سوشيال ميديا وفضائيات

تفاصيل إنقاذ طفل مصري لـ51 طالبا بإيطاليا.. القصة يحكيها صاحبها

23-3-2019 | 04:57

رامي شحاتة

راندا رضا

قال رامي شحاتة، الطفل المصري الذي أنقذ 51 طالبا إيطاليا من الموت المحقق على يد سائق أتوبيس اختطفهم، إنه شعر بأنه ميت لا محالة، لكنه اهتم حينها بإنقاذ الآخرين.


وأضاف شحاتة، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أسامة كمال مقدم برنامج مساء DMC على شاشة "dmc"، أنه لم يكن يتوقع تكريمه من السفارة المصرية ومن رئيس الوزراء ووزير الداخلية.

وتابع: السائق طلب من الجميع أن يعطوه هواتفهم إلا أنه قال له إنه لا يحمل هاتفا وأخفاه عنه، واستكمل: "وبعدين رجعت لآخر الأتوبيس وكلمت والدي، وخبيت التليفون بين الكرسيين".

وأوضح شحاتة أنه كان يسبِّح ويردد الشهادتين ليقينه من الموت، مشيرا إلى أنه طلب من زملائه أن يقفوا ويصرخوا حتى يخفوه وينهي مكالمته للشرطة ووالده.

وأوضح أنه مر بفترة من الرعب خوفا من أن يلقي السائق "الولاعة" على البنزين الذي كان يملأ الأتوبيس، مشيرا إلى أنه كان آخر من ترك الأتوبيس بعد نزول جميع زملائه منه.

وأشار إلى أن السائق كان يحمل مسدسا وسكينا وبنزينا، وكان عصبيا للغاية.

وعن آخر زيارة له لبلده مصر، أوضح أنه زارها آخر مرة منذ 5 أشهر، مشيرا إلى أن أصوله ترجع لقرية ميت الكرماء التابعة لمحافظة الدقهلية ويعيشون بالمنصورة.

وكان نائب رئيس الوزراء الإيطالي،  لويجي دي مايو، لفت إلى أن بلاده يجب أن تمنح الجنسية لصبي مصري عمره 13 عاما، اعتبر بطلا لأنه أبلغ الشرطة أنه وزملاؤه في المدرسة تعرضوا للخطف من قبل سائق حافلتهم.

وأوضح دي مايو، زعيم حركة "5 نجوم" الإيطالية اليمينية، أمس الأول، أن رامي شحاتة "عرَّض حياته للخطر لإنقاذ حياة زملائه".

وقال إنه سيطلب من رئيس الوزراء الإيطالي منح الطفل المصري الجنسية، كـ"مكافأة خاصة".

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة