي للتعليم يحشد الطاقات والعقول والخبرات ويفتح بابا عظيما لتبادل الخبرات

5-4-2019 | 16:36

الدكتور أسامة الأزهري

شيماء عبد الهادي

ألقى الدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، خطبة الجمعة اليوم من مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة.


وقال الأزهري، إن من أعظم القضايا التي عني بها القرآن الكريم وأصّلها البيان النبوي المعظم هي صناعة العقول التي تحب العلم وتشغف به، وأن تعرف النفوس قيمة العلم، وشرفه وسموه ونورانيته وأثره العظيم على ارتقاء الإنسان في الدنيا وسعادته في الآخرة فلا تحصى الآيات الكريمات والأحاديث النبوية التي تحض الإنسان على العلم ، قال تعالى "شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائمًا بالقسط".

فجعل الله عز وجل منزلة العلماء بعد منزلة الملائكة في الشهادة لله بالوحدانية والعظمة، قال تعالى "قل هل يستوى الذين يعلمون والذين لايعلمون"، وقال تعالى "وقل رب زدني علمًا"، وقال تعالى "اقرأ باسم ربك الذي خلق " وقال تعالى "يا يحيى خذ الكتاب بقوة".

وأضاف الأزهري: القرآن الكريم يأمر العقول بالنظر والتدبر والاستدلال والتفكر والتعقل في نحو 700 موضع من القرآن والذكر الحكيم، وجاءت الأحاديث النبوية تأمر بالعلم وتبين منزلته وتحرك إليه الهمم وتعلق به الأنفس الزكية والعقول الذكية، فقال صلوت الله وتسليماته عليه " من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين" ، وقال صلى الله عليه وسلم من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله به طريقا إلى الجنة".

وأكمل : نحن أمة الإسلام مررنا بمرحلتين، مرحلة كنا على تمام الوعي والإدراك لهذا المقصد العظيم بأهمية العلم فاشتغلت أمة الإسلام بالعلم وشيدت مدارس العلوم والمستشفيات ومراصد الفلك والمكتبات واستفاضت فيها علوم الشريعة وعلوم الحياة وعلوم الكون وظل المسلمون يحركهم القرآن العظيم إلى العلم باختلاف فنونه وميادينه ومجالاته على مدار ألف سنة كاملة كانوا فيها صناع الحضارة، وسجلوا السبق العظيم في العلوم الرياضية والفلكية والطبية وعلوم البحار والملاحة وأدب الرحلات والجغرافيا ودراسة طبائع الأمم.

وتابع: "ناشيونال جيورافيك نشرت كتابا بالانجليزية في مجلد كبير اسمه "ألف اختراع واختراع من التراث الإسلامي" أوردوا فيه عجائب المخترعات والأدوات التي اختراعها المسلمون في الطب والفلك والهندسة، وآلات الرصد الفلكي وإلى غير ذلك من العلوم البالغة العجب ، وقد نشر الكتاب بالإنجليزية وترجم إلى العربية ثم صدر منه مختصر للأطفال، وكنت قد عنيت بتوزيع هذا الكتاب على كل من ألقاه من الأطفال، ووزعت نسخا منه على الأطفال في الدرس المنتهي بعد صلاة الجمعة من مسجد المشير الأعوام الماضية، وسعدت أن الدكتور طارق شوقي وزير التعليم اختار هذا الكتاب ليكون كتابا مكملا لمادة العلوم في إحدى المراحل التعليمية" .

وأشار إلى أن الأمة الإسلامية لم تكن تريق الدماء ولا تعرف التناحر بل أحببنا العلم وشغفنا به واشتغلنا به وأبدعنا فيه، وكثرت الأوقاف على العلوم ونهضت مدارس العلم في بغداد حتى وصفها عبد الملك بن الحسين العصامي الشافعي فذكر أن مدارس العلم في بغداد كانت رفيعة العماد تمتاز برفاهية الطلاب وسعة الطعام والشراب.

ونوه بأنه في 4 قرون متأخرة تأخر المسلمون عن ركب الحضارة، وانطلقت الدنيا من حولهم وجاءت الثورة الصناعية الأولى التي كانت فيها صناعة النسيج بالميكنة واختراع الآلة البخارية، وتحركت حركة الدنيا في الاقتصاد ومنظومة القيم، ثم الثورة الصناعية الثانية وعمادها اختراع القاطرة البخارية ودخول الحديد في صناعة السفن فتسارعت حركة نقل الخامات والثروات وترتب عليها آثار عظمى في العلم والفلسفة، ثم الثورة الصناعة الثالثة باختراع الحاسوب وتقنية المعلومات فتسارعت الدنيا ونحن عن ذلك بمعزل، والثورة الرابعة بتكنولوجيا النانو والتكنولوجيا الحيوية التي يدرك آثارها من درسها.

وتحدث مستشار الرئيس عن أهمية استضافة مصر المنتدى العالمي الأول للتعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، مضيفا: وشرفت مصر باستضافة العقول والخبراء من 55 دولة مع ألفي شاب من الجامعات المصرية والعربية والخبراء المهتمين بالتعليم الجامعي لينطلق بذلك أول مؤتمر على أرض الكنانة يحشد الطاقات والعقول والخبرات ويفتح بابا عظيما لتبادل الخبرات والمعارف لتعود مصر راعية وداعية للعلم وتحريك العقول واكتشاف المواهب.

نرحب بضيوف مصر في فعاليات المنتدى العالمي الأول للتعليم العالي والبحث العلمي، ونقدم كامل الحفاوة والترحيب لضيوف وطننا من العلماء والعباقرة، مضيفا: نحن الأزهر يدنا ممدودة لنتعاون معكم على أن نلحق بركب الحضارة بدافع قوي من ديننا لنستكشف الكون مع قفزات تكنولوجية هائلة لابد أن يكون لنا فيها مشاركة تنطلق من مصر ومن الأمة المسلمة للدنيا كلها.

وتابع: إن ما شغلنا في العقود الماضية من فكر سقيم روع الآمنين من التيارات المتطرفة من الإخوان إلى داعش يجب الإنجاز السريع في مواجهته وينبغي علينا أن نطوي هذه الصفحات بأسرع ما يمكن وإطفاء نبرات التطرف الديني حتى ننطلق إلى الأفق الحق والمقصود الأصلي للشريعة من العمران والأمان والإيمان، وأن نملا العقول شغفا بالعلم والإبداع والابتكار وحب الحياة وتقديسها وصناعة المؤسسات وتحالف الحضارات.

واختتم الخطبة: من أرض الكنانة مصر أقول نحن قادرون بما وهبنا الله من تاريخ وعقول وقوة ومؤسسات عريقة على أن نطوي الصفحات المؤلمة وأن يشرق من مصر الفجر الجديد.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة