آراء

أيام لها تاريخ حتى لا ننساها

23-2-2019 | 12:27

الأمم تنهض بالتاريخ، والشعوب تحيا بالذاكرة، ومن الضروري إنعاش ذاكرتنا الوطنية حول أيام من شهر فبراير لها تاريخ 21 و22 فبراير تحديدًا.


للأسف هذه المناسبات مرت كأن لم تكن، فما هي ذكريات تلك الأيام؟ ولماذا يجب أن نحتفي بها، وأن نرسخها في وجدان الشباب والجيل الجديد؟

إن يوم 21 فبراير يواكب ذكرى كفاح الطلبة المصريين عام 1946 ضد الاحتلال البريطاني، ويوم 22 فبراير يوافق ذكرى الوحدة المصرية السورية عام 1958.

كما أن يوم 22 فبراير وكذلك يوم 22 أكتوبر كل عام يشهد ظاهرة فلكية فريدة هي تعامد أشعة الشمس على وجه رمسيس الثاني في قدس الأقداس بمعبد أبوسمبل جنوب أسوان.

نبدأ بيوم 21 فبراير عام 1946؛ وهو ذلك اليوم المجيد الذي انطلقت فيه مظاهرة طلابية من جامعة القاهرة، وكانت وقتها تعرف باسم جامعة فؤاد الأول متوجهة إلى تمثال الزعيم مصطفى كامل في وسط القاهرة باعتباره رمز المطالبة بجلاء الاحتلال عن البلاد، وبعد عبور الطلاب كوبري قصر النيل قاصدين ميدان التحرير - وكان وقتها اسمه ميدان الإسماعيلية - أطلقت قوات الاحتلال النار عليهم فاستشهد 23 طالبًا، وانتقلت الأنباء إلى عدة دول عربية؛ منها سوريا والسودان والأردن ولبنان؛ لتعلن إضرابًا عامًا تضامنًا مع طلاب مصر.

كما شهد العالم - خاصة في الهند - مظاهرات كبيرة تضامنًا مع الطلاب المصريين واعتراضًا على وحشية قوات الاحتلال البريطاني، ومنذئذ اتخذ هذا اليوم عيدًا للطالب، ويبدو أن ميدان التحرير كان منذ أكثر من 69 عامًا وما يزال ميدانًا للتظاهر ضد الطغاة.

أما 22 فبراير 1958 فهو يوم قيام الوحدة بين مصر وسوريا، وإعلان ميلاد دولة جديدة هي الجمهورية العربية المتحدة، صحيح أن الوحدة لم تستمر سوى ثلاث سنوات فقط، لكن تأمل هذا الحدث العظيم مصر وسوريا كانتا "حتة واحدة" منذ 61 عامًا، وقارن بين ما كان وما صار لو أن هذه الوحدة استمرت فماذا تكون عليه أوضاع العرب؟ لقد أصبحوا الآن بفضل التجزئة لقمة سائغة لأعدائهم تمامًا كالأيتام على مآدب اللئام، وما أكثر اللئام في زماننا، لقد انشطرت الجمهورية العربية المتحدة، وها هي سوريا والعراق وليبيا واليمن والصومال تتعرض لانشطار ذاتي، ومصر تواجه الإرهاب منذ أحداث 25 يناير 2011، حتى لا تلقى نفس المصير، وفي ذكرى 22 فبراير نقول: ألا رحم الله الوحدة العربية ووقى العرب شر هذا الانشطار المتسلسل!

وعلى مدى ما يقرب من ثلاثة آلاف سنة وأشعة الشمس تصافح وجه تمثال رمسيس الثاني الرابض في معبده في نفس التوقيت من فبراير وأكتوبر كل عام، أليس هذا مدهشًا حقًا؟! وأي دقة في الحساب الفلكي هذه؟ ما أحوجنا في ظروفنا الراهنة إلى استلهام سيرة جدنا الأعظم الذي حكم مصر زهاء سبعين عامًا من 1279 إلى 1212 قبل الميلاد، وقاد حملات عسكرية إلى بلاد الشام شمالا، وبلاد النوبة جنوبًا لتأمين العمق المصري، تفكير إستراتيجي بامتياز، فمحور مصر-الشام عندما يقوم فإنه يقلب الموازين الإستراتيجية في المنطقة رأسًا على عقب يشهد على ذلك حملات رمسيس الثانى، والسلطان الغوري الذي خرج يدافع عن مصر وسوريا، ومات في موقعة مرج دابق شمال حلب عام 1516، وإبراهيم باشا، كما تشهد بها الوحدة المصرية السورية، وقد جربناها بالفعل في حرب أكتوبر 1973.

هذا العام استثنائي لإفريقيا ومصرمعًا، وقد ظهرت بشائره ربما قبل أن يبدأ، فازت مصر برئاسة الاتحاد الإفريقي المنظمة الدولية التي تجمع كل دول القارة، وهي المرة الأولى منذ تحولت منظمة الوحدة الإفريقية إلى الاتحاد الإفريقي عام 2002، وفازت مصر بتنظيم كأس الأمم الإفريقية على أرضها للمرة الأولى منذ عام 2006، وهي البطولة الكروية القارية في إفريقيا، وفاز نجم مصر العالمي محمد صلاح بجائزة أفضل لاعب في إفريقيا للسنة الثانية على التوالي، وستحظى إفريقيا هذا العام بقيادة واحدة من أكبر دولها تعدادًا، ومن أقدمها حضارة، ومن أكثرها حيوية واستشرافًا للمستقبل.

نحن في هذا العام إفريقيا ومصر في اختبار مشترك هو: كيف نواجه التحديات والمخاطر، وبإرادة سياسية جماعية تقودنا إلى مستقبل أفضل، وسننجح بإذن الله في هذا الاختبار.

"على الأصل دور" عبارة من المأثورات الشعبية المتداولة للتعبير عن الرأي حيال إتيان أي شخص تصرفًا ما مخالفًا للقواعد المرعية في معاملاته؛ من حيث الآداب العامة والأصول المرعية في حسن المعاملة والعكس صحيح؛ فما حدث ويحدث لأبناء الشعب الفلسطيني من مجازر، واستشهاد المئات والآلاف على أيدي عصابات بني إسرائيل لا لشيء إلا إنهم يطالبون بحقهم، ولكن بالرجوع إلى بروتوكولات حكماء صهيون، نجد أن زعماء الصهيونية العالية يقررون ذلك فيما يسمى "بروتوكولات حكماء بني صهيون"؛ إن حابوتنسكي ينبوع الإرهاب اليهودي الذي قرر في مؤتمر بازل الأول - الذي عقد في 29 أغسطس بسويسرا عام 1897 - أن المملكة اليهودية يجب أن تؤلف من فلسطين كلها، وشرق الأردن (المملكة الهاشمية الأردنية)، ثم من النيل إلى الفرات، وأن الوصول إلى هذا الهدف يجب أن يتم بالتجمع والاقتحام أي بالقوة المسلحة، وأيده في ذلك الزعيم اليهودي أوسشكين؛ الذي رأى أن غرض الصهيونية هو إنشاء وطن للشعب اليهودي في فلسطين؛ عن طريق امتلاك فلسطين اقتصاديًا وأدبيًا، وتنظيم قوى الشعب اليهودي، وإنشاء رؤوس أموال عامة لهم، وتنمية الشعور القومي اليهودي في الشعب وإزكائهم، واستعمار فلسطين على يد العامل اليهودي زراعيًا وصناعيًا، وتنظيم الشعب اليهودي كله وربطه بواسطة تنظيمات مناسبة محلية ودولية، وتقوية الوعي القومي اليهودي وتنميته، واتخاذ الخطوات التمهيدية للحصول على موافقة الحكومة؛ حيث يبدو هذا ضروريًا لتحقيق الغاية الصهيونية، ويقول أيضًا وقد ذكرت فلسطين؛ لأن كل سعي يرمي إلى بلاد غير فلسطين ليس هو من الصهيونية بشيء.

وبالرجوع إلى وعد بلفور الصادر في 2 نوفمبر عام 1917 نجد أن حدود إسرائيل تشمل كل فلسطين وغرب الأردن وشرق وجنوب لبنان، وها هو هيرتزل أحد زعماء صهيون يقول: أفضل أن آخذ فلسطين بالفتح وإراقة الدماء؛ فجميع ما اقترفه اليهود من مذابح في فلسطين وحتي الآن يعد تطبيقًا لخطط التجمع والاقتحام، ولا غرابة ونحن الآن في عام 2019؛ حيث تؤيد المحكمة الإسرائيلية العليا استخدام جيش الاحتلال (القوة الفتاكة) ضد المتظاهرين الفلسطينيين؛ فهذه أصول الصهيونية العالمية؛ ولكن هيهات فإن دولة الظلم ساعة، ودولة الحق إلى يوم الساعة، ولن يضيع حق وراءه مطالب.

تابعونا على
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
لم المغالاة؟

في الوقت الذي تسعى فيه الدولة المصرية إلى تعمير الصحراء وتدبير احتياجات المصريين من الغذاء، بل تحارب البناء على الأرض الزراعية بقوانين وإجراءات رادعة،

انتخابات ساخنة في نقابة المحامين

• اشتعلت المنافسة في انتخابات النقابة العامة للمحامين، وذلك بعد إعلان الكشوف النهائية للمرشحين في الانتخابات التي تجري بعد غد الأحد 15 مارس على منصب نقيب

يوم الشهيد

يوم الشهيد

حوادث المرور

لا يمر يوم واحد دون أن نقرأ في الصحف ونشرات الأخبار ووسائل التواصل الاجتماعي عن حوادث المرور التي يسقط فيها عشرات المواطنين، وهذه الظاهرة أصبحت الآن كوارث

الثورة المنسية!

الثورة المنسية!

النقشبندي صوت المآذن الشامخة

• 44 عامًا مرت على وفاة الشيخ سيد النقشبندي، زاد في كل عام فيها شهرة ونجومية، كانت أكبر مما حظي به في حياته، حتى إن الابتهال الشهير"مولاي إني ببابك" أصبح

حتى لا ننسى مصطفى كامل

• برغم أن سنوات عمره قليلة، فإن حياة الزعيم مصطفى كامل كانت زاخرة بمحطات مهمة من النضال تلك التي ترصدها مقتنياته، وتحكيها الصور واللوحات داخل أروقة المتحف الذي خصص له ويحمل اسمه.

المعرض ساحة للأفكار الحرة

معرض الكتاب أحد مصادر القوى الناعمة للدولة، وكل الدول المتقدمة تستخدم الكتاب ومعرض الكتاب لتحقيق المزيد من أهدافها السياسية والثقافية داخليًا وخارجيًا.

لرجال الشرطة نقول: شكرا

اليوم 25 يناير عيد الشرطة المصرية، ورجال الشرطة جزء منا، والشرطة جهاز أمن الدولة وجزء من الشعب، أفرادها مصريون مثلي ومثلك، وليسوا أعداء، ولا هم مستوردون من الخارج.

إجازة نصف السنة ليست رفاهية

إجازة نصف السنة ليست رفاهية

حياة جديدة مع بدء العام

ونحن نبدأ عاما جديدا، أطلب منك أن تقرأ كتاب "غير تفكيرك.. غير حياتك" - لخبير التنمية البشرية بريان تراسى؛ لتبدأ حياة جديدة مع بدء العام، وإن لم تستطع فاقرأ هذه الأفكار نقلا عن الكتاب:

رفقا بقرية الصحفيين!

ملاك قرية الصحفيين بالساحل الشمالي يستقبلون عام 2020، وهم محملون بكم هائل من الهموم والكوارث، وسط مخاوف من إصدار أحكام غيابية ضدهم بالسجن، وذلك بعد الهجوم

الأكثر قراءة
Advertisements
مواقيت الصلاة
اسعار العملات
درجات الحرارة