ثقافة وفنون

"وجيه غالي".. يوميات ووقائع السنوات الأخيرة" ترجمة عربية جديدة تصدر عن "الكتب خان"

3-4-2019 | 13:54

الأديب المصري وجيه غالي

مصطفى طاهر

يصدر خلال شهر أبريل الجاري، الترجمة العربية الكاملة ليوميات الأديب المصري الأنجلوفوني "وجيه غالي" عن الكتب خان للنشر بالقاهرة.


وكانت اليوميات قد صدرت باللغة الإنجليزية في عام 2016 على جزأين عن قسم النشر بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، بعد أن قامت المحررة مي حواس بالعمل على مخطوطاتها لتجهيزها للنشر.

وتصدر اليوميات باللغة العربية بترجمة المترجم المصري محمد الدخاخني.

وعرف القراء اسم الأديب المصري الأنجلوفوني وجيه غالي، بروايته الشهيرة "بيرة في نادي البلياردو" التي صدرت عام 1964م، وخلال إقامته في ألمانيا، قرر في 24 مايو 1964 البدء في تدوين يومياته، والتي سيواصل كتابتها لأعوامٍ لاحقة، وحتى 28 ديسمبر 1968، قبل انتحاره في 5 يناير 1969 بأيامٍ قليلة، عندما ابتلع علبة كاملة من الأقراص المُنوَّمة، مُسْدِلًا الستار على حياة حافلة بالمعاناة.

تكشف اليوميات الكثير عن هذا الأديب الغامض: حياته الشخصية والعاطفية، آرائه وانطباعاته عن الأدب والسينما والمسرح وشئون العالم، ومن خلالها، نتعرف عليه كاتبًا يصارع نفسه من أجل كتابة قطعة أدبية جديرة بالاحترام، ومُجادِلًا صَلبًا في أحوال عصره، وحبيبًا يقض الغرام مضجعه، وفي يومياته، يقدم غالي لوحة بانورامية للحياة في الستينات: كتب سيمون دو بوﭬـوار وقد صدرت لتوها؛ فيلم "ﭬـيـﭭـا ماريا!" في السينما؛ أجواء الحرب الباردة حيث العالم على حافة الخطر النووي؛ مصر العهد الناصري كما يراها مثقف وأديب قبطي من الخارج، وذكريات طفولته ومراهقته بين الإسكندرية والقاهرة.

يذكر أن المحررة مي حوَّاس، هي كاتبة وأكاديميّة مصرية، حصلت على الدكتوراه في الأدب من جامعة "لوﭬان" في بلـﭽيكا عام 2014، بخلاف تجربتها في العمل التحريري، فهي تشارك على نطاق واسع مع منظمات غير حكومية معنية بالمرأة وتوظيف الشباب في مصر، كما تعمل كأستاذ مساعد للغة الإنجليزية والأدب المقارن في الجامعة الأمريكية بالقاهرة.

أما المترجم محمد الدخاخني: فهو باحث ومترجم مصري، درس بقسم الفلسفة في كلية الآداب جامعة القاهرة. ساهم بأوراق بحثية في كتب ودوريات أكاديمية منها: "المرأة في المجتمع السعودي: مداخل متعددة" (تحرير يامن نوح، عن مركز أسبار للأبحاث)، "التاريخ والحقيقة" (العدد الثالث من مجلة "يتفكرون" المغربية، شتاء 2014). كما شارك بمقالات وترجمات في عدة مواقع منها: "ألترا صوت"، "المنصة"، و"إضاءات"، بخلاف صحيفة "الأخبار اللبنانية" ومجلة "حكمة".


الأديب المصري وجيه غالي

اقرأ ايضا:

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة