اقتصاد

صناع الورق يطالبون بمهلة عام لحل مشكلة الصرف الصناعي وإلغاء الغرامات

1-2-2019 | 20:35

صناعة الورق - أرشيفية

عبد الفتاح حجاب

تعقد شعبة الورق والكرتون بغرفة الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات، اجتماعا لمجلس إدارة الشعبة، يوم السبت الموافق 9/2، لمناقشة كيفية إيجاد حلول لمشكلة الصرف للصناع من خلال إنشاء وحدات المعالجة بالمصانع، والمطالبة بفترة زمنية طويلة تسمح للمصانع بتوفيق أوضاعها، مع ضرورة مطالبة الحكومة بإلغاء الغرامات التي تم توقيعها على المصانع.

من جانبه، قال مصطفى عبيد، نائب رئيس شعبة الورق والكرتون، إن مشكلة الصرف الصناعي لها طرق كثيرة جدا لمعالجتها، وهي معروفة لكن مكلفة، وبالتعاون مع شعبة الآلات والمعدات بغرفة الصناعات الهندسية، يجري حاليا وضع حل لهذه المشكلة من خلال تصنيع وحدات مصرية محلية الصنع لمصانع الورق.

وطالب "عبيد"، في تصريحات لـ"بوابة الأهرام"، بضرورة منح فرصة للمصانع لمدة تصل إلى عام لتوفيق أوضاعها، مع ضرورة وجود مرونة من الحكومة في إيجاد حلول لهذه المشكلة، وإلغاء الغرامات التي تم توقيعها على المصانع خلال الفترة الماضية والتي تصل إلى 500 ألف جنيه، وهي غرامات كثيرة ومرهقة.

من جانبه، أكد محمد المنشاوي، رئيس شعبة الآلات والمعدات، أن الشعبة تنهج نهجا جديدا من خلال تعريف المجتمع الصناعي بالدور الذي تقدمه الشعبة في توفير آلات ومعدات مصرية ذات كفاءة عالية وأقل في السعر من المستورد، قائلا: هناك بعض المحطات التي تم استيرادها ولكنها غير متوافقة مع الخطوط الصناعية.

وقال "المنشاوي"، لـ" بوابة الأهرام"، "بدأنا عقد جلسات مع مصنعي الورق وبالفعل تم الاتفاق على تركيب وحدات لعلاج مشكلة الصرف الصناعي، حتي إننا نجحنا في إعادة استخدام المياه مرة أخرى بنسبة 90%"، مضيفا "لن يقتصر تركيب الوحدات على صناعة الورق بل سيكون لنا دور أيضا في صناعة الجلود بمدينة الروبيكي".

فيما أشار محسن الشاذلي، عضو مجلس إدارة شعبة الآلات والمعدات، باتحاد الصناعات، إلى أن الصناعة المصرية في معالجة مياه التلوث الصناعي، والصرف الصناعي، متقدمة جدا، ونركز على الصناعات كثيفة استخدام المياه، حيث بدأنا سابقا بصناعة الغزل والنسيج وتم إنشاء وحدات ببعض المصانع، وحاليا الورق، ويتبع ذلك الجلود.

وأضاف الشاذلي، لـ"بوابة الأهرام"، أن معالجة الصرف الصناعي تتم علي مرحلتين ، الأولى معالجة المياه التي تلقى في شبكة الصرف الصحي؛ لأن إلقاءها دون معالجة يعرض من يلقيها لغرامات شديدة طبقا لقوانين البيئة المصرية.

أما المرحلة الثانية وهي مهمة جدا ونجحنا في إعادة استخدام مياه الصرف الصناعي مرة أخري في الصناعة، وبدأنا حاليا تطبيقها في صناعة الورق، وهي خطوة مهمة نظرا لما تعانيه مصر من شح المياه.

كما أشار إلى أن ما يميز التصنيع المحلي هو وجود الخبرات المصرية، وخدمة ما بعد البيع عكس المستورد، كما أنه قبل تركيب الوحدات تتم التجربة والاختبار على نموذج مصغر قبل التركيب لضمان نجاح أداء المحطات في عملها.

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة